العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

مجلس الشورى مع المواطنين أم في مواجهتهم؟!

لا بد في البداية من توجيه شكرنا للإخوة النواب الذين وقفوا -للمرة الأولى- بصورة واضحة وبالإجماع مع المواطنين في أهم الملفات المعيشية التي تقلقهم، وهو ملف التقاعد.

الدور القادم طبعا بعد الرفض النيابي لذلك المشروع الظالم هو انتقاله الى مجلس الشورى، حيث سيتم التصويت عليه هناك أيضا، فإما إن يوأد، وإما أن يمرّر ليعود إلى النيابي مرة أخرى، وصولا إلى المجلس الوطني.

مصارحات اليوم أبعثها إلى جميع الاخوة والاخوات في مجلس الشورى.

نعلم جميعا بأنكم جميعا لم تصلوا بالانتخاب، ما يعني أنه ليس هناك مواطنون بالإمكان أن يقولوا لكم كما يقولون للنواب: نحن أوصلناكم.

لكن ما أعلمه -ويجب أن تسمعوه وتعوه جيدا من أخ ناصح- أنكم جزء من هذا الشعب، قد تكونون وصلتم باختياركم وتشريفكم لهذا المنصب من قيادة البلد، لكن هذا لا يعني أن تكون قراراتكم وتصويتاتكم دائما في الجهة المقابلة لمصالحه.

المتقاعدون إخوانكم وأمهاتكم وآباؤكم وأبناؤكم، أليس كذلك؟

الجميع يعلم -وأنتم قبل الجميع- أن قانون التقاعد المعدّل فيه إجحاف كبير في حق موظفي الدولة، وفيه تعدّ صريح على حقوق وادخارات تقاعدية، ذبلت صحة المواطنين وهم يعملون لتحصيلها وقت كبر سنهم.

بعضهم قضى عشرات السنين من عمره يعمل ويكدّ، وبدل أن يلقى ما يفرح قلبه في هذا العمر يتم تهديده بقانون للتقاعد تسبب في أحوال نفسية صعبة عاشها الآلاف من الموظفين الذين باتوا في خوف ووجل من ضياع شقاء أعمارهم، بقانون غير منصف أبدا.

النواب قاموا بدورهم في رفضه، ولا نتمنى أن تضعوا مجلسكم غدا في صورة مواجهة الشعب بأكمله، وأنتم تصوّتون على هذا المشروع.

الجميع يتابع، والتاريخ سيكتب من تجرأ ومدّ يده على مدخرات الناس، ولا أظنكم تريدون الاصطفاف ضدهم في أخطر ملف معيشي!

برودكاست: إذا كانت الدولة جادّة في معالجة بعض المخالفات في ازدواج الراتب أو المكافأة التقاعدية فيما أطلقوا عليه «التكافل الاجتماعي»، فهناك ألف مبادرة بالإمكان تنسيقها مع السلطة التشريعية لعلاج ذلك الخلل، لكن ليس وضع تلك النقاط ضمنا في مشروع ينتقص من حقوق موظفي الدولة ويبتلع مدخراتهم بتلك الصورة.

لا تكونوا أنتم والشورى على المواطن، وارحموا من في الأرض.

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news