العدد : ١٤٨١٨ - الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٨ - الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ صفر ١٤٤٠هـ

مقالات

ما الفرق بين مدينة عيسى وهولندا؟!

بقلم: إبراهيم المناعي

الخميس ٠٢ ٢٠١٨ - 01:15

لا فرق بين مدينة عيسى وهولندا في نظر من يحلم. البعض يقول اتركوه يحلم، فلربما تحقّق حلمه واستطاع ان يجلب الطقس والغيوم والأمطار والتربة والموقع الجغرافي من هولندا إلى البحرين ويحوّل المدينة إلى قطعة من أوروبا، والبعض الآخر تهكّم على الفكرة وتندّر على صاحبها وأشفَقَ على الانتخابات وأهلها. ولكنني اقول انه مع كامل الاحترام والتقدير لصاحب الفكرة، وغيره ممن لديه مثل هذه الأفكار والأحلام، ما كان يجب على المسؤولين المعنيّين بوضع سياسة الانتخابات النيابية والبلدية ويُديرون شؤونها ويشرفون عليها ان يتركوا الساحة من دون إعداد وتنظيم وتطوير. وهذه هي احدى الثغرات الموجودة في عربة الإصلاح. علماّ بأنّ (إدارة الانتخاب والاستفتاء) التابعة لهيئة التشريع والافتاء بوزارة العدل تُعرّف نفسها على انها: 

«انشئت لضمان إدارة هذه العملية، من خلال جهة مستقلة تراعي مبادئ النزاهة والحيادية والأسس القانونية في هذا الشأن، وتقوم إدارة الانتخاب والاستفتاء بصورة أساسية بوضع استراتيجيات وخطط العمل للإعداد والتحضير والتجهيز الفني والتقني لكل انتخاب أو استفتاء رسمي في مملكة البحرين، ويندرج ضمن مهام الإدارة إعداد الدراسات والبحوث اللازمة لتطوير العملية الانتخابية في البحرين بما يواكب التطور العالمي، والنظم الانتخابية الحديثة».

ولهذا اتمنى من هذه الادارة الموقرة ان تسعى جاهدةً إلى مؤازرة المشروع الإصلاحي عن طريق تفعيل الرؤية بشأن تطوير العملية الانتخابية وتحديثها بما يتلاءم مع هذه التجربة، وتحقيقًا لآمال المواطنين والارتقاء بسمعة البحرين الدولية. وأعتقد أن من أولويات التطوير هو (الارتقاء بالعنصر البشري) والمتمثل بالمترشح إلى النيابي أو البلدي، وذلك من خلال اعداد المترشح معرفيًا وتثقيفه بأدوات التمثيل وإجراءاته، وذلك بإضافة شرط القبول إلى الترشح (بضرورة اجتياز المترشح دورة تعريفية مكثفة) بالعمل النيابي، سواء كان في مجلس النواب أو في المجلس البلدي. ولقد أشرتُ سابقًا إلى مضمون هذه الدورة، ولكن لا مانع من التذكير بها مُجددا بسبب أهميتها. بالنسبة إلى الدورة التثقيفية للمترشح إلى المجلس النيابي، يجب أن تتضمن الدورة معلومات مكثفة في القانون والسياسية والاقتصاد والدبلوماسية وادوات التواصل الاجتماعي وكيفية التعاطي مع التصريحات الصحفية ووسائل الاعلام، وكذلك الإلمام بالأدوات الدستورية وكيفية استخدامها، وتعلم فنون ومهارات التواصل مع الكتل النيابية والشخصيات المؤثرة، وافضل الطرق لطرح الافكار، ومهارات الإقناع.... كما يجب تنبيه المترشح إلى النيابي إلى أهمية تركيزه في عمله على الوظيفة الأصيلة للبرلمان وهي (الرقابة والتشريع).

وبالنسبة إلى المترشح البلدي فيجب تثقيفه ايضا بأدوات العمل البلدي ومهامه، والتنبيه عليه بأولوياته واحتياجات المواطنين في دائرته. ومن مهام العمل البلدي التي ارى وجوب الاهتمام بها وتقديمها على غيرها من خدمات هي العناية باحتياجات الدائرة من خدمات نحو تنظيم سكن العمال في المنطقة والاطلاع على ظروف العمال المعيشية والصحية، ومتابعة اجازات البناء والتراخيص، ومعالجة فوضى المحلات التجارية، وزحمة المرور، ومواقف السيارات، وجودة الشوارع والمنافذ إلى المنطقة، والسعي إلى توفير المراكز الشبابية والصحية والمساجد ودور الرعاية لكبار السن والأيتام، والبحث في شؤون الأرامل والمطلقات وذوي الاحتياجات الخاصة في الدائرة، وتقديم المقترحات لتحسين جودة الأداء الحكومي وخدمات القطاع الخاص في مختلف المؤسسات العامة والخاصة في الدائرة... والكثير من الأولويات ضمن الخدمات البلدية.

هذه دورة تثقيفية ومعرفية واسعة يجب أن يجتازها اي مترشح إلى العمل النيابي أو البلدي (قبل ان يترشح) وأرى ان تُدرج ضمن (شروط الترشح ). وذلك تعزيزًا لقدرات المترشح ومهاراته المكتسبة، وحفاظا عليه من الوقوع في الأخطاء اثناء تأديته لعمله مستقبلا، ورفدًا للتمثيل النيابي المهني المشرف وجودة المخرجات. 

ختامًا، 

إنّ من يُريد الخير للبحرين وأهلها، ومن يُريد مؤازرة المشروع الإصلاحي حقيقةً، ومن يُريد الخير للمترشحين من الأخوة والأخوات يجب عليه أن يكون أمينًا وناصحًا لهم بدعوتهم إلى تعزيز مهاراتهم وثقافتهم المهنية، والتنبيه عليهم بالاهتمام بأولويات العمل النيابي والبلدي، والطلب منهم بالنزول إلى ارض الواقع وتلمس احتياجات المواطنين المعيشية، لا ان يكون مُطبطبًا على افكارهم واحلامهم الوردية. والله الموفق.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news