العدد : ١٤٨١٩ - الجمعة ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٩ - الجمعة ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ صفر ١٤٤٠هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

ملف التقاعد.. أخشى أن يفجر أزمة غير محسوبة..!!

من أخطر الأمور اليوم هو ان تقوم الدولة ممثلة في الحكومة الموقرة بالبحث عن أزمات جديدة مختلقة، رغم اننا خرجنا من ازمة عظيمة اخرجنا منها رب العباد، ومن ثم حكمة جلالة الملك والتفاف اهل البحرين حول قيادتهم وشرعية الحكم.

لا اعرف لماذا هناك من يصر على استهداف ارزاق الناس، وتخويفهم من مستقبلهم، لا أعرف لماذا يحدث ذلك، بينما نسمع عن اكبر اكتشافات نفطية، واكتشافات الغاز، ومن ثم يتم تخويف الناس من مستقبلهم؟

ما قدمته الحكومة الموقرة من تعديلات على قانون التقاعد أحسبه أمرا خطيرا على الأمن المجتمعي للناس، ولا أتمنى ان يتم اللعب في هذا الجانب، للحقيقة نقول إننا نخشى أن يفجر ازمة غير محسوبة.

اذا كانت هناك ازمة مالية، فإن هذه الأزمة يمكن علاجها بطرق كثيرة بعيدا عن مدخرات الناس والموظفين، (قليلا من الحكمة في هذا الموضوع) ذلك ان المواطن ليس هو سبب الازمة المالية، والديون، وفوائد الديون، اسباب الدين العامة لا نريد التطرق اليها اليوم، قطعا لم يكن المواطن مسؤولا عنها، ولم يضع المواطن يوما سياسات مالية للبلد، فماذا تأتون إلى مدخراته اليوم، من بعد اخفاق السياسات المالية للجهات المعروفة؟

من اخفق في السياسات المالية للبلد عليه هو ان يسدد الفواتير وليست جيوب ومدخرات المواطنين.

يخرج خبر التعديلات على قانون التقاعد، ويخرج معه وفي ذات الوقت خبر لوزير المالية يتحدث فيه عن الاقتراض من اجل تسديد فوائد القروض، والخبران متلازمان ومقصودان في التوقيت، لكن كل ذلك لا يتحمله المواطن الذي عمل وقدح طوال عمره من ثم تفشل السياسات المالية للدولة، ونقول للمواطن تعال انت وسدد، هذا هراء وظلم فاحش.

اعطاء الصلاحيات لمجلس ادارة الضمان الاجتماعي يشبه ان يكون خصمك القاضي، وتذهب اليه حتى ينصفك من ظلمه..!

والأدهى من ذلك ان وزير المالية هو الذي يتم اللجوء اليه.. اقول راحت ارواح..!!

كثيرا ما شدد الرجل الأول والقائد الأول جلالة الملك حمد بن عيسى حفظه الله ورعاه على حفظ كرامة المتقاعدين، وعلى سلامة الوضع المالي لصندوق الضمان الاجتماعي، وكثيرا ما وهب الهبات إلى صندوق الضمان الاجتماعي، ووهب الأراضي للصندوق، لكن ماذا نقول إذا لم تكن هناك ادارة راشدة تعمل لمصلحة المواطن والناس؟

التعويل على أعضاء مجلس النواب في رفض القانون شيء لا يجعل المواطن يتفاءل، خاصة ان هذا المجلس به من النواب من ليس لديهم مسؤولية الحضور لجلسة واحدة في الاسبوع، فكيف نعمل على نواب هم في الواقع يبصمون على كل شيء، ويمررون كل شيء، ويظهرون عنتريات زائفة امام الكاميرات فيما يسمى (شو للانتخابات المقبلة)؟

لذلك نقول ان اللعب بمدخرات الموظفين والناس امر خطير للغاية، الناس اليوم لا تتحدث عن زيادة في الراتب، فقط يريدون ان تتركوا مدخراتهم دون ان تمس، هذا التوجه خطر، ونحذر منه، وقد تحدث ازمة حين تمسون مدخرات الموظفين.

اكبر الأخطاء هي ان يكون لدينا في بلد صغير اربعة صناديق تقاعدية، والخطأ الأكبر هو ان يكون لمجلسي النواب والشورى صندوق تقاعدي يقال ان العجر فيه سيصل إلى 50 مليون دينار..!!

هذا هو الخطأ، وهذا الذي يجب أن يصحح، وهناك من اصبح يستلم راتبين للتقاعد لأنه منضم إلى صندوقين مختلفين للتقاعد، صندوق النواب والشورى، والصندوق العام، وهذا فيه استنزاف للمال، واخطاء قانونية، هذه الأمور التي يجب أن تصحح وقد كتبت عنها مرارا وتكرارا.

اتركوا مدخرات الناس، اتركوا اموالهم، ان كان هناك عجز في الموازنة فالمواطن ليس هو السبب، الأسباب في اماكن اخرى، وفي سياسات مالية خاطئة تماما..!!

سبب العجر (الاكتواري) الذي تهددون به الناس وهو عجز رقمي افتراضي يقول بعض المطلعين على الموضوع انه عجز غير حقيقي، وغير واقعي، فلماذا ترهبون الناس كل يوم حول مدخراتهم.

قبل فترة أعلن وزير النفط عن صندوق استثماري مع الضمان الاجتماعي بمليار دولار، وقال ان عوائد هذا الاستثمار بين 15 و 20%. 

فإذا كان كذلك فلماذا ترهبون الناس، وانتم تستثمرون اموالهم بـ (مليار كاملة) وعوائد الاستثمار 20%، من دون ان يكون لهم رأي اصلا في الموافقة على هذا الاستثمار من عدمه؟

واذا كانت العوائد 20% فلماذا تهددون الناس بإفلاس الصندوق؟

عيب هذا الذي حدث، هذه تعديلات معيبة جدا، ولا ينبغي ان ترسل الى البرلمان من قبل الحكومة الموقرة ذلك اننا نحسب ان الحكومة حريصة تماما على مصالح الناس ومدخراتهم ومستقبلهم.

نتمنى ان تسحب هذه التعديلات حفاظا على مستقبل الناس، والجميع يقول ان لا مخرج من ذلك إلا حكمة ورؤية جلالة الملك حفظه الله ورعاه, التي لا تقبل ان تمس مدخرات الموظفين من المواطنين أو المقيمين، ونحن ولله الحمد قد وهبنا الله مؤخرا اكبر اكتشاف نفطي في تاريخ البحرين، فلماذا ترهبون المواطنين في مستقبلهم ومدخراتهم؟

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news