العدد : ١٤٧٥٥ - الخميس ١٦ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٥ - الخميس ١٦ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

بريد القراء

فقيد الأمة الإسلامية

الأحد ١٠ يونيو ٢٠١٨ - 10:22

بسم الله الرحمن الرحيم

«مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا» صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا خبر وفاة سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير العدل والشؤون الإسلامية السابق.. وإنه لخبر يحزن القلب ويدمع العين، فقد كان سموه أحد رموز البحرين البارزة وأحد أهم الشخصيات التي كان لها دور جلي في شتى المجالات ولا سيما المجال السياسي والثقافي والإسلامي والخيري، عاش للأمة الإسلامية وتوفي لها، محبا للخير والقرآن الكريم، وتولى حقيبة العديد من الوزارات داخل مملكة البحرين، وهو موسوعة ثقافية كبيرة جدا، وكان رحمه الله يهتم بكل صغيرة وكبيرة تتعلق بالجانب الشرعي، وهو الأب الروحي لكل خير وعطاء.. وإننا عند فقدنا لشخص حبيبٍ وغالٍ لا يعزينا في فراقه سوى أن نذكر محطاتٍ من حياته نتوقف عندها كي نستشعر عِظَمْ ما كان يقدمه لنا في حياتنا ومدى الفرق الذي أحدثه بعد رحيله.. حيث إنه رحمه الله ولد في مدينة المحرق عام 1922، وتعلم القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم في سنوات عمره المبكرة، فهو منذ نعومة أظفاره كان الإيمان يحتوي قلبه، ثم التحق بمدرسة الهداية الخليفية وتخرج فيها عام 1940.

ومن المناصب التي تولاها سموه قاضيا بمحاكم البحرين على مدى خمس سنوات، حيث بدأ مسيرة حياته العملية ملتحقًا بالقضاء فعين في عام 1951م قاضيًا بمحاكم البحرين واستمر في مزاولة عمله قاضيًا حتى نهاية عام 1956م حيث تم في عام 1957م تعيينه قاضيًا بمحكمة الاستئناف العليا حتى عام 1962م.

وقد شغل عدة وظائف إدارية في الدولة، حيث عين رئيسا لبلدية الرفاع مدة خمس سنوات ورئيسا لبلدية المنامة، ورئيسا لمجلس التخطيط والتنسيق في الفترة من عام 1967 حتى عام 1970، حيث تقلد كرسي وزارة الزراعة والبلديات عام 1971. ثم أصبح وزيرا للعدل والشؤون الإسلامية ثم نائبا لرئيس الوزراء، ثم شغل منصب رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

ومن أبرز إنجازاته رحمه الله تأسيس أول مكتبة عامة في البحرين سنة 1954، وهي المكتبة الخليفية.. فكان إنجازا بارزا وحدثا وطنيا شهد له أبناء الوطن.

لقد كان سمو الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة إنسانا مفكرا مثقفا وكاتبا بارزا، حيث إنه أصدر الكثير من المجلات مثل مجلة (الهداية) الإسلامية ومجلة (الوثيقة)، ومن مؤلفاته كتاب (البحرين عبر التاريخ) وكتاب (رؤى إسلامية: من وحي القرآن)، وكتاب (مكانة البحرين في التاريخ الإسلامي)، وكتاب (تاريخ آل خليفة في البحرين) والعديد من الإصدارات التي تشهد له بعلمه وثقافته.

سمو الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة.. اسم ارتبط بأحلى شهور السنة وأعظمها، شهر رمضان المبارك الذي عودنا فيه كل عام أن يبشرنا بقدومه، وها هو يودعنا اليوم في نفس الشهر وفي أيام العشر الأواخر المباركة، فيا له من شرف حظي به رحمه الله، أن وافته المنية في أعظم الأيام، ويا لها من أخير الخواتيم لأعماله بإذن الله، فلا ينال هذا الشرف سوى المؤمن الذي نال رضى الله ومحبته. وفي هذا المصاب لا يسعنا سوى أن ندعو له بأن يؤنس وحشته ويغفر له ويرحمه وأن يبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله ويسكنه فسيح جناته، ويمسح على قلوب ذويه ويلهمهم الصبر السلوان.

حنان بنت سيف بن عربي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news