العدد : ١٤٧٢٦ - الأربعاء ١٨ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٦ - الأربعاء ١٨ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

في احتفال تاريخي حضره رئيس الوزراء وولي العهد:الملك يفتتح المدينة الجديدة.. ويطلق عليها اسم «مدينة سلمان»

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - 01:20

ويؤكد: المدينة الجديدة في سياق نهضة عمرانية وحضارية شاملة تراعي احتياجات مناطق البحرين كافة


في احتفال تاريخي كبير.. تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى فشمل برعايته الكريمة أمس حفل افتتاح مدينة سلمان، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.. وقد أعلن جلالته تسمية المدينة الجديدة باسم «مدينة سلمان» تيمُّنا باسم سمو ولي العهد وتقديرا لجهوده الحثيثة والمخلصة ومساهماته النوعية والمتميزة في خدمة الوطن العزيز وعلوّ مكانته.. كما تفضل جلالته بتسليم أول وحدتين سكنيتين للمواطنين المستفيدين.

وفي كلمة سامية لجلالته بهذه المناسبة أكد أن افتتاح هذا المعلم العصري المتميز في سياق نهضة عمرانية وحضارية شاملة ومراعية لاحتياجات كافة مناطق البحرين.. كما أن مملكة البحرين ما كانت لتصل إلى هذه المكانة الرفيعة من الإنجازات لولا استجابة أهلها الكرام لمتطلبات التطوير والتعمير، ولامتلاك الإنسان البحريني لفكر مستنير، وقدرته على تجاوز التحديات، واقتناص فرص التعبير الإيجابي في سعيه لخدمة وطنه.. مشيرًا جلالته إلى أن هذه المدينة بمواصفاتها العالية ستكون في مصاف مدن المستقبل.

ثم قال: إن مسيرة عملنا الوطني هي مسيرة تستمد عزمها وقوتها من إرادة شعب لا يحيد عن نصرة وطنه والذود عن مصالحه.

 

في احتفال تاريخي.. حضره رئيس الوزراء وولي العهد

العاهل المفدى يفتتح المدينة الجديدة ويسلم أول وحدتين سكنيتين

جلالته يطلق عليها اسم «مدينة سلمان» تقديرا لجهود سموه الحثيثة والمخلصة

ويؤكد: تقديرنا لكل من وقف معنا.. وستكون هذه المدينة في مصاف مدن المستقبل


  تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، فشمل برعايته الكريمة أمس حفل افتتاح مدينة سلمان، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

ولدى وصول جلالة الملك المفدى إلى موقع الاحتفال، ترافقه كوكبة من خيالة الشرطة، حيّت جلالته مجموعة من طلبة وطالبات المدارس. 

وكان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك المفدى المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان، والسيد علي عبدالحسين العصفور محافظ المحافظة الشمالية.

وفي بداية الحفل عُزف السلام الملكي، ثم تلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم. 

بعد ذلك تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بإلقاء كلمة سامية بهذه المناسبة فيما يلي نصها: 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، 

أصحاب السمو، أصحاب المعالي والسعادة، ضيوفنا الكرام،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يطيب لنا بداية أن نحيي جمعكم المبارك بأجمل تحية، وأن نهنئكم بقرب حلول شهر رمضان المبارك، داعين المولى عز وجل أن يهله علينا وعلى أمتنا الإسلامية بالأمن والسلام وأن يبلغنا وإياكم صيامه وقيامه وخيره وثوابه.

وإنها لفرصة طيبة ونحن ندشن اليوم هذه المدينة النموذجية، أن نشارككم مشاعرنا العامرة بالفخر والاعتزاز بما تشهده البحرين من إنجازات تنموية متتالية، نحمد الله عليها، ونشكر كل من يساندنا في تحقيق تطلعاتنا لخير وطننا الغالي وبما يحقق طموحات شعبنا الوفي.

ولعله من حسن الطالع أن يأتي افتتاح هذا المعلم العصري المتميز في سياق نهضة عمرانية وحضرية شاملة ومراعية لاحتياجات كافة مناطق البحرين، تعمل من أجل تعزيز موقع ومكانة كل محافظة من محافظاتها، وبما يمكنّها من القيام بدورها المطلوب في دعم اقتصادنا الوطني القائم على أسس التنويع والتحديث، ولتكون بلادنا نموذجًا يحتذى به في الريادة التنموية.

