العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

في الصميم

لــطفـــــــي نصــــــــــر

دور بواسل البحرين هو الأساس

يواجه النظام الإيراني في هذه الآونة حصارا شاملا تشارك فيه معظم دول العالم إلى درجة أنه يشارك في هذا الحصار الشعب الإيراني نفسه.. هذا الشعب الذي اكتوى بنار نظامه، إذ أعلن الشعب قرار إسقاط النظام في بلده لأنه النظام الذي لا يعيش إلا لنفسه.. وأن هذا القرار أصبح لا رجعة فيه مهما كلف ثوار الشعب.. ذلك لأن معاناة المواجهة ليست أصعب ولا أنكى من المعاناة الطاحنة التي يعيشها الشعب الإيراني في هذه الآونة.

وكما أشرنا فإن معظم دول العالم -وعلى رأسها أمريكا- تشارك في هذا الحصار المصرّ على خنق النظام تمهيدا لإسقاطه وإراحة العالم كله من شروره المتزايدة يوما بعد الآخر.

وقد أعلنت الخارجية الأمريكية مؤخرا أنها بدأت الآن في تنفيذ أكبر حملة لردع السلوك الإيراني وكبح النظام الإيراني للإرهابيين في العالم.

ومن خلال هذه الحملة أعلنت الخارجية الأمريكية مؤخرا جماعة سرايا الأشتر الإرهابية المدعومة من إيران منظمة إرهابية أجنبية، وهو القرار الأمريكي الذي يضع هذه الجماعة على قوائم الإرهاب العالمي.. كما صنّفت الخارجية الأمريكية قيادات وأعضاء هذه الجماعة كإرهابيين عالميين.

والحقيقة أن هذه الجماعة تعتبر نفسها جماعة بحرينية اسما، ولكنها في الحقيقة جماعة إرهابية إيرانية تكوينا وانتماء وتدريبا وتخطيطا وتمويلا وأهدافا.. ويبقى أن الهدف من هذا التصنيف هو حرمان هذه المنظمة الإرهابية من الحصول على الموارد لتخطيط وتنفيذ عملياتها الإرهابية، وإلى حظر جميع ممتلكاتها ومصالحها في المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة الأمريكية.. إلى آخره.

وفي هذا السياق.. سياق إعلان هذه المنظمة منظمة إرهابية، أعلن منسق مكافحة الإرهاب الأمريكي أن جماعة أو منظمة الأشتر هي حلقة أخرى في سلسلة طويلة من الإرهابيين الإيرانيين الذين يمارسون القتل والدمار نيابة عن نظام فاسد (يقصد النظام الإيراني بالضرورة).. لذا فإن هذا التصنيف يجيء إعلانا صريحا بأن الولايات المتحدة الأمريكية ترى بوضوح ما تحاول إيران أن تفعله في البحرين من خلال وكيلها الإرهابي: «جماعة سرايا الأشتر».

وفي السياق نفسه.. وفي اليوم نفسه لإعلان جماعة سرايا الأشتر منظمة إرهابية محظورة ومناهضة عالميا، يعلن وزير الخارجية الأمريكي «مايك بومبيو» أن الإدارة الأمريكية ملتزمة بالتصدي للسلوك الإيراني الشرير.. فحذر الوزير الأمريكي هذا النظام من أن ممارساته الخبيثة ستكلفه باهظا... مشددا في الوقت نفسه على أن بلاده تعمل على تحجيم مليشيات طهران في اليمن والعراق ولبنان بالإضافة إلى سوريا.

وقد أكد بومبيو أن بلاده لا تتحرك وحدها في مواجهة النظام الإيراني وأن لها في منطقة الخليج شركاء وصفهم «بالروعة»، محددا إياهم بأنهم: السعوديون والإماراتيون والبحرينيون، وذلك من أجل العمل معا على ردع السلوك الإيراني الشرير، وتحجيم الحوثيين في اليمن وحزب الله في سوريا ولبنان.

وعندما تعمل أمريكا على حصر هذه الجماعات الإرهابية التي تصنعها وترعاها وتمولها إيران لتقوم بدورها بتصنيفها ووضعها على قوائم المنظمات الإرهابية.. وتعلنها على العالم وتحشد العالم بأجمعه ضدها.. فإنه يجب علينا ألا ننسى الدور الكبير الذي تقوم به أجهزة الأمن على أرض مملكة البحرين.. حيث يتفانى رجال الأمن البحرينيون البواسل في تعقب هذه الجماعات منذ بداياتها.. ثم تحين الفرصة الملائمة للقبض على شبكاتها بأكملها وفق تخطيطات أمنية توصف هي الأخرى بـ«الروعة»، بقيادة وتخطيط قائد مسيرة الأمن على أرض البحرين الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية.

