العدد : ١٤٨٧٢ - الثلاثاء ١١ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٢ - الثلاثاء ١١ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

إيران كلفت حسن نصرالله بتسوية الخلافات بين الفرقاء الشيعة في العراق

الخميس ٠٩ ٢٠١٨ - 01:15

بغداد - د.حميد عبدالله

أكمل زعيم التيار الصدري زيارة عمل قام بها لبيروت واستغرقت أكثر من أسبوعين.

قيادي في الهيئة السياسية للتيار الصدر اعترف لـ(أخبار الخليج) بأن زيارة الصدر للبنان تمت بدعوة من زعيم حزب الله حسن نصرالله، وان مكتب الصدر أضفى على الزيارة صفة عائلية وأبعدها عن الطابع الرسمي لأسباب تتعلق بسرية تلك الزيارة وأهميتها. 

المصدر بيّن ان لقاءات معمقة جرت بين الصدر ونصرالله وان احد الاجتماعات استغرق 3 ساعات خلافا لطبيعة اجتماعات نصرالله التي تكون في العادة خاطفة ومحاطة بدرجة عالية من التكتم.

وأوضح أيضا ان الاجتماع اقتصر على نصرالله والصدر فقط ومنع جميع مرافقي الصدر ومستشاريه من الحضور مبينا ان نصرالله ضغط على الصدر للقبول بمرشح من كتلة المالكي والقبول بالمالكي نفسه رئيسا للكتلة البرلمانية الشيعية، وان الصدر قد أبدى مرونة كبيرة ووعد نصرالله بأن يغلب مصلحة الحراك السياسي المشترك للقوى الشيعية على المصالح الشخصية والحزبية.

تأتي دعوة نصرالله إلى الصدر على خلفية طلب إيراني من زعيم حزب الله بالتدخل للتقريب بين القوى الشيعية في العراق تمهيدا لتشكيل الحكومة القادمة.

إلى ذلك تعمقت الفجوة بين العبادي من جهة والفصائل المسلحة الموالية لإيران من جهة أخرى على اثر موقف رئيس الوزراء العراقي الذي أعلن فيه انه حريص على ان ينأى بالعراق عن الصراع الأمريكي الإيراني. 

 وانتقدت عصائب أهل الحق رئيس الوزراء العراقي بسبب موقفه الداعي إلى الالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران خدمة لمصلحة الشعب العراقي.

وقالت العصائب في بيان لها ان العبادي ليس مضطرا لاثقال الدولة العراقية بالتزامات تخدم المصالح الأمريكية وتقف بالضد من مصلحة إيران. 

بيان العصائب جاء تلخيصا لمواقف جميع القوى الشيعية الموالية لإيران والتي ستقف بالضد من حصول العبادي على ولاية ثانية.

إلا ان إشادة ممثل الامم المتحدة في العراق يان كوبيتش بالعبادي ربما تكون رسالة تعكس رغبة دولية وإقليمية بالتجديد للعبادي خوفا من وصول رئيس وزراء يرهن العراق لإيران لأربع سنوات قادمة، ويهدر ثروات البلاد المثقلة بالبطالة والديون وسوء الخدمات من اجل تخفيف الحصار الاقتصادي على إيران.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news