وبهذه المناسبة، نود التأكيد على أن مملكة البحرين ما كانت لتصل لهذه المستويات الرفيعة من الإنجازات لولا استجابة أهلها الكرام لمتطلبات التطوير والتعمير، ولامتلاك الإنسان البحريني لفكر مستنير وقناعة مستقلة تجعله قادرًا على تجاوز التحديات واقتناص فرص التغيير الإيجابي في سعيه لخدمة وطنه، وإنها لقيم رفيعة يتميز بها أهل البحرين الكرام على مر الأزمان، وتأخذ بهم على الدوام نحو وجهة الاستقرار والأمان، بعون من الله. 

وفي الختام، يسعدنا ونحن نفتتح معكم هذه المدينة الواعدة، أن نعلن عن تسميتها باسم «مدينة سلمان» تيمنًا باسم صاحب السمو الملكي الابن العزيز الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وتقديرًا لجهوده الحثيثة والمخلصة ومساهماته النوعية والمتميزة في خدمة الوطن العزيز وعلو مكانته. 

معربين كذلك عن شكرنا وتقديرنا للمؤسسات التي وقفت بكافة إمكانياتها للوصول إلى هذه المرحلة المشرفة للمشروع، وهو ما سيجعل المدينة الشمالية بمواصفاتها العالية في مصاف مدن المستقبل، ونخص بالذكر وزارة الإسكان وطواقمها التنفيذية على جهودها المشكورة في تنفيذ ما يوكل لها من مهام على أحسن وجه، مؤكدين بهذا الخصوص على أن مسيرة عملنا الوطني هي مسيرة تستمد عزمها وقوتها من إرادة شعب لا يحيد عن نصرة وطنه والذود عن مصالحه وتعظيم مكتسباته بكل ما حباه الله من فطنة وإخلاص، (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)، (صدق الله العظيم)، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

ثم ألقى المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان كلمة قال فيها: 

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه 

صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه 

صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حفظه الله ورعاه، 

أصحاب السمو والمعالي والسعادة، أيها الحفل الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز، أن نتشرف اليوم بمقدم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه إلى مدينة سلمان، ليتفضل جلالته بأمره السامي بافتتاح مدينة سلمان، ليشكل هذا الحدث مكتسبًا إسكانيًّا جديدًا، يضاف إلى سلسلة المكتسبات التي تحققت في عهد جلالته الزاهر. إن أمر جلالتكم السامي يا صاحب الجلالة ببناء 40 ألف وحدة سكنية، يمثل علامة فارقة في مسيرة الإسكان التي تمتد إلى ما يقارب 60 عامًا، شهدت إنشاء العديد من المدن الإسكانية ومشاريع المجمعات الإسكانية في مختلف محافظات المملكة، ووفرت آلاف الطلبات الإسكانية للمواطنين،، وقد كان هذا الأمر الملكي السامي يا صاحب الجلالة، أساس الخطط والبرامج والمبادرات التي نفذتها الوزارة ولا تزال خلال السنوات الأخيرة.

إن مدينة سلمان يا صاحب الجلالة، ومنذ تفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بوضع حجر الأساس بها، شهدت العديد من المحطات الهامة، والتي بدأت بتنفيذ أعمال الدفان البحري والحماية الصخرية للمدينة، ثم وضح المخطط العام والتفصيلي لها بالتعاون مع هيئة التخطيط الفرنسية، وصولاً إلى مراحل التنفيذ الفعلية لإنشاء الوحدات السكنية، بتمويل من الميزانية العامة للدولة وحصة وزارة الإسكان في برنامج التنمية الخليجي. واليوم وبفضل من المولى عز وجل، وبدعم جلالتكم اللا محدود، تمكنت الوزارة من إكمال نسب الإنجاز في ما يزيد على 3000 وحدة سكنية بتلك المدينة، التي شهدت تنفيذ أولى مبادرات الشراكة مع القطاع الخاص لتنفيذ الوحدات السكنية، وتبلغ طاقتها الاستيعابية أكثر من 90 ألف نسمة لدى اكتمالها، وتتألف من ستة ضواحٍ، كما اكتملت بحمد الله مراحل الإنجاز في أعمال البنية التحتية، وتعكف الوزارة حاليًا على توفير البنية التحتية والخدمات الأساسية للأراضي الأخرى بالمدينة التي ستشيد عليها المشاريع المستقبلية، وذلك تنفيذًا لأمر جلالتكم السامي بشأن سرعة بناء الوحدات السكنية.

