العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

بريد القراء

محطة وقوف النقل العام في وسط الشارع!

الأربعاء ٠٨ ٢٠١٨ - 10:30

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي إحدى الصور التي تبحث عن تعليق، مشيرين إلى أن من الشوارع المزدحمة بالمركبات ليلاً ونهارًا (شارع الخدمات) بمنطقة توبلي، ويرجع سبب ذلك إلى الكثافة السكانية، ووجود محطة المجاري في المنطقة ومرور الشاحنات الثقيلة الخاصة بالمحطة 24 ساعة، والمشكلة الكبرى تتمثل في وجود منفذ وحيد فقط للقاطنين في المنطقة للوصول إلى منازلهم.

وهنا يأتي دور وزارة الأشغال التي ارتكبت خطأ كبيرا في هذا الشارع الحيوي تسبب في زيادة المشكلة، حيث أقدمت قبل سنة تقريبا على فتح الشارع المؤدي إلى داخل المنطقة وبالقرب من محطة المجاري، بوضع 6 إشارات ضوئية لشارع يسع مركبتين فقط. وبعد فشل المشروع قامت الوزارة بإغلاق المنفذ الخاص بخروج المركبات من خليج توبلي لتخفيف الضغط على الشارع، وإلى الآن الشارع مغلق بخرسانة، ثم أغلقت بعد فترة الشارع الفرعي في نفس النقطة للسيارات التي تخرج من جهة مخبز مرزوق وتأخذ جهة اليمين وأيضا بوضع خرسانة، ثم عطلت الإشارة الضوئية في وسط الشارع لتخفيف الضغط على المركبات التي تدخل منطقة توبلي.

الغريب في الأمر، أن الإشارات الضوئية مازالت ثابتة في مكانها، فمن المسؤول عن هذا الخطأ الفادح؟ 

وأخيرا قامت بوضع محطة وقوف النقل العام في وسط الشارع (شارع الخدمات) وفي 4 نقاط من الشارع لتزيد المشكلة وتتسبب في ازدحام الشارع أكثر وأكثر.

فكيف لسائق المركبة الذي يسير وراء النقل العام أن يأخذ حذره من الوقوف المفاجئ ولا يرتكب حادثا، وللعلم النقاط التي حددت لوقوف النقل العام بجانبها أرصفة تكفي لوقوف سيارتين.

غريب جدًا.. فمن المسؤول عن هذه الأخطاء؟!

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news