العدد : ١٤٧٥٣ - الثلاثاء ١٤ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٣ - الثلاثاء ١٤ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

أخبار الخليج السياحي

منشآت سياحية عائمة.. تقنية جديدة لبناء الفنادق والمطاعم على سواحل البحرين

وائل جوجو.

وائل جوجو.

الأحد ٢٠ مايو ٢٠١٨ - 01:20

 تعتبر الفنادق والمطاعم السياحية ذو الاطلالة البحرية من أغلى وأفخم الأماكن السياحية على مستوى العالم، حيث الاستمتاع بجمال الطبيعة وبالهدوء وبسحر وجمال منظر المياه.

وقد استطاعت العديد من دول العالم ان تستثمر طبيعتها البحرية في انشاء أماكن سياحية تعتبر من ابرز وأغلى الأماكن السياحية على مستوى العالم مثل جزر المالديف والكاريبي والبندقية وأخيرا دبي.

وجاءت الطبيعة البحرية التي تتميز بها مملكة البحرين وتوافر البيئة التشريعية المرنة مع البيئة الاستثمارية الأكثر تنافسية في المنطقة لتجتذب أول شركة في العالم لتصنيع المنشآت السياحية العائمة بتقنية جديدة تجمع بين الوحدات العقارية الثابتة والمتحركة في المياه والمصنعة من مزيج من المواد الخام التي تلائم البيئة البحرية والطقس، مثل الخرسانة والفايبر جلاس والاخشاب الطبيعية المعالجة، والتي تستخدم في بناء اليخوت والبواخر.

ويشير وائل جوجو المدير التنفيذي لشركة «V- MARINE» إلى أن ثروة البحرين الحقيقية تتمثل في البحر وفي السواحل الممتدة على مسافات كبيرة وضخمة وتحتاج فقط إلى ان يتم استغلالها، لافتا إلى ان كل هذه الواجهات البحرية الممتدة في كل مكان في المملكة يجب الاستفادة منها عبر انشاء مناطق سياحية تجذب ملايين السياح، وخاصة ان كلفة انشاء الفنادق والمطاعم السياحية بتقنية القوارب العائمة اقل في كلفتها عن المنشآت التقليدية بحوالي 25%، كما ان سرعة انشائها ضعف سرعة انشاء العقارات العادية، موضحًا أنه يمكن انشاء فندق متكامل قوامه 50 غرفة في سنة واحدة. ولفت جوجو في لقاء مع «أخبار الخليج» إلى أن شركته تعمل على تنفيذ عدة مشروعات في السعودية ودبي وسنغافورة، كما انها أنشأت مطعما عائما في فندق الفورسيزونز البحرين، موضحًا أن تلك التقنية الجديدة يمكنها ان تضع مملكة البحرين في مصاف الدول السياحية على مستوى العالم، وخاصة في ظل العائد الكبير وسرعة دوران رأس المال من تلك المشروعات مقارنة بمثيلاتها التقليدية.

وبين ان هناك العديد من الأفكار الجديدة التي يمكن تطبيقها عبر تلك تقنية المنشآت العائمة غير الفنادق والمطاعم، مثل عمل قوارب سياحية بخدمة خمس نجوم لإقامة رحلات بحرية للسائحين.

وأكمل قائلا: ان هناك العديد من الأفكار الجديدة التي يمكن تطبيقها لتضيف عوامل جذب سياحية من المنشآت العائمة مثل المطاعم والمسارح أو حتى صالات سينما أو صالات المناسبات الضخمة التي قد تصل إلى عشرة آلاف متر مربع.

وذكر ان من ضمن مميزات تلك المنشآت انها تستمد الكهرباء المستخدمة لديها عبر الطاقة الشمسية من خلال وضع خلايا للطاقة الشمسية فوق أسطح غرف الفنادق أو المطاعم العائمة وبالتالي فإنهم حريصون على مواكبة التطور التكنولوجي واستخدام الطاقة النظيفة.

وتوجه وائل جوجو بجزيل الشكر إلى وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وإلى هيئة السياحة والمعارض لما يلمسه من تنسيق ودعم لإنجاح تلك التجربة الجديدة ونشرها في مملكة البحرين لتكون مركزا لهذه التقنية الجديدة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news