واستجابة لتوجيهات جلالتكم المستمرة بشأن الاهتمام بجودة السكن، فقد اهتمت وزارة الإسكان بتوفير كافة المرافق والخدمات التي تخدم قاطني المدينة، حيث يتوافر بالمدينة كافة الخدمات الصحية والتعليمية والدينية والرياضية فضلاً عن الخدمات العامة وخدمات المواصلات والطرق وخدمات البنية التحتية. وإذ أود أن أنتهز هذه المناسبة العزيزة للتأكيد على أن كل هذا الجهد لم يكن ليتأتى لولا الدعم الكبير من لدُن جلالتكم حفظكم الله، ودعم الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الذي دفع بهذا المشروع من خلال اللجنة التنسيقية التي يرأسها، والتعاون الكبير والدعم من قبل اللجنة الوزارية للإعمار والبنية التحتية برئاسة معالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، وشركاؤنا من الوزارات والهيئات الحكومية. كما يسرني من هذا المقام، أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى جميع المواطنين الكرام المستفيدين من وحدات مدينة سلمان، داعين المولى عز وجل أن يجعله منزلاً مباركًا لأبناء هذا الوطن العزيز. ختامًا.. نسأل المولى عز وجل أن يحفظ جلالتكم ذخرًا وعزًّا لهذا الوطن، وأن يديم علينا نعمة الأمن والرفعة والازدهار، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعدها ألقى السيد علي عبدالحسين العصفور محافظ المحافظة الشمالية كلمة جاء فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه 

سيدي حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه 

سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء حفظه الله ورعاه 

أصحاب السمو والمعالي والسعادة، الأخوة والأخوات الأفاضل الحضور الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنه من دواعي الشرف العظيم أن أقف إجلالاً واحترامًا لجلالتكم في هذا الحفل البهيج لنحتفل بافتتاح مدينة سلمان في هذا العرس الوطني للمحافظة الشمالية وأنتم يا صاحب الجلالة تشرفون بمقدمكم الميمون صرحًا من صروح المشاريع الإسكانية التي وعدتم بها وكنتم خير من أوفى بوعدكم أمام شعبكم المخلص الأمين في تنفيذها ضمن خطة إسكانية طموحة لبناء أربعين ألف وحدة سكنية.

واليوم توفون بعهدكم وتفيضون على أهالي المحافظة الشمالية بكرم جلالتكم بمقدمكم الميمون إيذانًا بافتتاح مدينة سلمان والذي تسلم أهاليها ثلاثة آلاف وحدة سكنية مقامة على بيئة عصرية تمثل رؤية جلالتكم في توفير السكن اللائق والعيش الكريم للمواطنين.

صاحب الجلالة، أصحاب السمو والمعالي والسعادة، الأخوة والأخوات الأفاضل، إن بشرى افتتاح مدينة سلمان يمثل حدثًا تاريخيًّا في ذكرى هذا الوطن العزيز وإحياء البيعة وترسيخ الانتماء والولاء لقيادتكم الحكيمة، ولا يسعنا في هذا المقام وبالأصالة عن نفسي ونيابةً عن أهالي المحافظة الشمالية أن نرفع إلى مقامكم السامي بالغ الشكر وعظيم الامتنان مستذكرين بالفخر والاعتزاز الدور المهم لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهدكم الأمين حفظه الله ورعاه ومنذ تدشين هذا المشروع بوضع حجر الأساس ورعاية تنفيذه من ضمن برامج عمل الحكومة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، مثمنين الجهود الجبارة للأخ العزيز المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان والطاقم العامل معه لمواصلة مسيرة تنفيذ الخطة الإسكانية في المملكة.

