العدد : ١٤٨١٦ - الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٦ - الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٠هـ

الاسلامي

عطر الكلمات: تعاظم مآسي المسلمين.. وكيف النصر عليها؟

الجمعة ٠٣ ٢٠١٨ - 11:10

لقد كثرت المآسي والآلام وتعاظمت علينا صباحا مساء!

يا أمة الحق إن الجرح متسع 

فهل ترى من نزيف الجرح نعتبر؟

ماذا سوى عودة لله صادقة 

عسى تغير هذي الحال والصور

مشاهد القتل والتشريد تبكيني 

وجذوة من لهيب الحزن تكويني 

ومما لاشك فيه أن أقوى ما تستعد به الأمة الإسلامية هو صدقها مع الله تعالى وطاعتها له، فهي أساس النصر والثبات، وهي التي تحفز المسلمين وتطلقهم للجهاد، ولإعداد العدة اللازمة له حتى يحموا اخوانهم وأنفسهم ليستعيدوا مجدهم المضيع.

لقد كثرت مآسي المسلمين، وكثر الذبح والاضطهاد والاحتلال والتعذيب والتخريب في البلاد الإسلامية وغير ذلك فهو كثير.

«إن تنصروا الله ينصركم» (سورة محمد – الآية 7).

أمة الإسلام:

فلنستعد قبل ان تأتينا الطامات وتحل علينا العقوبات، وليكن شعارنا.. عودة ودعوة.

«إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» (سورة الرعد – الآية 11).

الجراح عديدة وغائرة.. والأمر جلل.. والأخطار قادمة.. والجبار يغضب، ونحن مسؤولون والحل الأساسي.. (عودة ودعوة).

فهل بدأنا العمل بجد لذلك؟

هذا هو الأمل والمأمول.

محمود أحمد شقير

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news