العدد : ١٤٧٥٤ - الأربعاء ١٥ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٤ - الأربعاء ١٥ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

قاسم سليماني يجري محادثات في بغداد بشأن تشكيل الحكومة العراقية المقبلة

الخميس ١٧ مايو ٢٠١٨ - 01:20

بغداد – (رويترز): قال مصدران مطلعان على سير العملية السياسية في العراق أمس الاربعاء إن قاسم سليماني يجري محادثات مع ساسة في بغداد للترويج لتشكيل حكومة عراقية جديدة تحظى بموافقة إيران. 

ووصل سليماني قائد العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني إلى العراق يوم السبت الذي شهد إجراء الانتخابات البرلمانية. وأظهرت نتائج أولية على مستوى البلاد انتصارا مفاجئا للتكتل الذي يدعم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي لم يتحالف مع إيران وخاض حملة انتخابية ببرنامج وطني، مستغلا استياء الرأي العام من انتشار الفساد والفروق الاجتماعية الهائلة. 

وقال أحد المصدرين ويلعب دور الوسيط بين الصدر وغيره من الساسة الكبار ومرشح شيعي ان سليماني يجري محادثات مع ساسة منافسين لتمهيد الطريق من أجل الاتفاق على تشكيل تحالف شيعي حاكم. وستبدأ محادثات رسمية لتشكيل ائتلاف حاكم بعد إعلان النتائج النهائية المتوقع هذا الاسبوع. 

وتواجه إيران التي تتعرض لضغوط بسبب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي اختبارا كبيرا في التعامل مع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر خصمها القوي الذي تغلب على حلفائها القدامى ليحقق نصرا مفاجئا في الانتخابات البرلمانية بالعراق. 

إلا أنه إذا أفرطت طهران في الثقة بإبعاد الصدر عن حكومة ائتلافية يهيمن عليها حلفاؤها فهي تخاطر بفقدان النفوذ بإثارة صراع بين الشيعة الذين تدعمهم من جانب والموالين للصدر من جانب اخر. 

غير أن من المستبعد أن تتخلى إيران عن نفوذها في العراق أهم حلفائها في الشرق الاوسط وستعمل على تشكيل ائتلاف يحفظ مصالحها. وقال المحلل العراقي المستقل واثق الهاشمي «إيران ستبذل كل ما في وسعها للحفاظ على قوتها في العراق وممارسة الضغط. الوضع في غاية الحساسية». 

وقبل الانتخابات قالت إيران علنا انها لن تسمح لتكتل الصدر وهو تحالف غير معتاد من الشيعة والشيوعيين وجماعات علمانية بالحكم. ومن جانبه أوضح الصدر أنه غير مستعد لتقديم تنازلات لإيران بتشكيل ائتلاف مع حليفها الرئيسي هادي العامري قائد منظمة بدر شبه العسكرية أو رئيس الوزراء السابق نوري المالكي. 

وأظهر احصاء أجرته رويترز لنتائج المحافظات التي أعلنت خلال الأيام الثلاثة الماضية أن قائمة الصدر متقدمة تليها قائمة العامري وهو حليف وثيق لإيران وصديق لسليماني ثم قائمة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي. 

واستطاع العبادي نيل دعم إيران والولايات المتحدة في الحرب التي استمرت ثلاثة أعوام ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وكانت انتخابات يوم السبت الاولى منذ هزيمة المتشددين العام الماضي بعد أن اجتاحوا ثلث البلاد في 2014، وقوة القدس التي يقودها سليماني هي الداعم الاجنبي الاساسي لمنظمة بدر التي كانت العمود الفقري لفصائل الحشد الشعبي التطوعية التي تشكلت لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news