العدد : ١٤٨٨٠ - الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٨٠ - الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

مقالات

المكتبات في البحرين.. البداية والتطور

بقلم: د.منصور محمد سرحان

الجمعة ٠٣ ٢٠١٨ - 01:15

تعد مملكة البحرين من بين البلدان المعروفة باهتمامها بتأسيس المكتبات على اختلاف أنواعها عبر تاريخها القديم والحديث والمعاصر، فقد عرفت البحرين بعد دخولها الإسلام بكثرة العلماء من رجال الدين الذين كتبوا في مجالات متعددة كالفقه، والأدب، والتاريخ والتراجم، واللغة، والفلسفة، وأبدعوا في نظم الشعر، الأمر الذي أدى إلى رواج حركة الكتابة والتأليف والنسخ، باعتبار مهنة النسخ كمهنة الطباعة حالياً لها أهميتها من حيث نشر الكتب في تلك الفترة.

وتكونت لرجال الدين مكتباتهم الخاصة المليئة بالمخطوطات على اختلاف أنواعها. وكانت البداية قلة من الكتب يضعها رجل الدين في غرفته أو مجلسه، وتشكلت بذلك البدايات الأولى للمكتبات الخاصة في البحرين وهي بدايات متواضعة.

وتؤكد المصادر التاريخية أن المكتبات الخاصة أسست بشكل منظم في البحرين في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر للميلاد على أيدي قلة من رجال العلم والأدب. وتعد مكتبة آل عصفور التي أسست في القرن الثامن عشر الميلادي على يدي الشيخ أحمد بن إبراهيم آل عصفور المتوفى عام 1718م  البدايات الأولى لتأسيس المكتبات الخاصة في البلاد، حيث ضمت كتبا في الفقه واللغة والأدب، وتم توارث هذه المكتبة من قبل أسرة آل عصفور، حيث تتواجد الآن في مكتبة الشيخ محسن آل عصفور الخاصة.

حدثت النقلة النوعية في تأسيس المكتبات الخاصة على يدي الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي، وكانت تضم كتبا في مجالات معرفية مختلفة. فقد بذل المال الكثير لشراء الكتب العربية التي كانت تطبع في الهند باعتبارها أول البلدان التي اهتمت بطباعة الكتب العربية، كما زود مكتبته بالكتب التي كانت تطبع طباعة حجرية من بعض البلدان العربية وأهمها مصر، ولبنان وسوريا والعراق. وكانت هذه المكتبة تضم في أوج ازدهارها قرابة 400 مجلد، بقي منها القليل بعد وفاته تم الاحتفاظ بها الآن في مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث.

لم تقتصر مكتبته التي أسسها في مجلسه على الكتب فقط، وإنما امتدت لتشمل المجلات والدوريات والصحف التي كانت تصدر في زمنه وترد إلى البحرين عن طريق الهند ومنها «المقتطف» من القاهرة، و«العروة الوثقى» من باريس. كما تتابع وصول بعض الصحف العربية إلى مكتبته ومنها: الأهرام، والهلال، والمنار من مصر، ووصلت إليه بعض صحف الجاليات العربية في المهجر، فقد بلغ عدد الصحف التي كانت ترد إليه من خلال اشتراكه بها زهاء 16 صحيفة، وهذا هو السبب في اعتبارها نقلة نوعية في تأسيس المكتبات الخاصة بجمعها بين الكتب والصحف.

في عام 1894م شهدت البلاد تأسيس المكتبة الإرسالية على يد صموئيل زويمر. وقد وجدت في الأساس لبيع الكتب المسيحية من أجل التبشير إلا أنها تطورت فيما بعد وأصبحت تقوم بوظائف مكتبة عامة حيث توافرت بها الكتب وبعض الصحف والمجلات، وسمح للمرتادين قراءة الكتب والصحف داخل مبنى المكتبة.

أثار تردد الشباب البحريني على المكتبة الإرسالية حينذاك قلق الأهالي على أبنائهم من حركة التبشير، فأسسوا مكتبة عامة في عام 1913م من خلال استئجار دكان بشارع الشيخ عبدالله بالمنامة، ووضعوا فيه الكتب واشتركوا في مجلتي (المقتطف) و(المنار) المصريتين. وقد تحولت هذه المكتبة الى ناد أطلق عليه نادي إقبال أوال، ولم تكن فكرة النادي مقبولة آنذاك من قبل رجال الدين فتم إغلاقه في نفس عام 1913م بأمر من رجال الدين الذين وجدوا في ذلك بدعة.

