العدد : ١٤٨٧٧ - الأحد ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٧ - الأحد ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

بدء أعمال مؤتمر مبادرات الشباب العربي والمسؤولية الاجتماعية

الجمعة ١٠ ٢٠١٨ - 01:15

بـحـث إدراج الـشبـاب الــعـربـي في الـعـمـل الـتـطـوعي الــدولي


افتتحت أمس بتنظيم من مركز التطوع التابع للشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية فعاليات «المؤتمر الثاني لمبادرات الشباب العربي والمسؤولية المجتمعية لعام 2018م»، برعاية كريمة من الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي، وبمشاركة ضيوف شرف المؤتمر من شخصيات رفيعة المستوى وهم: الأستاذ أمين الشرقاوي مدير مكتب الأمم المتحدة الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدى مملكة البحرين، والأستاذ حسن بوهزاع رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للتطوع، والدكتور حسن بن إبراهيم كمال السفير الدولي للمسؤولية الاجتماعية، وذلك بفندق روتانا داون تاون بمملكة البحرين، والذي يستمر خلال الفترة ما بين 9-11 أغسطس من عام 2018م، بمناسبة احتفال العالم باليوم الدولي للشباب، حيث يشارك في المؤتمر متحدثون من العديد من الدول العربية، وسيتناول المتحدثون عبر أوراق عمل وورش عمل متخصصة العديد من المحاور من أبرزها:

مجالات وفرص التطوع للشباب العربي في منظمات ووكالات الأمم المتحدة، وآليات إدماج الشباب العربي في العمل التطوعي الدولي لتحقيق السلام والتنمية، وكذلك عروض حالات دراسية للتطوع الشبابي حول العالم، حيث سيقدم المدربون أفضل التجارب والممارسات في هذا المجال. 

وفي حفل الافتتاح قدم الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة الراعي الفخري للمؤتمر بيانا في كتيب المؤتمر موجها الى المؤتمرين قال فيه: بداية يشرفني أن أرفع اسمى التهاني الى الشباب العربي وشباب العالم وهم يحتفلون باليوم الدولي للشباب، والذي يحمل هذا العام شعار «إتاحة مساحات مأمونة للشباب». وأضاف: لقد شهدت السنوات الأخيرة توسعًا مذهلاً في حجم ونطاق وقدرات المؤسسات الشبابية والتطوعية في جميع أنحاء العالم، وأصبح لهذه المؤسسات دور بارز في تنفيذ المشروعات الإنمائية، وتصميم مبادرات خلاقة تسهم في تلبية الحاجات المجتمعية جنبا إلى جنب مع جهود المؤسسات الحكومية والخاصة.

كما أصبحت المؤسسات الشبابية والتطوعية أيضًا جهات مهمة لتقديم الخدمات الاجتماعية وتنفيذ برامج التنمية الأخرى كمكمّل للعمل الحكومي، ولا سيما في المناطق التي يضعف فيها التواجد الحكومي كما في أوضاع ما بعد انتهاء الصراعات أو الكوارث الطبيعية أو غيرها.

وأضاف الدكتور خالد بن خليفة آل خليفة: «يأتي المؤتمر الثاني لمبادرات الشباب العربي والمسؤولية المجتمعية لعام 2018م» ليسلط الضوء على موضوع «الشباب المتطوع ومبادراته وفق المعايير العالمية»، ليؤكد ان هذا العصر هو عصر اعتماد أدوات احترافية للتطوع. 

