العدد : ١٤٨٢٢ - الاثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٨٢٢ - الاثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٣٩هـ

قضـايــا وحـــوادث

القبض على آسيوي مشتبه في تورطه بقتل إمام مسجد وتقطيع جثته

القتيل عبدالجليل حمود.

الاثنين ٠٦ ٢٠١٨ - 01:15

معلومات أولية تشير إلى تورط مؤذن المسجد في الجريمة برفقة آخرين

المجني عليه كان يستعد للحج.. وذووه أبلغوا عن غيابه منذ أيام

صديق المجني عليه: المؤذن تورط في جمع أموال لجلب «الفري فيزا»


  أعلنت وزارة الداخلية أمس تمكنها من ضبط آسيوي متهم بقتل شخص بمشاركة آخرين، والتمثيل بجثة المجني عليه عن طريق تقطيع جثته ووضعها في أكياس بلاستيكية، بينما أشارت مصادر لـ«أخبار الخليج» إلى أن جثة المجني عليه تعود لإمام مسجد بن شدة في المحرق عبدالجليل حمود.

وقالت وزارة الداخلية عبر حسابها الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي إن شرطة المباحث ضبطت شخصا آسيويا (35 عامًا) أحد المشتبهين بقتل شخص آخر وجار التعرف على هويته بعد أن تم العثور على الجثة مقطعة إلى أجزاء بداخل أكياس بلاستيكية وملقاة بمنطقة المزرع بالقرب من منطقة السكراب، والجهات المختصة تباشر إجراءاتها.

وكانت أسرة إمام مسجد بن شدة عبدالجليل حمود قد تقدموا ببلاغ يفيد بغياب إمام المسجد منذ مغادرته منزله لقيام صلاة فجر يوم السبت الماضي وأنهم فشلوا في التواصل معه منذ خروجه من المنزل وعدم عودته.

وقال أحد أصدقاء الشيخ عبدالجليل لـ«أخبار الخليج» إنه بمجرد إعلان الداخلية ضبط المتهم، تأكدت أسرته أن الجثة التي تم العثور عليها تعود إلى عبدالجليل وأنهم سيتسلمون الجثة في غضون يومين بعد الانتهاء من عملية التشريح تمهيدا لدفنها.

وأوضح أن الشيخ عبدالجليل من مواليد عام 1977، أي في مطلع الأربعينيات من عمره وكان حسن الأخلاق بين أهل المنطقة ومعروف بحسن السمعة ولم يتورط أبدا في مشكلة، كاشفا أن الشيخ عبدالجليل أنهى منذ أيام الأوراق الخاصة بقيامه بفريضة الحج هو وزوجته إلا أن القدر لم يمهله القيام بها، قائلا «اختاره الله قبل أن يحج»، مضيفا أن المجني عليه لديه من الأبناء 11.

ومن جهة أخرى علمت «أخبار الخليج» أن الجهات الأمنية تحركت بمجرد الإبلاغ عن غياب الإمام عن المنزل منذ السبت وأنها بدأت التحرك للتوصل إلى خيوط الجريمة، حيث تبين أن المجني عليه كان في خلاف مع المؤذن بسبب قيام الأخير ببعض الأعمال غير القانونية وتعدد علاقاته مع بعض الأشخاص السيئي السمعة.

وكشف صديق المجني عليه أن المتهم بقتل الشيخ عبدالجليل تورط في جمع أموال من بعض الآسيويين مدعيا قدرته على شراء تأشيرات عمل لهم وبعد فشله بدأت تتعدد مشاكله بسبب واقعة جمع الأموال، وبمجرد علم المجني عليه بالأمر قدم شكوى إلى الجهات المعنية وتم منح مهلة شهر للمؤذن لترك المسجد وإنهاء تعاقده.

وعلى أثر ذلك أقنع المتهم الأشخاص الذين حصل منهم على الأموال بأن إمام المسجد هو المسؤول عن عودة أموالهم التي دفعوها للحصول على تأشيرات العمل وخاصة بعد أن تسبب في فقدانه وظيفته، وادعى أنه حصل على تلك الأموال بالفعل.

وقال صديق المجني عليه إن أصابع الاتهام الأولى توجهت إلى المؤذن ومجموعة من أصدقائه الذين أقنعهم المتهم بأن المجني عليه سبب ضياع أموالهم، وأن أسرة الشيخ عبدالجليل تنتظر الانتهاء من التحقيقات الجارية وإعلان الجهات الرسمية عن تفاصيل العثور على جثة المجني عليه.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news