العدد : ١٤٧٢٥ - الثلاثاء ١٧ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٥ - الثلاثاء ١٧ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

الاسلامي

(تجارة مع الله):أنت مع من أحببت! (3) 

بقلم: رجاء يوسف لوري

الجمعة ٢٢ يونيو ٢٠١٨ - 11:13

 

الله تبارك وتعالى يقول في سورة الممتحنة: «قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ...» من الآية (4), ويقول تعالى، في الآية (6) من السورة نفسها: «لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ».

ويقول تعالى: «أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ...» من الآية (90) سورة الأنعام.

 فمن هم قدوتك؟

هل هم مشاهير الغناء وأبطال تمثيل الأفلام والمسلسلات؟ أم هم الأبطال الحقيقيون؟ هل هو سيدنا حمزة سيّد الشهداء؟ هل هي السيّدة سُُميّة أوّل شهيدة في الإسلام؟ آل ياسر، أمهات المؤمنين، السيّدة خديجة، الزهراء وأخواتها، السيدة عائشة وأختها ذات النطاقين، السيّدة آسيا، الصحابة: الصدّيق، والفاروق، ذو النورين، أبو تُراب، سيدنا سعد الذي اهتزّ عرش الرحمن لصعود روحه! ونزل من السماء سبعون ألف ملك لكيّ يُشيّعوا جنازته! - سيدنا حنظلة غسيل الملائكة! سيدنا بلال الذي كان يُردد بأعظم كلمة كلمة التوحيد: «أحدٌ أحد» وهو تحت وطأة تعذيب كفاّر قُريش، وسلمان وصُهيب، والتابعون وغيرهم.

فكل أولئك سيُحشرون في زُمرة النبيّ القدوة مُحمّد بن عبدالله صلى الله تعالى عليه وسلّم، وتحت لوائه.

يا رسولَ اللهِ!

الرجلُ يحبُّ القومَ ولا يستطيعُ أن يعملَ كعملِهم!

قال: «أنت يا أبا ذَرٍّ مع من أحببتَ!».

قال: فإني أُحبُّ اللهَ ورسولَه.

قال: (فإنك مع من أحببتَ!)

قال: فأعادَها أبو ذَرٍّ، فأعادَها رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم.

الراوي: أبو ذر الغفاري (المحدث: الألباني) المصدر: صحيح أبي داود 5126 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح.

فما هو أكثر شيء أفرح الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين؟ أن رجلاً سأل النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن الساعةِ، فقال: متى الساعةُ؟

 قال: (وماذا أعْدَدْتَ لها؟)

قال: لا شيء! إلاّ أني أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.

فقال: (أنت مع مَن أحْبَبْتَ!) أو كما قال.

قال أنسٌ: فما فرِحْنا بشَيْءٍ، فرَحَنا بقولِ النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

(أنت مع مَن أحْبَبْتَ!)

قال أنسٌ: «فأنا أُحِبُّ النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وأبا بكرٍ، وعُمَرَ، وأرْجو أنْ أكونَ معهُم بحُبِّي إياهُم، وإنْ لم أعْملْ بمثلِ أعْمالِهِم» الراوي: أنس بن مالك (المحدث: البخاري) المصدر: صحيح البخاري 3688 خلاصة حكم المحدث: صحيح.

وأنا أقول كما قال الإمام الشافعي -تواضعاً منه- رحمه الله تعالى:

أُحبّ الصالحين ولست منهم... لعلّي أنال بِهم شفاعة

وأكره من تجارته المعاصي... ولو كنّا سواء في البضاعة.

 فهل تُحبّ لقاء الله تبارك وتعالى؟ 

رسول الله تعالى، عليه الصلاة والسلام، يقول: «من أحبَّ لقاءَ اللهِ أحبَّ اللهُ لقاءَه، ومن كرِه لقاءَ اللهِ كرِه اللهُ لقاءَه».

 قالت عائشةُ أو بعضُ أزواجِه: إنَّا لنكرهُ الموتَ، قال: «ليس ذاك، ولكنَّ المؤمنَ إذا حضره الموتُ بُشِّر برضوانِ اللهِ وكرامتِه، فليس شيءٌ أحبَّ إليه ممَّا أمامه، فأحبَّ لقاءَ اللهِ وأحبَّ اللهُ لقاءَه.

وإنَّ الكافرَ إذا حُضِر بُشِّر بعذابِ اللهِ وعقوبتِه، فليس شيءٌ أكرهَ إليه ممَّا أمامه، فكرِه لقاءَ اللهِ وكرِه اللهُ لقاءَه» أو كما قال.

الراوي: عبادة بن الصامت (المحدث: البخاري) المصدر: صحيح البخاري 6507 خلاصة حكم المحدث: صحيح.

اللهُمَّ إنّي أسألك حُبّك، وحُبّ من يُحبّك، وحُبّ عملٍ يُقرّبُ إلى حُبّك، ونسألك مُرافقة حبيبك محمد بن عبد الله.. اللهم إنّه لم يُقدّر لنا صحبته في الدنيا.. فامنن علينا بمُرافقته في الفردوس الأعلى.

اللهُمَّ آمين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news