العدد : ١٤٨١٨ - الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٨ - الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ صفر ١٤٤٠هـ

خاطرة

عبدالرحمن فلاح

كلية الأركان مقررات الحج

قال الله تعالى: ‭{‬ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا..‭}‬. آل عمران/97.

هذه الآية الجليلة أو الجزء من الآية أكدت على فريضة الحج، واشترطت لأداء هذه العبادة الإستطاعة، وعلى هذا الأساس وضعت مقررات هذه الكلية، وتم التأكيد على شرط الإستطاعة التي لا بد منها لأداء هذه العبادة ذكرها العلماء في بحوثهم ومنها: القدرة المالية بحيث يملك المسلم الذي ينوي الذهاب إلى الحج نفقة أداء هذه العبادة، وأن يترك لأهله ما يكفيهم أثناء غيابه، ومن الشروط أيضًا أمن الطريق، ومنها أيضًا القدرة البدنية، أي سلامة الإنسان من العجز والمرض، وبسبب مشقة القيام بهذا الركن من أركان الإسلام، فإن الرسول (صلى الله عليه وسلم) جعله مرة واحدة في العمر، قال صلى الله عليه وسلم: [أيها الناس! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام؟ يا رسول الله! فسكت حتى قالها ثلاثًا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): [لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم. ثم قال: ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فاتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه] رواه مسلم.

يتجلى في هذا الحديث العظيم رحمة الإسلام بأهله، وأنه لم يكلفهم ما لا يطيقون، بل يسر لهم سبل الإلتحاق بهذه الكلية، والنجاح في اختباراتها، وكسب المهارات التي تعينهم على مواجهة أعباء الحياة، وجعل كل ذلك في وسعهم وطاقتهم قال تعالى: ‭{‬لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها..‭}‬ البقرة/286.

لقد راعى القائمون على أمر هذه الكلية أحوال الناس، ووضعوا لهم من الدروس ما هو كفيل بتيسير النجاح والتفوق في اجتياز امتحانات هذه الكلية بما ورد في القرآن والسنة من التيسير ورفع الحرج عن الطلبة، كما أن جعل أداء هذا الركن من أركان الإسلام مرة واحدة في العمر من الأمور التي تساعد المسلم على الوفاء بهذه العبادة، وعدم التواني في أدائها، وعلى المسلم المبادرة إلى ذلك ما دام يملك المال والصحة وأمن الطريق قبل أن تتحول أحواله إلى الضد من ذلك، كما أن على المسلم عدم التكاسل في عمل الآخرة، وأن يكون شعاره في عمل الآخرة: «في العجلة السلامة، وفي التأني الندامة» أما في عمل الدنيا فينبغي أن يكون شعاره «في العجلة الندامة وفي التأني السلامة» هذه من الدروس التي جعلتها الكلية ضمن مقرراتها.

ومن الدورات التي أعدتها هذه الكلية لطلبتها، واعتمدت فيها على قوله تعالى: ‭{‬الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب‭}‬ البقرة/198.

وكأن هذه الآية الجليلة ترسم لطلبة هذه الكلية الخريطة الدراسية، وأن على من نوى الالتحاق بكلية الحج ان يدخل في هذه الدورة التدريبية بالإضافة إلى المقررات الأخرى التي تدرسها لطلبة هذه الكلية من الالتزام بالأخلاق الحميدة، وأن يعود الطالب نفسه على تجنب الرفث وهو الكلام الذي لا يليق، والفسوق، وكثرة الجدال في الحج وقبل الحج، بل وبعد الحج، وأن تكون حياته مستقرة على الصراط المستقيم، وأن يكون نجاحه، بل تفوقه في هذه الكلية دافعًا له على المضي في هذا الطريق.

هذه هي المقررات الخمسة التي وضعتها كلية الأركان لطلبتها في الكليات الخمس، وهي: مقررات التوحيد، ومقررات الصلاة، ومقررات الزكاة، ومقررات الصيام، ومقررات الحج، وهي مقررات تؤسس للمسلم حياة سعيدة في الدنيا، وتوفر له النجاة يوم القيامة، وخريجو هذه الكليات هم الفائزون، ونسأل الله تعالى أن نكون منهم. 

إقرأ أيضا لـ"عبدالرحمن فلاح"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news