العدد : ١٤٧٦١ - الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٦١ - الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

الرياضة

الرفاع يخسر من مولودية الجزائر

الجمعة ١٠ ٢٠١٨ - 01:15

كتب: علي الباشا

تصوير: عبدالأمير السلاطنة

خسر الرفاع الليلة البارحة مواجهته الأولى في كأس العرب للأندية الأبطال (الدور32) أمام مولودية الجزائر بهدفين لهدف خلال المواجهة التي أقيمت بينهما على استاد البحرين الوطني، وانتهى الشوط الأول بالتعادل الايجابي بهدف لكل منهما، وسجل هدف الرفاع علي حرم (40)، بينما سجل للمولودية كل من وليد دراجا (4) وعبدالرحمن موردين (59) وقاد المواجهة الحكم السعودي شكري الحنفوس (للساحة) ومواطناه فهد العمري (مساعد أول) وعبدالرحيم الشمري (مساعد ثاني) وعبدالرحمن السلطان (حكما رابعا) وراقبها الكويتي عباس دشتي ومقيم الحكام الإماراتي سعيد الحوطي.

 وجاءت المواجهة بين الفريقين متباينة في إيقاعها على مدار الشوطين، فبينما كان الأول متباينا وبدأ بهدف للفريق الضيف، انتفض الرفاع وقدم عرضا استثنائيا وفرض سيطرته بفضل المتألق كميل الأسود وحنكة المدرب عاشور والذي اعتقد من خلال الشوط الأول أنه قدّم عربون التحدي لموسمنا الكروي المحلي، وفي الشوط الثاني تأثر الفريقان بالحرارة ونقص اللياقة وبالذات الرفاع الذي كان أقل جاهزية من الناحية البدنية من منافسه.

وفرط الرفاع في الخروج فائزا بنتيجة الشوط الأول بعدما أهدر العديد من الفرص الممكنة والحقيقية وبالتأكيد ندم لاعبوه في النهاية بإضاعتها، وكان الفريق قد بدأ المباراة بتشكيل ضم كريم فردان الحراسة وراشد الحوطي وجهاد وحمد شمسان ووسيد رضا عيسى للدفاع وعلي حرم وكميل الأسود وحسان جميل ومحمد مرهون للوسط وفي الهجوم اوشيه ومهدي عبدالجبار، قدم الفريق عرضت استثنائيا بعدما نجح في امتصاص هدف الصدمة للمولودية والذي جاء في الدقيقة الرابعة اثر كرة عرضية استفاد منها اللاعب وليد دراجا ووضعها في المرمى برأسه وبدا الفريق يفرض افضليته وينوع من هجماته حيث ظهر كميل الاسود كصانع لعب ماهر وتمكن من خلق الفراغات وتوصيل الكرات زملائه وفتح عاشور (المدرب) أبواب الوصول لصندوق منافسه عبر الأطراف فجاءت الفرص تتوالى والتي اضيعت على أبواب المرمى وكانت فرصا حقيقية نذكر منها فرصة اوشيه دق 8 والأخرى للاعب نفسه وكان من الوضع منفردا دق 22 وسدد في جسم الحارس ثم تسديدة كميل وأخرجها الحارس إلى ركنية29 وتسديدة كميل الاسود من ثابتة والتي أخرجها الحارس دق 36 وايضا رأسية مهدي عبدالجبار في الشباك الخارجية دق37 وجاء الفرح عبر علي حرم في دق 40 ليسجل التعادل بعد كرة قوية ارتطمت بأسفل العارضة وبفضل تمريرة اوشيه 40 ثم اضاع محمد مرهون فرصة ثمينة أخرى مع نهاية الشوط الأول وهو يواجه الحارس فلعبها في جسمه في دق45.

وفي الشوط الثاني كان اللعب في غالبيته وسط الملعب وظهر تأثير الجهد البدني على لاعبي الفريقين رغم أن الرفاع كانت له محاولتان واحدة عبر كميل الأسود دق 49 والأخرى لعلي حرم 57، وتمكن المولودية من إضافة الهدف الثاني عبر عبدالرحمن موردين دق 59. وقام الكابتن علي عاشور بسلسلة تغييرات من خلال اشراك وليد الطيب وعبدالله فرج ولكن لم تغير من واقع الحال رغم أن اللاعبين كان لهما دور في الجانبين، ولكن نقص الجهد البدني ترك تأثيره على الفريق ليخرج خاسرا بهدفين لهدف.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news