العدد : ١٤٨٢٢ - الاثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٨٢٢ - الاثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

السعودية تدرس اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد كندا

الخميس ٠٩ ٢٠١٨ - 01:15


الجبير: لا مجال للوساطة وعلى الكنديين تصحيح الخطأ


 

الرياض – الوكالات: قالت السعودية امس الأربعاء انه لا داعي للوساطة في خلاف دبلوماسي متصاعد مع كندا وان أوتاوا تعرف ما يتعين عليها عمله.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي في الرياض «ما في داعي للوساطة. كندا ارتكبت خطأ كبيرا وعلى كندا أن تصحح هذا الخطأ وكندا تدرك تماما ما هو المطلوب منها في هذا الشأن».

وأضاف الجبير «المملكة العربية السعودية اتخذت إجراءات الآن والنظر قائم في اتخاذ مزيد من الإجراءات». 

وجمدت السعودية التعاملات التجارية والاستثمارات الجديدة مع كندا وطردت السفير الكندي هذا الاسبوع بعد أن حثت أوتاوا الرياض على الافراج عن نشطاء حقوقيين.

وأوقفت كذلك برامج التعليم والعلاج المدعومة من الدولة في كندا وتضع خططا لنقل عشرات الآلاف من الطلاب والمرضى السعوديين واعادتهم إلى بلادهم.

وعلقت الرياض برامج التبادل الدراسي مع كندا ونقلت طلاب البعثات الدراسية السعوديين إلى دول أخرى بينما قالت الخطوط الجوية السعودية انها أوقفت رحلاتها من تورنتو واليها.

وذكر تجار أوروبيون أن المؤسسة العامة للحبوب السعودية أبلغت مصدري الحبوب أنها ستتوقف عن شراء الحبوب الكندية في مناقصاتها العالمية.

وقالت وكالة الانباء السعودية ان المملكة أوقفت ارسال المرضى إلى المستشفيات الكندية و«تعمل على التنسيق من أجل نقل جميع المرضى السعوديين من المستشفيات الكندية... تنفيذا لتوجيه المقام السامي الكريم».

وأعلن الجبير إنشاء غرفتي عمليات في أوتاوا والرياض لتقديم الرعاية للمواطنين السعوديين في كندا. 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن الجبير القول إن «المواطنين السعوديين في كندا يحظون برعاية واهتمام كبيرين من الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان». 

وشدد الجبير على حرص وزارة الخارجية على تقديم كل ما بوسعها لرعاية شؤون السعوديين بالخارج. 

وردا على سؤال عن سبب اعتقال النشطاء قال الجبير ان الاتهامات الموجهة لهم ستعلن عندما تصل القضايا الى المحاكم مكررا اتهامات سابقة بأنهم على اتصال بكيانات أجنبية.

وقال ان الاستثمارات الكندية في المملكة ما زالت قائمة ولن تتأثر بالخلاف.

وذكرت رويترز نقلا عن مصادر مطلعة الثلاثاء أن كندا تسعى لطلب المساعدة من الامارات وبريطانيا لنزع فتيل النزاع.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز امس ان البنك المركزي السعودي وصناديق التقاعد الحكومية وجهت مديري الاصول في الخارج لبيع الأسهم والسندات والحيازات النقدية الكندية «مهما كلف الأمر».

وقال مصدر من بنك سعودي لرويترز ان البنك المركزي اتصل بالبنك بعد ظهر امس ليطلب معلومات عن أصوله الكندية واستثماراته في كندا ووضع النقد الاجنبي.

وأضاف المصدر أن البنك لم يتلق تعليمات ببيع أصول اذ أنه لا يملك أصولا في كندا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news