العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

الآلاف يشيعون سياسيا باكستانيا قتل في هجوم انتحاري استهدف تجمعا انتخابيا

الخميس ١٢ يوليو ٢٠١٨ - 01:15

بيشاور- الوكالات: شارك الآلاف في تشييع سياسي قضى الاربعاء اثر تفجير انتحاري نفذته حركة طالبان في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان وادى ايضا إلى مقتل 20 شخصا ويعد أول هجوم كبير قبل انتخابات 25 يوليو. 

وقدر مسؤول بارز في الشرطة ان 30.000 شخص شاركوا في جنازة الزعيم المحلي لحزب «رابطة عوامي القومية» هارون بيلور والذي قتل في الهجوم الانتحاري الذي وقع ليل الثلاثاء الاربعاء خلال تجمع انتخابي. 

وبكى أعضاء الحزب وتعانقوا بينما وقف اخرون مصدومين اثناء صلاة الجنازة. 

كما اغلقت الاسواق في المدينة المكتظة القريبة من الحدود مع افغانستان، حدادا على ضحايا التفجير. 

واستهدف مسلحون إسلاميون الحزب في السابق بسبب معارضته العلنية للجماعات المتطرفة ومن بينها طالبان. 

وأتى التفجير بعد ساعات من تصريح لمتحدث باسم الجيش أقر فيه بوجود مخاطر امنية تهدد حملة الانتخابات التشريعية المقررة في 25 يوليو. 

وبحسب قائد فريق نزع الالغام شفقت مالك فإن الانتحاري البالغ من العمر 16 عاما فجر حوالي ثمانية كيلوغرامات من المتفجرات كان يلف نفسه بها و3 كلغ من القطع المعدنية. 

واضرب محامو بيشاور الاربعاء حزنا واحتجاجا على مقتل هارون بيلور، وهو ايضا محام. 

وهارون بيلور سليل عائلة سياسية تتمتع بنفوذ واسع في إقليم خيبر-بختونخوا وعاصمته بيشاور، وبمقتله يكون قد لقي مصير والده الذي كان ايضا رجلا سياسيا وقضى اغتيالا بتفجير انتحاري في 2012. 

وبحسب الشرطة فإن التفجير حصل في وقت كان بيلور يستعد لالقاء خطاب امام انصاره الذين ناهز عددهم مئتين. وتبنى الهجوم محمد خراساني الناطق باسم حركة طالبان الباكستانية موضحًا أن المتمردين «سبق ان أعلنوا الحرب» على حزب رابطة عوامي ودعا المواطنين إلى الابتعاد عنهم تحت طائلة «انهم سيكونون مسؤولين عن مقتلهم هم بأنفسهم». 

وتعتبر بيشاور بوابة الدخول إلى المناطق القبلية الغارقة في الاضطرابات وقد شهدت هذه المدينة في السنوات الأخيرة تفجيرات عديدة استهدفت سياسيين وتجمعات دينية وقوات الامن ولم توفر حتى المدارس. 

ويأتي التفجير بعد اسابيع من مقتل قائد حركة طالبان باكستان مولانا فضل الله في غارة بطائرة من دون طيار في افغانستان في «تطور ايجابي» بحسب وصف الجيش الباكستاني. ويستهدف مسلحون سياسيين وتجمعات دينية وقوات الامن وحتى المدارس في بيشاور. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news