العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

أخبار الخليج السياحي

قلعة الفاتح.. الشاهد على أهم المراحل الانتقالية لتاريخ البحرين

كتبت: زينب اسماعيل

الأحد ٢٤ يونيو ٢٠١٨ - 01:15

 

تعتبر قلعة الشّيخ سلمان بن أحمد الفاتح الشّهيرة باسم قلعة الرّفاع    –بحسب موقع وجودها– شاهدًا تاريخيًّا على أهم المراحل الانتقاليّة في تاريخ البحرين. تتميز بموقعها الاستراتيجي المهم، إذ بنيت فوق جرف بسيط في المنطقة الصحراوية المنخفضة الواقعة بين مستوطنة الرفاع القديمة ومدينة الرفاع الغربي الحديثة. 

شيدت قلعة سلمان الفاتح كمبنى دفاعي وسكني، وتتكون من سور ضخم شيد من الأحجار وقطع الرخام، يبلغ ارتفاع جدرانه 5 أمتار، وتوجد في جوانبه المختلفة مجموعة من الأبراج الشاهقة، حيث يتكون البرج الأول الذي يوجد في الجهة اليمنى من الداخل من طابقين يرتكز الأول على 4 أعمدة حجرية ضخمة يبلغ طول كل منها 3 أمتار، ويحتوي الطابق الأول على غرفتين إحداهما كبيرة والأخرى صغيرة، تقع الأولى في المقدمة بعد مدخل الطابق الذي يصل إليه عن طريق درج خشبي، وتضم جدرانا سميكة شيدت من الحجر والجير الأبيض، يتخللها نوافذ عديدة تستخدم في رمي السهام لحماية القلعة من هجمات الأعداء، يليها من الداخل غرفة صغيرة كانت تستخدم لسكن الجنود المكلفين بحماية أسوار المدينة.

كما تضم 3 مجموعات من الغرف مستطيلة الشكل، وتطل كل مجموعة على فناء داخلي، ولكل فناء وظيفته الخاصة به، ويتمتع بدرجة من الاستقلال.

ويوجد في القلعة أربعة أبراج، برجان على شكل دائري والآخران على شكل مربع. وتتصل هذه الأبراج بممرات علوية تضم الأجنحة السكنية والمرافق الضرورية. 

ويقع المدخل في شمال شرقي القلعة قرب المسجد وفي أقصى الجنوب الشرقي يقع الفناء الأول.

الفناء الأول: وفيه درج، ويوجد في غرب هذه المنطقة بناء جديد تمت إضافته إلى القلعة مؤخرًا. الفناء الثاني: ويختلف عن الفناء الأول في أنه يؤدي مباشرة إلى خارج القلعة، وأنه أكبر الأبنية الثلاثة، وتم تصميمه في الأصل ليكون مربع الشكل. ويتفرع من الواجهة الشمالية للفناء غرفتان متشابهتان، وهما مستطيلتا الشكل يفصل بينهما حمام، ولكل غرفة مدخلها الخاص، وتؤدي إحدى الغرف إلى الحصن المستدير، كما يوجد في الواجهة الجنوبية غرفة مستطيلة الشكل تحتوي على قاطع من أجل الحمام، وفي الأصل كانت هذه الغرفة تؤدي إلى الفناء الثالث. وفي الواجهة الغربية توجد غرفتان صغيرتان تستخدمان كمطبخ ومخزن.

الفناء الثالث: هذا الفناء أضيق من الفنائين السابقين ويؤدي الدرج الواقع في الواجهة الجنوبية إلى غرفة الدرج أعلى الدرج، كما توجد غرفة مستطيلة في أسفل الدرج، وهناك غرف مماثلة في الواجهة الغربية، وفي الواجهة الشرقية توجد غرفة مستطيلة، أمامها فناء صغير، ويقع باقي الدرج قرب هذه الغرفة.

جامع قلعة الرفاع: كانت القلعة في مراحلها الأولى تقوم بالدور الدفاعي البحت، وقد تضمنت مصلى صغيرا، غير أنه في الفترات التاريخية المتأخرة انفصل المصلى عن القلعة وأصبح في مكان محاذ لها، في الوقت الذي أصبحت القلعة تقوم بدور سكني أكثر منه دفاعي، وبعد فترات زمنية تحول هذا المصلى إلى مسجد. وبأمر من الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، تمت إعادة هذا المسجد وتوسعته. 

تجدر الإشارة إلى أن ثمّة إحساسا فريدا من نوعه ينتاب الداخل إلى هذه القلعة؛ إذ يعود التاريخ بأحاسيسه وكيانه المعنوي إلى تلك الحقبة الزمنية بكل ما تحتشد به من أخلاق وحروب وأصالة وذكاء استراتيجي، وذكاء في إدارة الأمور، ومقدرة على حُسن التفكير والتدبير من دون أن يشعُر، ولا يُغادرها إلا وقد أضفت على روحه لمسة من العُمق.

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news