كما قدم الدكتور حسن بن إبراهيم كمال السفير الدولي للمسؤولية الاجتماعية كلمة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية قال فيها تنطلق فعاليات المؤتمر الثاني لمبادرات الشباب العربي للمسؤولية المجتمعية، ضمن خطة أعمال وأنشطة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية لعام 2018م، والذي يحمل شعار: «عام الشراكة المجتمعية»، بمناسبة احتفال العالم باليوم الدولي للشباب، مستلهمين أهم إنجازات وأعمال الشبكة الإقليمية خلال الإحدى عشرة سنة الماضية من عمرها، وامتدادا لتلك الإنجازات التي تحققت بفضل الله أولا ثم بدعم المسؤولين من حكومات ومؤسسات وأفراد في مملكة البحرين والدول العربية الشقيقة، حيث نواصل المسير للعمل على المساهمة في تنمية مجتمعاتنا العربية وفق أسس علمية ومهنية. وأضاف كذلك لقد أحدثت الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية عبر فعالياتها وخدماتها المهنية تأثيرا ايجابيا واسعا في المنطقة العربية، حتى اصبحت رقما مهما في العالم العربي وفي خارجه، حيث قدمت مبادرات نوعية حققت لها السبق في مجالات المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة. وفي اطار استثمار الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية في الشباب، يأتي تنظيم هذا المؤتمر الثاني لمبادرات الشباب العربي والمسؤولية المجتمعية، والذي يسعى إلى تدريب الشباب على تصميم مبادرات نوعية بمعايير عالمية، وتم اختيار نموذج معايير الأمم المتحدة كمرجعية لذلك بصفتها مرجعية مهنية ملهمة ومحترفة. إضافة إلى عرض تجارب شبابية وتطوعية حققت أثرا كبيرا في مجتمعاتها.كما نستثمر هذا الحدث المتميز لإعلان  تدشين مكتب متخصص لخدمات الأمم المتحدة والهيئات الدولية بصفته مبادرة من مبادرات الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، لينضم إلى سلسلة مبادراتها المهنية المتخصصة، حيث يهدف هذا المكتب إلى حث مؤسساتنا العربية على الاستفادة من الإرث المعرفي والفني لمنظمات الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وكذلك الهيئات الدولية الأخرى من خلال الانتساب إلى عضوياتها المهنية وإحداث شراكات مهنية معها، والاستفادة من ممارساتها المحترفة في مجالات تنمية المجتمعات. واختتم كلمته قائلا: «إننا نبارك للمنظمين اختيار هذا الحدث العربي، والموسوم بمعايير عالمية، وتنظيمه في مملكة البحرين، ونتمنى للمشاركين من داخل وخارج مملكة البحرين كل التوفيق والسداد والفائدة».

كذلك قدم الأستاذ أمين الشرقاوي رئيس مكتب الأمم المتحدة بمملكة البحرين كلمة قدمها نيابة عنه الأستاذ علي سلمان عبر فيها عن اهتمام منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة بالعمل التطوعي وبالشباب، وخصصت لهم يوما يحتفلون به، حيث قال إن اليوم الدولي للشباب قد بدأ الاحتفال به في 17 ديسمبر 1999، حيث أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 120/54 إعلان 12 أغسطس من كل عام بوصفه يوما دوليا للشباب، ليكون بمثابة احتفال سنوي بدور الشباب كونهم شركاء أساسيين في التغيير، فضلا عن كونه فرصة للتوعية بالتحديات والمشكلات التي تواجه أولئك الشباب والشابات في كل أنحاء العالم. ويحمل اليوم الدولي للشباب في هذا العام شعار: «إتاحة مساحات مأمونة للشباب».

كما قدم الأستاذ عبدالرحمن الخلف رئيس مركز التطوع التطوع بالشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية رئيس المؤتمر كلمة قال فيها: نرحب بكم أجمل ترحيب في فعاليات هذا المؤتمر العربي، والذي تم تصميم فعالياته ليوجه الى الشباب، وبمعايير أممية عالية ورفيعة، وذلك لأهمية الموضوع والمستهدفين منه، بمناسبة احتفال العالم باليوم الدولي للشباب لعام 2018، والذي يصادف تاريخ 12 أغسطس من كل عام. وأضاف كذلك، إننا حرصنا على تنظيم هذا المؤتمر حيث يأتي استجابة لحاجة لدى الشباب العربي من أن يقدم مبادرات ترقى وتستجيب إلى حاجة مجتمعاتنا العربية والإسلامية. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news