العدد : ١٤٨١٧ - الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٧ - الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

الحكم بإعدام المتقاعدين..

في القانون التقاعدي الحالي، ينتظر كثير من المتقاعدين لحظات تقاعدهم، ليتسلموا مكافآت نهاية الخدمة.

بعضهم يعوّض سنوات الشقاء برفاهية متوسطة وراحة فيما تبقى من أعمار، وبأموال هي من شقائه وتعبه. 

آخرون يبدأون حياة جديدة بعد التقاعد، بمشروع بسيط يدر عليهم أرباحا بسيطة، إذ لا يخفى عليكم أن المتقاعد اليوم لا يصرف على نفسه وعياله فقط، بل أحفاده أيضا!

لا يخفى عليكم أيضا قيمة الرواتب التقاعدية البسيطة جدا التي يتسلمها المتقاعدون. 

بعضهم لا تزيد رواتبهم على 200 أو 300 أو 400 دينار، ينهشها علاج الأمراض والصرف على الأبناء والأحفاد!

المؤسف والمحزن في الموضوع أنه على الرغم من معرفة الشوريين أن القانون الجديد سينسف الكثير من تلك المنافع المتواضعة والبسيطة جدا، فإنهم قد صوتوا في لجانهم على تمريره، وكأنهم قد حكموا بإعدام المتقاعدين.

الشوريون عبر لجنة المرافق رفضوا قبل أيام أيضا خفض التعرفة الكهربائية فلسا واحدا!

من المعيب جدا أن يقف مجلس الشورى بلجانه تلك المواقف المسيئة لسمعته، والتي تُثبت في كل مرة أن قراراته لا تستمع سوى إلى صوت الطلب الرسمي، فبالتالي هم موظفون حكوميون، حريصون على تنفيذ الأوامر بعنف شديد حتى لا يفقدوا المكاسب والمنافع، حتى لو وقفوا ضد مطالب المواطنين ومصالحهم!

المضحك المبكي أن أعضاء الشورى باتوا يشعروننا بأنهم طبقة مجتمعية مخملية لا تنتمي إلى طبقات المجتمع العادية، لذلك كل قراراتهم بعيدة عن الواقع المعيشي والحياتي والمعاناة اليومية للمواطنين.

برودكاست: مجلس الشورى اليوم أمام تصويت له ما بعده.

نعلم أن هناك من لا تحرك فيهم تلك الكلمات أدنى إحساس بالألم والمعاناة التي سيتسببون بهما للمواطنين، ولكن مازالت ثقتنا في ضمائر واعية مستعدة لأن تفقد كراسيها لكن لا تفقد احترام الناس وتقديرها.

صوتكم ضمير، لن ينتهي هذا اليوم، بل سيظل عالقا في ذاكرتنا وذاكرة الأجيال القادمة.

تصويتكم سيسجل وسيحفظ في تاريخ لن ينسى أو يتجاهل المسؤولية والأمانة في موقفكم بالوقوف بكل جرأة وإعلاء الصوت بأن حقوق المتقاعد خط أحمر.

اللهم بلغت، اللهم فاشهد.

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news