العدد : ١٤٧٩٥ - الثلاثاء ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٥ - الثلاثاء ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٥ محرّم ١٤٤٠هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

يوم صرت في آي بي VIP

أول ما يلفت انتباه الزائر للندن لأول مرة هو «الطوابير»، وقد يقول قائل إن الغربيين عموما يحترمون النظام ويقفون في طوابير في محطات الحافلات والقطارات والمطاعم والمتاجر والصيدليات، ولكن غرام الإنجليز مع الطوابير أمر آخر، فإذا وجد الإنجليزي نفسه وحيدا في محطة للحافلات، فإنه يفوِّت الحافلة حتى يأتي شخص آخر أو أكثر ويتشكل طابور يقف هو على رأسه.

ليس من الوارد مطلقا أن تجد خواجة في بريطانيا يحاول تجاوز «دوره» في الطابور كما يحدث عندنا. حتى في مطاراتنا تلاحظ عندما يتم استدعاء الركاب للتوجه لبوابة الصعود إلى الطائرة، تجد من يأتي متأخرا ويتسلل إلى مقدمة أو منتصف الطابور، وكأنما مقعده سيضيع ما لم يسارع في الوصول اليه والجلوس عليه، وإذا كان لخواجة ما عذر قاهر يتطلب العجلة وتجاوز الطابور، فإنه يخاطب جميع الواقفين فيه ليشرح لهم لماذا هو على عجل، ويسألهم ما إذا كانوا سيسمحون له بتقدمهم في الطابور، وفي معظم الحالات ينال مثل ذلك الشخص مراده.

قبل نحو عامين وصلت مطار هيثرو في لندن واستنتجت أنه لو وقفت في طابور الجوازات فإن الدور سيأتي علي بعد ان تنتهي إجازتي، وأوقفت حقيبتي اليدوية على عجلاتها وجلست عليها بعيدا عن الطابور لأن لياقتي البدنية ما كانت ستسعفني لوقفة طويلة، بانتظار أن يصير الطابور قصيرا إلى حد ما فألحق به، ولكن كلما تحرك الطابور كلما وصلت جيوش جديدة من المسافرين، وفجأة وجدت أمامي شرطية لا بد إنها لاحظت جلستي الطويلة بعيدا عن الطابور وارتابت في أمري وطلبت مني إبراز جواز سفري. ثم ألقت عليه نظرة، ثم استأذنت مني وحملته معها واختفت، وكان ذلك في ما يبدو لتتأكد من أنني لست من الدواعش أو ربما من أن تأشيرتي غير مزورة، وكنت «مستريحا» لأنني «عارف عزِّي»، ولم يسبق لي تزوير مستند إلا شهادة ميلادي، وحتى هذا التزوير شفهي وليس على الورق. المهم عادت الشرطية بعد قليل وقدمت لي الجواز وهي مبتسمة وقالت: معذرة لأننا نعاني فعلا من نقص في كاونترات الجوازات، مما يجعل الطوابير طويلة، فضحكت وقلت لها إنني جالس منذ قرابة ساعة في انتظار ان يصير الطابور أقصر، ولكنه يظل يجذب المزيد من المسافرين، فجاء ردها بردا وسلاما على قلبي: لقد ختمت لك تأشيرة الدخول والآن بإمكانك العبور مباشرة لاستلام أمتعتك.

كان معي على نفس الطائرة مسافرون سودانيون أعرفهم جيدا وكانوا لايزالون يزحفون في الطابور، فمررت بهم ومددت لساني شماتة بهم، ولم أقص عليهم ما حدث لي مع الشرطية التي شكّت في أمري ثم أدركت أن الإرهاق هو الذي حملني على تفادي الطابور فكان اعتذارها أن جعلتني أتجاوز الطابور، بل قلت لهم إن ال «في آي بي VIP» يتلقون معاملة خاصة في المطارات وشتان ما بين أبي الجعافر والمسافر العادي العابر.

وبضمير مستريح أقول إنني من أكثر خلق الله تمسكا بنظام «الدور» في الطابور، ولا أتحايل لتجاوز من سبقوني في الوقوف في الطابور، رغم أنني كرهت كلمة طابور منذ دخولي المدرسة وطوال السنوات التي عملت فيها مدرسا لم أجد من يقنعني بجدوى الطوابير المدرسية، ومازلت أكره الوقوف في الطوابير، وإذا وجدت طابورا طويلا فإنني ابتعد عنه إلى أن يقصر، وبعد أن مد الله في أيامي وعشت و«شفت» ثم امتلكت الموبايل الذكي، وصرت مثل العيال الصغار أتشاغل به أثناء الوقوف في الطابور، مع أنني أتضايق جدا من الذين يستخدمون الموبايل كبديل للسبحة (المسبحة) وتظل أصابعهم تتلاعب بأزراره طوال وقوفهم أو جلوسهم في انتظار شيء ما.

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news