العدد : ١٤٧٨٨ - الثلاثاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٨٨ - الثلاثاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٠هـ

الكواليس

وفاء جناحي

waffajanahi@gmail.com

السوشيل ميديا وكشف المستور

السوشيل ميديا وما أدراك ما السوشيل ميديا.. لقد أصبح هذا التطور الرهيب كالمرآة التي تزيل كل الأقنعة، ولا يستطيع أي انسان أن يخبئ أخلاقه الحقيقية أمامها، كم اختبأ العرب خلف الشعارات الرنانة، وتغنوا بأخلاقهم ودينهم، ولكن ما إن وضعوا أمام أول امتحان حتى رسب الكثير منهم وانكشف المستور.

بمجرد أن تتصفح أي وسيلة اتصال عبر السوشيل ميديا تصعق بكمية الشتائم والكلام البذيء والجارح تجاه أي انسان لا لشيء إلا لمجرد أنه قال أو فعل شيئا لا يعجبهم. مثال بسيط على آخر حدث في السوشيل ميديا يبين مدى ضحالة وسطحية الكثير من البشر.. هو الفيديوهات التي انتشرت لبعض النساء او الفتيات اللاتي كنّ فرحات بدخولهن وسياقتهن سياراتهن في المملكة العربية السعودية (بغضّ النظر كنت مع هؤلاء النساء أو ضدهن).. فهل يحق لي أن أسبهن وألعنهن و«أمسخرهن» بهذه الطريقة؟ هل يحق لي أن أشتم نساء لا أعرفهن ولم يضررنني أنا شخصيا البتة؟ يا أخي أو أختي إن لم يعجبكم تصرفهن فاستغفرا ربكم واصمتوا أو اتبعوا قول الرسول: «قل خيرا أو اصمت».

نحن أمة السلام والحب والرحمن الرحيم، أمة محمد (ص) الذي كان الكفار يرمون عليه القاذورات وهو يصلي فيزيلها ويطلب لهم المغفرة من الله ويصمت.. فكيف بمن لم يفعل لكم شيئا؟! لماذا كل هذا الشتم والكلام الجارح؟ هل تصرف فردي من كذا امرأة يعطيكم الحق في أن تنسبوه إلى بلدكم وتسبوهن وتلعنوهن بحجة أنهن أسأن للبلد؟ في أي عرف أشتم الناس وأهلهم بأقبح الشتائم لأن تصرفهم لم يعجبني؟ 

المشكلة أنكم لا تعلمون بأنكم تنشرون الأفعال السيئة التي تكرهونها بهذه الطريقة.. بمعنى إن لم يعجبكم التصرف فانسوه ولا تنشروه أكثر بعد أن تشتموهن.. لو اكتفى كل واحد بالصمت لما وصلت هذه الفيديوهات غير الجيدة للإنترنت ولما انتشرت في معظم الدول الخليجية والعربية.

المصيبة العظمى أن هناك الكثير من مشهوري السوشيل ميديا الذين يقدمون الإسفاف والأشياء غير الجميلة نحن من أسهمنا في شهرتهم، سواء الأفراد أو الاعلام! فكيف.. وأي إعلام رسمي أو فضائي هذا الذي يخصص حلقة كاملة لفتاة صغيرة رقصت رقصة مع أخيها وجعل عيوش (فيروز المعجزة) وأصبحت الناس تتسابق للتصوير معها؟! ابي افهم اشلون تسبونهم وتلعنون حبايبهم في حسابهم وتسوون لهم فولو؟ اذا مو عاجبينكم ليش تسوون لهم فولو وتحطونهم في حساباتكم وتشهرونهم وتخلونهم يسترزقون من وراكم؟ أي تناقض هذا يا عرب؟

لو احترم كل انسان خصوصية الآخر وصمت ولم يتابع حساب أي شخص لا يعجبه لما انتشر وأصبح مشهورا على حساب ذنوبنا. هيفاء مجك أصبح مليونيرا بسببكم! تسبونه وتلعنونه وأنتم تتابعون كل خطواته ما هذا التناقض؟ 

إقرأ أيضا لـ"وفاء جناحي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news