العدد : ١٤٧٢٤ - الاثنين ١٦ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٤ - الاثنين ١٦ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

الكواليس

وفاء جناحي

waffajanahi@gmail.com

عماد عبدالله.. بسبوسة رمضان

رمضان يجمعنا.. شعار رفعته أو ترفعه معظم القنوات الفضائية التي تحاول أن تقدم أعمالا رمضانية بفنانيها المبدعين، إلا قناة البحرين الفضائية التي لا تزال ترفع شعار (ما في ميزانية)، ولا يزال الفنان البحريني يغرد ويبدع خارج السرب البحريني.

رمضان هذا العام تميز بأعمال شدت جماهير الخليج بمبدعين بحرينيين ولكن على قنوات خليجية!! المبدع دائما أحمد المقلة ومسلسله «الخافي أعظم» والمتميز علي العلي و«الخطايا العشر»، والمتألق محمد القفاص و«عطر الروح»، والمحبوب جدا علي الغرير في مسلسل «بطران عايش يومه» الذي يبحث عنه الخليجي قبل البحريني، وغيرهم من الممثلين الذين يتألقون كل يوم على شاشات وقنوات خليجية بعيدين عن حضن مملكتهم يجعلوننا نتحسر ونحن نشاهد نجاحاتهم بعيدة عنا.

برنامجان بحرينيان وحيدان هما اللذان يشفيان غليلنا ويجعلاننا نبكي ونفرح ونلتم حولهما هما «تم» و«منشن2»، فمازال تلفزيون البحريني مصرًّا على أن يبكينا بعد الإفطار مباشرة بمآسٍ موجودة وسطنا، نفرح لفرج همها وضيقها، ثم يطيبون خاطرنا ببسبوسة رمضان الفنان المتألق عماد عبدالله وبرنامجه الساخر والجريء «منشن2»، والذي تميز هذا العام بممثلين بحرينيين يحبهم كل البحرينيين والخليجيين، صغيرهم قبل كبيرهم، المتميزون أحمد مبارك وأحمد مجلي وإبتسام عبدالله وجميع المشاركين في المسلسل.. فكرة البرنامج بسيطة وجميلة، فهو يسلط الضوء على كثير من السلبيات والعادات غير الحسنة المنتشرة في دولنا بأسلوب بسيط وساخر، وكم استغربت أن هناك من ينتظر أي زلة على بسبوسة رمضان عماد عبدالله ويحاول أن يوقف البرنامج بالطعن في نواياه المعروفة للجميع؛ فعماد غشمرته وأسلوبه معروفان من خلال برنامجه الإذاعي الناجح مع خفيفة الدم سيما، وولاؤه وحبه لتراب الوطن معروفان.

تعبنا من شماعة الميزانية يا تلفزيون البحرين، لذلك سأقول لكم ما قالته لي والدتي الغالية وأنا صغيرة وأصبح كالحلق في أذني: الفلس يجيب فلس ويسوي دينار، إذا لم تستطيعوا أن توفروا ميزانية لعمل درامي أو كوميدي بحريني متميز هذا العام فوفروا أموالكم لما بعد سنتين ولا تبعثرونها على برامج صغيرة غير مفيدة، (يعني بالله عليكم) تفرضون علينا برنامج (سناب شات) إنسان ينصح في كل الأمور من الذَّرة إلى الطبخ للبحث الجيد عن عريس يصوره أثناء حياته العادية في السيارة أو البيت أو المكتب لتعرضوه كما هو في تلفزيون رسمي!! (اشدعوة تسوونه غصب زور برنامج تلفزيوني؟) بإمكانيات ضعيفة جدا وبميزانية (مهما كانت صغيرة)، فإذا وفرتم ثمنها بإمكانكم إنتاج برنامج متميز خلال السنوات المقبلة، برنامج (بدون تحضير) لا يصلح أبدا لأن يكون برنامجا تلفزيونيا، فهو فعلا بلا تحضير وبلا أي جهد أو عمل، هو مجرد (سناب شات) مصور بالتلفون، غير واضح المعالم، والصوت يحتاج إلى تركيز (ورفع فوليوم صوت التلفزيون حده عشان نقدر نركز عليه)، كل ما أضطر إلى أن أتابعه أشعر أنني أحتاج إلى أن أصرخ في وجه التلفزيون وأقول: (ليش؟ ليش تجبرني أتابع سناب أنا ما بيه!)، ليس انتقاصا من صاحب السناب (أقصد البرنامج)، بل لعدم اهتمامي أو اندماجي مع معظم المواضيع التي يطرحها وفي هذا الوقت بالأخص. 

في زمن السوشيال ميديا، حتى الأطفال صاروا ينصحوننا ويعلموننا طريقة وضع الميك آب، وبما أن السناب في متناول الجميع فمن حق كل إنسان أن يختار من يتابعه ومن يسمع له وما يسمع أيضا، فهل تعتقدون يا تلفزيون البحرين أن من حقكم فرض سناب أي انسان مهما كانت عظمته على كل بحريني؟ مجرد سؤال بسيط مع احترامي لصاحب السناب وجميع العاملين في البرنامج وفي تلفزيون البحرين.

إقرأ أيضا لـ"وفاء جناحي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news