العدد : ١٤٧٥٣ - الثلاثاء ١٤ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٣ - الثلاثاء ١٤ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

سباق الماراثون في اليمن يقترب من نهاية الطريق

يبدو أن الانقلاب الحوثي في اليمن يعيش (الرمق الأخير) قبل وفاته.. فقد اشتدت حدة المعارك من قبل قوات الشرعية والمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي بقيادة السعودية ضد الحوثيين، وتحديدًا في الساحل الغربي لليمن.. وتتقدم قوات الشرعية باتجاه مطار الحديدة.. وقد استبقت مليشيات الحوثي هزيمتها المتوقعة -بحسب تعبير الزميلة «الشرق الأوسط»- بتفخيخ ميناء «الحديدة»، وقد أدت ضربات التحالف إلى مقتل وجرح العشرات من المتمردين، وفرار عدد منهم.. وباشرت قيادات حوثية تهريب عائلاتهم نحو صعدة وصنعاء، وشرعوا في بيع ممتلكاتهم في الحديدة، ونهب المقرات الحكومية.. وأن المليشيات الحوثية أجلَت نحو 50 من (الخبراء) الإيرانيين من الحديدة إلى صنعاء ومحافظة (حجة) في سيارات إسعاف!.. بينما عناصر من الحوثيين فتحوا قنوات اتصال مع (الشرعية) طلبًا للأمان!

لو ربطنا هذه التطورات العسكرية الأخيرة في اليمن مع تصريح مسؤول الخارجية الإيرانية (عباس عراقجي) الذي قال للتلفزيون الحكومي يوم الأحد الماضي: «الاتفاق النووي غير مرتبط بالقضايا الإقليمية.. إيران لن تجري محادثات بشأن نفوذها في المنطقة إلا فيما يتعلق باليمن!.. وإن اجتماعا سيعقد بين إيران والقوى الأوروبية في منتصف يونيو القادم في بروكسل لبحث الصراع الدائر في اليمن»!

هذا يعني أن إيران تريد استخدام (اليمن) في حوارها مع (الاتحاد الأوروبي) كترضية أو قطعة (جاتوه) لوقوف (أوروبا) مع إيران بعد انسحاب أمريكا من الملف النووي.. وهنا تجدر الأهمية الكبرى لما يحدث على الأرض في الساحة العسكرية في اليمن.. فكلما سارعت قوات الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية إلى حسم المعارك في الحديدة وصنعاء وهزيمة الحوثيين بشكل نهائي، كانت ورقة اليمن التي تحاول إيران اللعب بها مع الأوروبيين ورقة محروقة سلفًا.. فإذا كان (الحوثيون) مهزومين عسكريًا وسياسيًا في اليمن، فإن إيران لا يمكن أن تتفاوض على الوضع في اليمن.. اللهم مطالبتها لاحقًا بإطلاق سراح جنود وضباط الحرس الثوري الإيراني الذين سيكونون في قبضة الشرعية.

يمكن القول بأن (سباق الماراثون) في اليمن يقترب من نهاية الطريق.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news