العدد : ١٤٦٩٦ - الاثنين ١٨ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٩٦ - الاثنين ١٨ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ شوّال ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

خميسيّات

بعد مصارحات «هويات المناطق العائلية.. الزلاق مثالا» قبل أسبوعين تقريبا، والتي حققت انتشارا غير طبيعي بين الناس، تلقيت اتصالا من الإخوة الكرام في المحافظة الجنوبية، يؤكدون على الاستجابة السريعة لمطالب أهالي الزلاق، وبتوجيه مباشر من سمو رئيس الوزراء الذي وجّه لمتابعة تلك القضية بكل جدية.

بالأمس تابعنا ما جاء في جلسة مجلس الوزراء من متابعته وضع ضوابط على بيع الأراضي والعقارات في المدن والقرى بما فيها أحياء المحرق وقلالي والزلاق، وفي بعض القرى والمدن الأخرى لضمان عدم تأثير عمليات البيع على التركيبة السكانية والخصوصية المجتمعية والتاريخية لهذه الأحياء والقرى والمدن، وبما لا يضر بالعملية الاستثمارية.

استجابة سريعة ومقدرة ومُعتادة من مجلس الوزراء، سوف تسهم بلا شك في إصلاح ما حدث من خلل خلال السنوات السابقة. 

 (2)

وصلنا الرد التالي من الإخوة في وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، ردا على مصارحات تطوير الحديقة المائية وسورها.

«تود وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بداية أن تعرب للكاتب الكريم عن خالص شكرها لمتابعته منظومة المشاريع البلدية، كما توضح الوزارة أن ما نُشر بشأن ميزانية مشروع تطوير الحديقة المائية والتي ستبلغ -وفق ما ذكر- 6.6 ملايين دينار غير صحيح.

ونود التنويه إلى أن مشروع تطوير الحديقة المائية يسير وفق ما أعد له من خطط في الوزارة، منوهة بأن ما تم طرحه في المناقصة هو إعادة بناء سور الحديقة المذكورة بكلفة 303 آلاف دينار، وهذه تعد المرحلة الأولى من التطوير والتي تشمل هدم وإعادة بناء السور الخارجي وبناء غرفة الحارس وغرفة الكهرباء وبعض المرافق، حيث يبلغ طول السور 960 مترا كما وصلت نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى إلى قرابة 30%، إذ من المتوقع الانتهاء منها في الربع الأخير من عام 2018.

والوزارة تعكف حاليا مع مجلس المناقصات من أجل الإعلان عن مناقصة تطوير الحديقة المذكورة خلال شهر يونيو الجاري حال الحصول على موافقة مجلس المناقصات، إذ ستطرح في الصحف المحلية للحصول على أفضل العطاءات، نافية اعتماد مبلغ معين لأعمال التطوير، حيث إن العطاءات التي سيتقدم بها المقاولون -لاحقًا- هي التي ستحدد كلفة تطوير الحديقة وفق الإجراءات المتبعة في مجلس المناقصات.

وتبلغ مساحة الحديقة المائية 59.000 متر مربع وتتكون من مسطحات خضراء يتخللها ممشى ومسطحات مائية متمثلة في البحيرات الموجودة والتي سيعاد تطويرها إلى جانب مبان خدمية تخصص كمقاهٍ وغرف للصلاة ودورات مياه إلى جانب مبنى الإدارة والمبنى الاستثماري ومواقف السيارات ومنطقة ألعاب الأطفال.

وفي الختام نكرر شكرنا للكاتب لإتاحته الفرصة لنا لتوضيح مرئياتنا بخصوص المشروع للرأي العام».

 (3)

تغريدات السفيرة الفرنسية التي عبرت فيها عن «قلقها العميق إزاء معاملة المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين السياسيين في البلاد»، وتأكيدها «تمسكها باحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، بما في ذلك حرية الرأي والتعبير»، تصريحات جميلة وذات معنى إنساني جميل.

لكن استغرابي هو من شيء واحد، هو خروجها عن الخط الدبلوماسي المعتاد، وذلك بتوجيه انتقاد مباشر للدولة التي تتواجد فيها كممثلة دبلوماسية!

لكني أعتقد أن أجواء البحرين الأريحية والمفتوحة، هي ما دفعت سعادة السفيرة لممارسة حرية التعبير بشكل كبير يتجاوز الذوق الدبلوماسي نوعا ما.

جميعنا مع الدفع بحريات الرأي والتعبير، ولكن لا يختلف أحد على أن تلك الحريات إذا تجاوزت مداها وحدودها، لا تتوقف أمامها حصانة أيا كانت، وإذا لم تقم الدولة بذلك ستعم الفوضى والتخريب، وتابعي ما فعلته فرنسا، وستجدين سعادة السفيرة توضيحا عمليا لما ذكرت!

(4)

لقد نجح مجلس الشورى في إثبات الحقيقة المعلومة، بأنه لا يمكن الاعتماد عليه، ولا الثقة فيه، فيما يتعلق بالقرارات المصيرية المرتبطة بمصالح المواطنين.

وأنا أقرأ وأستمع لمداخلات بعض الأعضاء بالأمس، شعرت بحزن عميق، لشخصيات أضاعت حتى بوصلة الذوق في اختيار كلماتها الموجهة للمواطنين.

أقولها بصوت عال: للأسف خذلتم الناس، ليصطف القرار الأمسي إلى قرارات أخرى، أثبتت ما هو معلوم، وللأسف الشديد.

(5)

رغم الكآبة والكدر الذي يعيشه الناس، بسبب قرارات عشوائية فاشلة وسيئة، إلا أنني لن أتمنى لكم إجازة سعيدة فقط، ولكن أهنئكم بالعيد السعيد، أعاده الله عليكم وعلى الوطن وقيادته وأمتنا بخير وسلامة وعافية، وتقبل الله منكم طاعاتكم في شهر الخيرات والبركات. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news