العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

الحوثيون لن يدخلوا مفاوضات السلام من دون ضوء أخضر إيراني

كلما اقتربت قوات الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية من السيطرة على مناطق استراتيجية كانت في قضبة الانقلابيين الحوثيين حركوا ورقة (الحوار السياسي) والحل السلمي برعاية (الأمم المتحدة).. وما إن يتحرك المبعوث الأممي فعلا لتفعيل المبادرة السلمية حتى يعودوا مجددا إلى التنكر لوعود والتزامات سبق أن قدموها له! فقد تداولت تسريبات دبلوماسية يمنية قبول الحوثيين قرارات الأمم المتحدة الخاصة بانسحاب الحوثيين من صنعاء والحديدة وتسليم أسلحتهم الثقيلة لقوات الشرعية الدولية.. ولكنهم عادوا مجددا إلى المماطلة وطرح شروطهم التعجيزية أمام المبعوث الأممي (مارتن غريفيث).. حيث ذكرت مصادر الزميلة (الشرق الأوسط) بالأمس أن رئيس مجلس حكم الانقلابيين (مهدي المشاط) قدم خلال لقائه (غريفيث) شروطا بشأن استئناف المفاوضات.. بينها وقف الضربات الجوية من طيران تحالف دعم الشرعية، مقابل وقف إطلاق الصواريخ على الأراضي السعودية، ودفع الحكومة الشرعية رواتب الموظفين في مناطق سيطرة الحوثيين، وإلغاء الحظر الجوي والبري المفروض على تدفق الأسلحة إلى الانقلابيين.. وبشأن الحديدة رفضت الجماعة الحوثية تسليم ميناء (الحديدة) للشرعية، ولكنها وافقت على وجود موظفين من الأمم المتحدة يشرفون على إدارته مقابل بقاء السيطرة الأمنية للجماعة الحوثية!

واضح تماما أن الحوثيين لا يريدون السلام في اليمن، أو على الأقل لم يأتهم قرار من «إيران» لتسهيل مهمة المبعوث الأممي (غريفيث) في تحقيق السلام في اليمن.. وكل ما يخطط له الحوثيين حاليا هو (كسب الوقت مع اقتراب تحرير بعض المناطق الرئيسية مثل الحديدة).

إيران تريد استخدام (ورقة اليمن) في مفاوضاتهما مع (الاتحاد الأوروبي) لتعويض خسارتها الاقتصادية بعد انسحاب (واشنطن) من اتفاقية الملف النووي الإيراني.. ولذلك؛ لن يتحرك (الحوثيون) باتجاه تحقيق السلام في اليمن من دون ضوء أخضر إيراني.. وهم مستعدون لأن يموت المئات من الأبرياء في حربهم باليمن مقابل الانتصار لحكام وملالي إيران!

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news