لم تتوقف حركة تأسيس المكتبات في البحرين بغلق مكتبة الأهالي السالفة الذكر، فقد عرفت البلاد نوعاً آخر من المكتبات في العقد الثاني من القرن العشرين تمثل في المكتبات التجارية التي بدأها الشيخ محمد علي التاجر بتأسيس أول مكتبة تجارية في البلاد في عام 1920م بمدينة المنامة أطلق عليها «مكتبة التاجر». وفي عام 1921م أسس سلمان أحمد كمال «المكتبة الكمالية» بالمنامة، كما أسس إبراهيم محمد عبيد (المكتبة الوطنية) بالمحرق عام 1929م، وأخذت المكتبات التجارية فيما بعد تنتشر في جميع مدن وقرى البحرين.

شهد عقد الأربعينيات من القرن العشرين زيادة عدد المتعلمين، الأمر الذي جعل تأسيس مكتبة عامة في البلاد ضرورة للم شمل المتعلمين وتقديم خدمات الإعارة لهم. وقد تبنت دائرة المعارف آنذاك (وزارة التربية والتعليم حاليا) تأسيس أول مكتبة عامة في البلاد في عام 1946م في مدينة المنامة العاصمة. وبعد مضي ثـماني سنوات على تأسيس المكتبة العامة بالمنامة، أسست (المكتبة الخليفية) بمدينة المحرق في عام 1954م، وكانت تقدم خدماتها كمكتبة عامة.

اهتمت وزارة التربية والتعليم بتأسيس المكتبات العامة في مختلف مناطق البحرين، كما شهدت جميع المدارس على اختلاف مراحلها تأسيس مكتبات خاصة بها، وشمل ذلك قيام المدارس الخاصة بتأسيس مكتبات مدرسية لها أيضاً. وتشهد البلاد حالياً وجود مكتبات أكاديمية بالجامعات التي تأسست في البلاد بدءا من جامعة البحرين إلى بقية الجامعات والمعاهد والكليات العامة والخاصة.

وتؤكد دراسة موثقة بالأرقام صدرت في عام 2001م، قام بها كاتب هذه المقالة، رصد فيها 661 مكتبة يعمل بها 827 موظفاً وموظفة وهي: 9 مكتبات عامة، 239 مكتبة مدرسية (مراكز مصادر التعلم)، 5 مكتبات أكاديمية، 200 مكتبة متخصصة، 129 مكتبة أطفال، 80 مكتبة تجارية، وآلاف المكتبات الخاصة. تلك إحصائية وثقت منذ 17 عاماً، وقد استمر عدد المكتبات على اختلاف أنواعها في ازدياد حتى يومنا هذا.

لقد أصبحت مملكة البحرين في عهد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين بلد المكتبات بلا منازع، نظراً إلى انتشار المكتبات على اختلافها في جميع أرجاء المملكة. وبرزت إلى الوجود المكتبة الوطنية من أجل المحافظة على النتاج الفكري المحلي، باعتبارها مكتبة فريدة من نوعها وتختلف عن بقية المكتبات التي ذكرت من حيث الأهداف والوظائف والخدمات. فقد شهدت مملكة البحرين في عصر يوم الخميس 18 ديسمبر 2008م أهم حدث ثقافي يتعلق بالمكتبات في تاريخها المعاصر، تمثل في تفضل جلالته بافتتاح مركز عيسى الثقافي بما يضمه من مكتبة ضخمة هي المكتبة الوطنية، محققاً جلالته حلماً كان يراود النخب المثقفة وبقية شرائح المجتمع الأخرى منذ أمد بعيد، تجسد في تأسيس مكتبة عصرية متطورة تتماشى مع ما وصلت إليه مملكة البحرين في عهد جلالته الإصلاحي من تقدم وازدهار في مختلف المجالات، حيث تضم المكتبة الوطنية حالياً أكثر من مائة وعشرة آلاف مجلد، كما تضم معظم الصحف من جرائد ومجلات صدرت في البلاد يرجع تاريخ بعضها إلى ثمانين عاما اعتبارا من إصدار أول جريدة في البلاد وهي (جريدة البحرين) في عام 1939م، مرورا بجميع الصحف التي صدرت في الخمسينيات من القرن العشرين حتى الصحف التي تصدر حالياً، الأمر الذي يعني وجود أرشيف صحفي وطني متكامل.

وتضم المكتبة الوطنية حالياً معظم الكتب التي صدرت لمؤلفين بحرينيين حيث يبلغ عددها 4569 عنوان كتاب، كما تضم مجموعة ضخمة من الرسائل الجامعية يبلغ عددها 2355 رسالة جامعية نال أصحابها درجات الماجستير والدكتوراه من جامعات محلية وعربية وأجنبية، وتمثل الرسائل الجامعية الصادرة باللغة الإنجليزية أكثر من 60%.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news