العدد : ١٤٦٩٩ - الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٩٩ - الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ شوّال ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

خميسيّات

 (1)

ودّعت البحرين قبل أيام عَلَما من أعلامها، ورمزا من رموزها، يصعب تعويض فقده. 

القاضي والمؤرخ والأديب والمثقف سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية. 

تفقده البحرين، وهو الذي قدّم لها الكثير طوال مسيرته الحافلة بالعطاء والاجتهاد ونشر العلم الشرعي وغيره، والاهتمام بالثقافة الإسلامية.

عزاء البحرين في أبنائه وأحفاده الكرام.

اللهم ارحم عبدك عبدالله بن خالد برحمتك الواسعة، وأسكنه فسيح جناتك.

 (2)

ذات 21 ربيعا، كانت تركض من جريح إلى جريح بثيابها البيضاء، محاولة إسعاف من يمكن إسعافه.

لكن يد الغدر الصهيونية المجرمة، اعتادت سفك الدماء.

استهدفها قناص -أو قناصة أمريكية صهيونية كما يقولون- برصاص اخترق جسدها النحيل، لترتقي شهيدة في هذا الشهر الفضيل. 

جرائم الاحتلال تتواصل في الاعتداء على المقدسيين وعلى المقدسات، كما تتواصل في الاعتداء على أهل غزة العزة، فقط لأنهم مازالوا يؤمنون بحقهم في العودة.

هم لن يُقهروا، فقضيتهم أصلب من أن يهددها سفك الدماء.

هم يحاولون تهديد وإخافة الفلسطينيين، الذين ردوا عليهم بطائرات ورقية حارقة، دمرت آلافا كثيرة من الدونمات، التي سرقها المستوطنون المحتلون.

إنهم الشعب الذي لن يُقهر.

 (3)

تعبنا ونحن ننبه، وما من مستجيب.

كيف تسمح شركتنا الوطنية طيران الخليج، بأخطاء كبيرة لا تغتفر.

شاشات العرض داخل الطائرات، تعرض خريطة البحرين ودول الخليج، من دون ذكر الخليج العربي!

حتى جزر حوار صارت «جزر هوار» وتم رسمها على الخريطة خارج حدودنا الإقليمية البحرية!

ذلك الخطأ تكرر كثيرا، ونبّهنا إليه مرارا وتكرارا، ولكن للأسف ما من مستجيب. 

 (4)

تخيلوا؛ منتخب الأرجنتين يلغي مباراته الودية مع الفريق الصهيوني، بسبب ضغوط الفلسطينيين وغيرهم، بينما لدينا، أذن من طين وأذن من عجين!!

دولنا تسارع نحو التطبيع الآثم بممارسات غير مفهومة، بينما حركة مقاطعة الكيان الصهيوني تنتعش في الغرب وفي الأمريكتين، أكاديميا وثقافيا ورياضيا!

ستظل لعنات التطبيع تلاحق من سمح بها، لأنها طعنة غادرة للأمة في أعز وأغلى قضاياها الوجودية.

إجازة سعيدة للجميع، وبالأخص لإخواني وأخواتي المتقاعدين، أدام الخالق الطمأنينة في قلوبكم. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news