صاحب الجلالة، أصحاب السمو والمعالي والسعادة، الأخوة والأخوات الأفاضل، إن المحافظة الشمالية خطت خطوات كبيرة ومنذ تشرفنا بأداء القسم أمام جلالتكم وبمساندة ودعم غير محدود من معالي وزير الداخلية الموقر الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة حفظه الله ورعاه في تعزيز الأمن والأمان جنبًا إلى جنب مع قطاع التنمية مدركين حجم المسؤولية في لم الشمل والترابط وتجسيد قيم المحبة والسلام، منفتحين على كافة مكونات المجتمع لترسيخ الولاء والانتماء في عهدكم الزاهر والله يحفظكم ويرعاكم ومباركين للجميع بحلول شهر رمضان الكريم أعاده الله عليكم جميعًا بالخير واليمن والبركات إنه سميع مجيب. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وخلال الحفل تم عرض فيلم قصير حول مدينة سلمان والجهود التي من خلالها تم إنشاء هذه المدينة الجديدة والتعاون والتكامل المميز بين الجهات الحكومية لإنجاح هذا المشروع، إلى جانب أهم المرافق والشواطئ والجوامع والمدارس والجامعات ورياض أطفال، فضلاً عن مستشفى رئيسي ومراكز صحية وعيادات محلية، ومدينة رياضية تضم استاد كرة قدم.

ثم ألقى الشاعر محمد هادي الحلواجي قصيدة بهذه المناسبة، ثم قدم أوبريت شعر عن مدينة سلمان بتنظيم من وزارة الإسكان ووزارة التربية والتعليم قدمه طلبة وطالبات الوزارة، وبعد ذلك تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بتسليم أول وحدتين سكنيتين بمدينة سلمان للمواطنين المستفيدين.

وبعدها أقيمت العرضة البحرينية احتفاءً بهذه المناسبة.

 

الـمـلـك يـتـلـقـى بـرقـيـة شـكـر مـن سـمـو ولي العهد

بمناسبة إطلاق اسم «مدينة سلمان» على المدينة الجديدة


تلقى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى برقية شكر واعتزاز من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وذلك بمناسبة تشريف جلالته السامي بإطلاق اسم «مدينة سلمان» على المدينة الإسكانية الجديدة في المحافظة الشمالية، وفيما يلي نص البرقية:

سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد العزيز حمد بن عيسى آل خليفة

ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تلقيت ببالغ الاعتزاز والتقدير تشريف جلالتكم السامي بإطلاق اسم «مدينة سلمان» على المدينة الإسكانية الجديدة في المحافظة الشمالية، وهو ما له المعنى الكبير والأثر الطيب في النفس، فتقدير جلالتكم السامي هو تقدير لكل جهد يبذل من أجل بناء الوطن ودافع لمواصلة العمل خدمة للوطن بتنفيذ أهداف مسيرة التنمية الشاملة التي أرسيتموها جلالتكم، والتي أكدتم جلالتكم دوما من خلالها أن يكون المواطن البحريني محورها وغايتها. 

إن هذه المدينة التي شملتم افتتاحها برعاية جلالتكم السامية اليوم تأتي ضمن سلسلة جهود فريق متكامل لتنفيذ توجيهات جلالتكم لزيادة وتيرة الإنجاز في الخدمات الإسكانية التي تعد أولوية في برامج التنمية، ونعاهد جلالتكم بأن يتواصل العمل في جميع الميادين لبلوغ الطموح الذي وضعته رؤاكم النيرة من أجل هذا الوطن ومواطنيه لتتواصل خطى الإنجاز نحو المستقبل المشرق الذي نسعى له جميعاً.

سيدي حضرة صاحب الجلالة،

أكرر عظيم شكري وامتناني على هذا التقدير السامي من لدن جلالتكم، فهو يزيد العزم لتحقيق المزيد من المكتسبات والإنجازات النوعية تحت قيادة جلالتكم المفدى ولدعم ما توالي تنفيذه الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، فلقد رسختم جلالتكم فينا روح الإخلاص في العمل وأن نسعد بمواصلة الجهود لتخطي التحديات وتحقيق الإنجازات الذي يلمس أثره المواطن لتظل البحرين دائماً أولاً وأملاً للجميع.

ودمتم سيدي سالمين موفقين 

ابنكم المخلص

سلمان بن حمد آل خليفة 

ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news