العدد : ١٤٧٨٨ - الثلاثاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٨٨ - الثلاثاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ محرّم ١٤٤٠هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

كفيلا ليهودي أبيض

كان هناك تنظيم عنصري ضعيف العضوية في بريطانيا يحمل اسم ناشُنال فرنت National Front عندما زرت لندن لأول مرة في أواخر سبعينات الألفية المنصرمة، ولكن التمييز ضد السود والآسيويين، لم يكن معلنا بين عامة البيض، ولا هو معلن اليوم، بل تلمسه كشخص أسود – مثلا – في تفادي شخص أبيض الجلوس في المقعد المجاور لك في القطار أو الحافلة في غياب مقاعد أخرى شاغرة، ولكن لم تكن هناك حالات مصادمات جماعية بين الأعراق والأجناس كما صار يحدث بعد منتصف ثمانيات القرن الماضي، ولكن وكما أوردت في مقالات سابقة فقد كان – وما زال – الكثير من البيض يعتقدون أن كل ذو بشرة سمراء أو سوداء يحمل جينات الشر، وكان الإنجليز حتى في السبعينيات يتفادون الذهاب إلى أحياء السود في جنوب لندن خاصة بعد الغروب.

كان معنا في المعهد الذي كنا ندرس فيه فنون العمل التلفزيوني، بحكم أن مهندس صوت يهودي اسمه موريس، وكان يهوديا فقط بحكم أن والديه كانا يهوديين أي  by accident of birth (بحكم أن والديه كانا يهوديين) على حد تعبيره، فلم يكن يذهب إلى كنيس أو يعرف كثير شيء عن التوراة، وكان مقتنعا بأن إسرائيل دولة مفبركة على حساب أصحاب الأرض الأصليين، وكان كما يقول التعبير العامي “إنسان مسكين” أي بسيط وودود، ويبذل جهدا فوق ما يمليه الواجب لمساعدة الطلاب، وذات مرة كنت مكلفا بإعداد مونتاج فوتغرافي قصير عن طرق تصفيف الشعر  hair styles، والتقطت عدة صور لـ«رؤوس» بعض الخواجات والخواجيات في المعهد، ثم قررت الذهاب إلى مناطق جماعتي السود في لندن لأن لهم أفانين عجيبة في قص شعر الرأس وجدل الخصل، فاقترح موريس ان يذهب معي، ليس لمساعدتي ولكن لأنه – وهو ابن لندن – لم يسبق له زيارة تلك المناطق، ويريد التعرف على بعض السود وأساليبهم في الحياة اليومية، وكان يعرف ان لي صلات طيبة مع عدد من المنظمات «السوداء» التي كانت تنشط ضد نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، ووجدتها فرصة لابتزازه (وكان الشيء الوحيد الذي يثبت بالدليل القاطع يهوديته أنه كان قيحة، «طلوع الروح عنده أهون من طلوع القرش»)، واشترطت عليه تحمل نفقات طعامي «مقابل ضمان سلامته».

وما أن دخلنا منطقة بركستون بعد مغادرة القطار حتى تحول لون موريس إلى أزرق، وكان السود يمرون بي ويحيونني: هاي براذر (سلام يا أخ)، بصيغة المفرد فيدرك موريس أنه ليس براذر، وبالتالي غير مشمول بالتحية، وصرت استوقف كل شخص اسود شعره مصفوف بطريقة مميزة واشرح له لماذا أريد تصوير رأسه فيقبل بكل سرور، وانتهى بنا المطاف في مبنى المجلس المحلي وعرجنا على الكافتيريا ليطعمني موريس «على حسابه»، ووجدت فيه عددا من معارفي السود، وقلت لهم: هذا الرجل الذي معي يهودي أبيض وعنصري وقد أتيت به لترويضه، وفهم المجموعة الدعابة، ولكن موريس كاد ان يصاب بإسهال فوري، ولاحظ الجماعة اضطرابه، وقرروا تصعيد حرب الأعصاب، وقالوا له: سنحتجزك أسبوعا هنا لتعرف ان السود بشر عاديون في كل شيء، ونقترح عليك ان تنام بالنهار حتى يتسنى لك ان تتجول في شوارعنا ليلا، لأننا خفافيش تنشط بعد حلول الظلام. وبدا واضحا ان موريس سيصاب بجلطة، فقام الجميع وصافحوه بحرارة، بل قدموا له ولي الطعام على نفقتهم فعاد قلب الخواجة ينبض بشكل طبيعي (ولابد أن توفير قيمة وجبتين لشخصين كان عاملا في تحسن حالته الصحية).

تبادل موريس مع أصحابي أرقام هواتفهم وعناوينهم، وصار لاحقا يحكي لي عن أمسياته في جنوب لندن، وكان يقصد بذلك انه استغنى عن خدماتي ككفيل يبتزه بشراء الطعام، ولكن المهم أنني ساهمت في جعل رجل «أبيض» يعايش السود عن اقتناع بأنهم بشر أسوياء.

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news