العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

«الخارجية الأمريكية».. تعود إلى إنصاف البحرين في محاربة الإرهاب

  إعلان (الخارجية الأمريكية) تصنيف جماعة (سرايا الأشتر) المدعومة من إيران (منظمة إرهابية) أجنبية مع تحديد أسماء أعضاء في هذه الجماعة مقيمين في إيران كإرهابيين عالميين جاء متزامنًا مع تصريحات مهمة لوزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) في لقاء خاص مع (سكاي نيوز – عربية)، حيث أكد أن الإدارة الأمريكية ملتزمة بالتصدي للسلوك الإيراني الشرير، وقال (بومبيو): (من الأمور الرائعة هو أننا نحظى بشركاء رائعين في دول مثل الإمارات والسعودية والعديد من الدول الأخرى، والبحرينيون يعملون معنا لردع السلوك الإيراني الشرير.. ونعمل على تحجيم الحوثيين في اليمن و«حزب الله» في سوريا ولبنان).

هذه التطورات السياسية المهمة التي تعلنها (الخارجية الأمريكية) تؤكد شيئًا مهما أيضًا، هو إصرار وعزيمة الدولة في مملكة البحرين على كشف مؤامرات إيران العدوانية ضد البحرين منذ عقود طويلة، وتحديدًا منذ قيام ثورة (الخميني) عام 1979 بتصدير الثورة إلى الخارج، ومنها البحرين، واستفحل التدخل الإيراني في البحرين أكثر في عقد التسعينيات من القرن العشرين بحرق المحلات التجارية للعمال الآسيويين وقتل رجال الشرطة.. حتى أصبح الإرهاب الإيراني أكثر بشاعة في محاولة قلب نظام الحكم في أحداث فبراير 2011.. وطوال هذه السنوات صمدت مملكة البحرين ودافعت بكافة أجهزتها الأمنية والإعلامية والدبلوماسية عن الأمن والاستقرار للشعب البحريني والمقيمين على أرضها من العرب والأجانب.

وعلى الرغم من ان معركة البحرين ضد الإرهاب الإيراني تخللها شعور الدولة والمواطنين بالاستياء لتخلي الإدارة الأمريكية في عهد حكم (باراك أوباما) عن عدالة القضية البحرينية، واصطفاف (واشنطن) آنذاك إلى جانب إيران وعملائها في البحرين.. فإن هذا لم يضعف عزيمة الدولة في مملكة البحرين عن المواصلة في الدفاع عن أمن المواطنين ضد إرهاب الجماعات الإيرانية ومنها (جماعة الأشتر) الإرهابية.

المفارقة الأخرى في التحولات الأمريكية الايجابية الجديدة إزاء البحرين.. أنه في التسعينيات وفي أحداث عام 2011 كانت الجماعات الإرهابية الإيرانية تستهدف العمال الآسيويين، سواء في المتاجر أو العاملين في تنظيف القمامة وحفر البنى التحتية للأشغال.. والدولة كانت تدافع عنهم بقوة.. وجاء ثمار ذلك الجهد الحضاري للدولة في استقبال عاهل البلاد المفدى الملك حمد بن عيسى آل خليفة مؤخرًا السفير الأمريكي في البحرين السير (جستن هيكس سيبريل) مقدمًا لجلالته تقرير (الخارجية الأمريكية) الذي يسجل حصول البحرين على الفئة الأولى بين الدول الأكثر نجاحًا في مكافحة الاتجار بالبشر.

كل هذا يثبت أن الإيمان بعدالة القضية البحرينية ضد الإرهاب الإيراني إذا ما ارتبط بجهود أمنية وسياسية ودبلوماسية تكلل بالنجاح في النهاية.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news