وقد قام جهاز الأمن البحريني بهذا الدور الرئيسي في الوصول إلى محاصرة الجماعات والمنظمات الإرهابية المشبوهة وحماية العالم كله من شرورها وأخطارها وإرهابها من خلال إشراك الجميع في تحجيم دور هذه الجماعات ومن هم من ورائها.. وقد أصبح كل ذلك مكشوفا للعالم أجمع.

ومن هذه الجماعات الإرهابية البحرينية اسما والإيرانية فعلاً وتكوينا وتمويلا وتدريبا ورعاية جماعة سرايا الأشتر التي أعلنت الخارجية الأمريكية وضعها على قوائم الإرهاب العالمية.

فقد عرف العالم أجمع مدى كفاءة جهاز الأمن البحريني ورجاله البواسل.. وأنه جهاز الأمن العربي الذي أثبت أنه لا يمكن أن يفلت من قبضته أي خائن أو إرهابي وكل من يناصب البشر أو الإنسانية العداء.. هكذا أثبت هذا الجهاز الأمني البحريني منذ أن ظهر الإرهابيون وأعداء الشعوب على الساحة البحرينية والخليجية أجمع.. فلم يفلت من قبضته إرهابي واحد.. وإن كان هناك من نجحوا في الهروب إلى إيران.. فيبقى أنهم مرصودون ومحاصرون إلى حين، حتى يقعوا لا محالة في قبضة البواسل بإذن الله.

وتقول تقارير وسجلات وزارة الداخلية بالنسبة إلى كشفها وإحباطها المخطط الإرهابي وتحديد هوية ما يسمى تنظيم سريا «الأشتر» الإرهابي بعد القبض على قياديين ميدانيين ومتنفذين بهذا التنظيم: «إنه في إطار حرص وزارة الداخلية على إطلاع الرأي العام على تطورات الوضع الأمني، وضمن الجهود المتواصلة لتعزيز الأمن والاستقرار، فقد تمكنت الأجهزة الأمنية من إحباط مخطط إرهابي، كان يستهدف أمن مملكة البحرين من خلال تنفيذ سلسلة من الأعمال الإجرامية الخطيرة.. حيث انه -بفضل الله- بعد تكثيف أعمال البحث والتحري تم القبض على عدد من مرتكبي الأعمال الإرهابية التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة، وتحديد هوية عدد من أعضاء ما يسمى تنظيم سرايا «الأشتر» الإرهابي، والقبض على عدد من الميدانيين والإرهابيين والمتنفذين بالتنظيم، والمتورطين بارتكاب سلسلة من الجرائم الإرهابية الخطيرة».

وقد أكدت التحريات أن التنظيم الإرهابي قد تشكل في أواخر 2012م.. كما تضمنت الوثيقة هوية ما يقارب العشرين عضوا وقياديا بالتنظيم.. من بينهم من تم القبض عليه في فترات لاحقة.. وقد تلقى أفراد هذا التنظيم التدريب من قبل ما يسمى كتائب حزب الله الإرهابي في العراق.. وكانت مخططاتهم التي تم الكشف عنها استهداف رجال الأمن بالدرجة الأولى من خلال زرع المتفجرات واستخدام الأسلحة والتدريب على صنع المتفجرات والقيام بعمليات الخطف وتركيب السلاح واستخدام قذائف الهاون والمناظير وفتيل التفجير والصواعق.. الخ.

ولهذا لا نملك إلا أن نقول بكل الثقة والفخر إن بواسل البحرين كانوا أصحاب دور مشهود دائما في كشف الإرهاب والإرهابيين حتى تتجنبهم البحرين والعالم أجمع.. ناهيك عن أن البواسل قد حققوا نجاحات مشهودة ومرصودة في تحقيق الأمن والاستقرار في ربوع البلاد وكان البعض يعتقدون أن تحقيق ذلك بعيد المنال.. ولكن الحقيقة تؤكد أنه ليس هناك أي شيء بعيد المنال والتحقق على الأرض من قبل رجال البحرين البواسل.

إقرأ أيضا لـ"لــطفـــــــي نصــــــــــر"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news