العدد : ١٤٨٥٢ - الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥٢ - الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الثقافي

حدث في مثل هذا اليوم ولادة غوستاف مالر

السبت ٠٧ يوليو ٢٠١٨ - 10:22

غوستاف مالِر عاش (كاليشت، بوهيميا 1860-فيينا 1911 م) هو مؤلف موسيقي وقائد أوركسترالي نمساوي. أثناء حياته كان معروفًا كقائد أوركسترالي ولكن الآن يعتبر من أهم المؤلفين الرومانسيين المتأخرىن. ألف العديد من الأغاني بالإضافة إلى عشر سيمفونيات يمكن أن تصنف ضمن تيار الأعمال الشاعرية التي تلت الحركة الرومانسية.

ولد مالر في عائلة يهودية بمدينة «كاليشت» التي كانت في الإمبراطورية النمساوية ولكن الآن جزء من التشيك. من سنة 1897 إلى 1907 كان قائد دار أوبرا فيينا. بعد ذلك انتقل إلى مدينة نيو يورك وعمل هناك في أوبرا ميتروبوليتان لسنة واحدة فقط. ثم رجع إلى فيينا ومات هناك عام 1911. أهم أعماله تسع سيمفونيات، سلسلة من أغنيات أنشودة الأرض وأغاني موت الأطفال

ولد جوستاف مالر في كالشت، قرب إجلاو (الآن كاليست، بهلافا)، بوهيميا، في 7 يوليو 1890. كان أبواه يهود، وكان الثاني من 14 طفل والاول من ستة تجاوز سن النضج. والده برنارد، كان رجل ذو أصل متواضع، بالتصميم والقسوة أسس تجارة رابحة تتكون من معصرة وعدة حانات في إجلاو، حيث انتقلت الأسرة في خريف 1860. أتاحت له إجلاو بيئة تضمنت موسيقى عسكرية وشعبية رفيعة، اقتبس منها مالر لاحقا عناصر مفرداته الموسيقية. في طفولته تعلم مجموعة كبيرة من الأغاني الشعبية، وتلقى تعليما في البيانو ونظرية الموسيقى من عدة موسيقيين محليين تحت توجيههم تطور بسرعة إلى عازف كمان مقتدر وقدم أول حفل امام الجمهور. في العام التالي، في محاولة لتحسين ادائه الأكاديمي العام، أرسل إلى براغ حيث التحق بمدرسة Neustedler، لكن الخطوة لم تنجح وعاد إلى إجلاو عام 1872. واصل دراساته الموسيقية، فظهر في 3 حفلات عامة وعمل على اوبرا (مفقودة) هي Herzog Ernst von Schwaben. عام 1875 جذبت موهبة مالر انتباه مدير مزرعة، اقنعه برنارد أن ابنه لا بد أن يحصل على تدريب موسيقى شديد في فيينا، وبعد مقابلة مع جولياس إبشتاين في سبتمبر هذا تم قبول مالر طالبا بالكونسرفتوار.

عام 1877 ومرة أخرى عام 1878 و1880 التحق مالر وهو طالب بجامعة فيينا بمجال أوسع من المواد التاريخية والفلسفية التي تدل على مجال اهتماماته الثقافية مدى الحياة؛ كما حضر بعض محاضرات بروكنر، رغم أنه في سنوات لاحقة ذكر قطعا أنه لم يكن طالبا لدى بروكنر. وفي عام 1877 أعاد وفي عام 1880 نشر (ربما بمساعدة كرزيزانوفسكي) توزيع دويتو بيانو للسيمفونية الثالثة لبروكنر وعام 1910 تبرع بالأرباح من بيع اعماله للترويج لنوت بروكنر الموسيقية، مع ذلك كمايسترو استخدم نسخا مختصرة بشدة من السيمفونيتين الخامسة والسادسة لبروكنر. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news