العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

بريد القراء

هكذا يكون الرفق بالحيوان.. وإلا فلا

الأحد ٠٨ يوليو ٢٠١٨ - 11:18

أحد المواطنين قام بتربية قطة ولادة أليفة، كانت تحب الناس وتمسح جسدها بهم، وفي يوم من الأيام هجم عليها مجموعة من الكلاب الضالة ومزقوا جسدها إربا إربا تاركين وراءها اطفالها الصغار الذين كانوا في أمس الحاجة إلى رعايتها لهم.. وحينما لم يجد المواطن حيلة في كيفية تربيتهم اتصل بإدارة الرفق بالحيوانات ليقدموا الرعاية اللازمة للقطط الصغيرة التي فقدت أمها.. من المؤسف القول ان أحد المنتمين إلى إدارة الرفق بالحيوان افاد بأنه ليس لديهم الاستعداد اللازم لرعاية تلك القطط الصغيرة.. نستنتج من هذا الرد المؤسف الذي لا يتفق أبدا مع شعار الرفق بالحيوان أن حماة الرفق بالحيوان لا يختلفون كثيرا عن حماة المستهلك بوزارة التجارة الذين لم يعيروا الاهتمام اللازم بشكواي ضد مخادع اكتفوا بأقواله هو من دون ان يجمعوني معه، وبهذه البساطة قاموا حضراتهم بإغلاق ملف القضية وانتهى الامر، بمعنى حالهم كحال الإعلانات التجارية المضللة. وهكذا لم أجد من ينصفني وضاع حقي تاركين المجال لذلك المخادع بخداع غيري من المواطنين.

أحمد محمد الأنصاري

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news