العدد : ١٤٨٥٢ - الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥٢ - الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

12 قتيلا في هجوم انتحاري استهدف قوات الأمن الأفغانية

الأربعاء ١١ يوليو ٢٠١٨ - 01:15

جلال أباد – الوكالات: فجر انتحاري نفسه قرب آلية لقوات الأمن الأفغانية امس، ما أدى إلى مقتل 12 شخصا على الأقل غالبيتهم من المدنيين، بحسب ما أكده مسؤولون، وذلك في أحدث حلقة من أعمال العنف الدامية التي تهز أفغانستان. 

وأدى التفجير الذي وقع في مدينة جلال أباد (شرق) إلى إصابة خمسة أشخاص آخرين بجروح واشتعال النيران في محطة وقود مجاورة، بحسب ما أعلنه المتحدث باسم حاكم الولاية عطاالله خوغياني. 

وقال مسؤول الصحة نجيب الله كماوال ان بعض الضحايا نقلوا الى المستشفى مصابين بحروق بالغة، مؤكدا عدد القتلى والجرحى. 

وقال أحد شهود العيان ويدعى عصمت الله «رأيت كتلة نار كبيرة دفعت بالناس بعيدا. الناس كانوا يحترقون». 

ونشرت وكالة تولو على موقعها على الإنترنت تسجيلا يظهر العديد من السيارات المحترقة والمتاجر المتفحمة في محيط الهجوم. 

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة اعماق التابعة له. وهذا أحدث هجوم للمتطرفين في ولاية ننغرهار المحاذية لباكستان. 

وكان تنظيم داعش قد أعلن مسؤوليته عن عدد من التفجيرات الانتحارية التي أوقعت عددا كبيرا من القتلى في الولاية في الأسابيع الأخيرة، فيما تواصل قوات الأمن الأمريكية والأفغانية عملياتها ضد التنظيم. 

وفيما تعد حركة طالبان أكبر مجموعة متمردة في أفغانستان، لتنظيم داعش تواجد صغير نسبيا لكنه قوي وخصوصا في شرق وشمال البلد. 

ويأتي هجوم امس بعد يوم على زيارة مفاجئة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الى كابول عبر خلالها عن «الأمل» في إجراء محادثات سلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان. 

وجاءت الزيارة الأولى لبومبيو إلى أفغانستان منذ توليه وزارة الخارجية في أبريل وسط تفاؤل بتحقيق السلام في الدولة التي أنهكتها الحرب، في أعقاب وقف لإطلاق النار غير مسبوق لطالبان وكابول خلال عيد الفطر. 

وشهدت عطلة عيد الفطر احتفالات عفوية في الشوارع بمشاركة عناصر من قوات الأمن الأفغانية ومن طالبان، مما أثار التفاؤل بإمكانية تحقيق السلام بعد 17 عاما من الحرب. 

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس اشرف غني «يتمثل أحد عناصر التقدم بقدرتنا الآن على الاعتقاد بوجود أمل». 

وأضاف «العديد من عناصر طالبان يرون أن ليس بإمكانهم كسب الحرب على الأرض عسكريا. إن ذلك مرتبط بشكل كبير باستراتيجية الرئيس ترامب» في إشارة إلى السياسة التي أعلنها ترامب في أغسطس الماضي لجنوب آسيا. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news