العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢١ - الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

بريد القراء

بلوشستان المنسية

السبت ٠٤ ٢٠١٨ - 10:30

تبدأ قصة مأساة بلوشستان من عام 1929، في هذا التاريخ تم احتلال الجزء الغربي من بلوشستان بعد اجتياح عسكري إيراني وبعد مرور 19 عامًا على الاحتلال الفارسي قامت باكستان أيضًا باحتلال الجزء الشرقي من بلوشستان بتاريخ السابع والعشرين من شهر مارس عام 1948 والمعروف لدى البلوش بـ((اليوم الأسود)) وبما معناه مرور اكثر من 80 عامًا تقريبًا وشعب بلوشستان يعاني، يتعرض شعبها لِكُل أنواع التعذيب فيقوم الجيش الباكستاني بخطف المدنيين وخطف النساء للمخيمات وتعريضهم للاغتصاب، حرق بيوت البلوش اكثر من 100 منزل تم إحراقه على يد الجيش الباكستاني، غير القتل المتعمد لأبناء بلوشستان وجريمتهم الوحيدة أنهم ينتمون إلى بلوشستان ويطالبون بالحرية والاستقلال كباقي الدول !

أما من جانب الشرطة والمخابرات الإيرانية فهم يقومون بخطف المدنيين وإعدام الشباب البلوش وتلفيق تهم مزوره لهم فقط لإعدامهم..

ومن السياسات القذرة التي تمارسها إيران هي نشر المواد المخدرة في بلوشستان! من المسؤول عنها؟! روج الأعداء وقد أشاعوا على شباب البلوش بتجارة المخدرات والإرهاب، وهم من ينطبق عليهم قول المثل: يقتلون القتيل ويمشون في جنازته!

أليسوا هُم من زرع المخدرات في أراضي البلوش وأرغموا الشباب الضحايا على التعاطي والترويج؟ وما ذلك إلا بسبب الحقد والتعصب المذهبي الذي تكنه صدورهم لأبناء بلوشستان...

المحتلون يعيشون برفاه وسعادة وبخيرات بلوشستان منعمين، هم المستفيدون من موارد بلوشستان الطبيعية من غاز ونفط وأحجار كريمة وفضة ومناجم الذهب وغيرها...!! بالمقابل لم يحصد أبناء أرضها إلا الفقر والحرمان والظلم وهم محرومون من أبسط حقوقهم حتى أبناؤهم محرومون من التعليم كباقي الأطفال في العالم يهدف المحتلون إلى نشر التخلف بين أبناء بلوشستان!!

والبلوش أصبحوا مشردين في كل دول العالم للحصول على لقمة عيش والعيش بعيدًا عن التفجيرات والعمليات الإرهابية التي يمارسها المحتلون بحق البلوش!

البلوش يعانون وخصوصًا في الخليج أعني أولئك الذين أصبحوا من دون أو حتى ممن يملك جنسية إحدى الدول المحتلة لوطنهم ممن لا يرغبون في العودة إلى وطنهم الجريح ويرون في الخليج وطنًا بديلاً، ليس من السهل الحصول على عمل لهم وليس من السهل تعليم أبنائهم والاستفادة من خدمات الصحة وغيرها.. فوضعهم المادي سيئ جدًا!

ولكن السؤال: إلى متى سيستمر هذا الظلم وإلى متى سيدوم هذا الاحتلال الغاشم؟.. منظمات حقوق الإنسان صماء وبكماء وعمياء عما يجري من ظلم لشعب بلوشستان وكذلك منظمات الأمم المتحدة تُمارس سياسة السكوت عما يجري!

يا من تدعون الإنسانية أين أنتم عن شعب بلوشستان؟!

العالم كله أدار ظهره لشعب بلوشستان، أليس هنالك من يدعم هذه القضية المنسية؟...

عمر عبدالمجيد

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news