العدد : ١٤٦٦٨ - الاثنين ٢١ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ رمضان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٦٨ - الاثنين ٢١ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ رمضان ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

انتشار المسالخ غير المرخصة ينذر بكارثة

كتب فاضل منسي: تصوير: عبدالأمير السلاطنة

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - 01:20

ناشدوا سمو رئيس الوزراء.. تجار المواشي:

استيراد اللحوم بالتهريب كبَّدنا خسائر سنوية بمئات الآلاف


 

أعرب تجار المواشي لـ«أخبار الخليج» عن شكاواهم من تدهور قطاع اللحوم في البحرين بسبب ضعف الرقابة على المسالخ غير المرخصة التي تنتشر في جميع المحافظات، واستيراد كميات كبيرة من السعودية عن طريق التهريب، ما أدى إلى انخفاض الأسعار التي بدورها تسببت في تكبدهم خسائر كبيرة، وخصوصا أن التاجر في البحرين يدفع ضريبة على كل رأس من الأغنام والأبقار يستوردها من الخارج.

وقال التاجر علي الفضالة من مسالخ قلالي إن كميات اللحوم المطروحة في السوق أكبر من استيعابه بسبب أن المستهلكين يستوردون كميات كبيرة من اللحوم عن طريق «التهريب» من السعودية، ما أجبر تجار المواشي في البحرين على رفع شكوى إلى الجمارك لتشديد الإجراءات التي تحدُّ من تهريب اللحوم، إذ إن فائض اللحوم في الأسواق أضر تجار المواشي وعرَّضهم لخسائر فادحة.

كما أشار إلى أن الضغوط على تجار المواشي في البحرين قد تفاقمت بعد استحداث رسوم جديدة على التجار تتمثل في ضريبة 500 فلس على كل رأس من الأغنام، ودينار واحد على كل رأس من الأبقار، إذ إن الرسوم والضرائب أثقلت كاهل تاجر اللحوم البحريني وقد تتسبب في انهيار سوق اللحوم في البحرين إذا استمر الوضع كما هو عليه.

وقال الفضالة نيابة عن تجار المواشي في البحرين: إننا نناشد سمو رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان النظر في حال تجار المواشي من خلال توجيهه الجهات المختصة إلى وضع آلية رقابية مشددة على المخالفات الواقعة في قطاع اللحوم، وخصوصا بعد رفع الدعم عن اللحوم، إذ إن التاجر ينتظر موسم رمضان بفارغ الصبر حتى يبدأ في تعويض الخسائر التي تكبدها على مدار العام، ليفاجأ بكمية مخالفات في قطاع اللحوم يتضرر منها التاجر بشكل كبير.

وتحدث الفضالة عن الشكوى التي تم رفعها إلى الجمارك، حيث إن استجابتهم تمثلت بطلب الجمارك تعاون تجار المواشي من خلال تزويدهم بأرقام المركبات التي تقوم بتهريب المواشي عن طريق جسر الملك فهد لاتخاذ الإجراءات اللازمة، ويشير إلى أن هذا الرد تسبب في إحباط كبير لهم كتجار مواشٍ، وخصوصا أنهم كانوا يأملون اتخاذ إجراء فوري لحفظ حقوق التاجر البحريني.

ويواصل الفضالة حديثه عن أزمة المسالخ في البحرين، إذ يشير إلى أن الدولة بها مسلخ واحد في منطقة الهملة ومسلخ بدائي في منطقة قلالي، ولذلك يجب على الجهات المختصة فتح السوق بشكل أكبر وإعطاء فرص للتجار في هذا القطاع الذي من الممكن له خلق فرص عمل كبيرة.

من جانبه، قال صاحب مسلخ الهملة عبدالرحمن المطوع الوحيد على مستوى المملكة الذي يملك سجلا تجاريا مطابقا للاشتراطات: إن المسلخ استوفى جميع الاشتراطات التي وضعتها وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني التي أجرت بدورها زيارات مستمرة من خلال لجنة تضم أطباء بيطريين شكلها وكيل شؤون الزراعة والثروة البحرية، وتم وضع توصيات خاصة لكي يستوفي المسلخ كل الاشتراطات الصحية التي يمكن من خلالها الاطمئنان على صحة الذبائح بعد مرورها بجميع الإجراءات، لافتًا إلى أن المسلخ يعمل على المساهمة في خدمة الأمن الغذائي الذي تسعى المملكة إلى تعزيزه بمختلف الأصعدة.

وأضاف المطوع أن وجود الطبيب البيطري ضروري في كل المسالخ المرخصة، حيث يعطي ثقة أكبر للمستهلكين، وخاصة أن هذه الإجراءات موجودة في شركة البحرين للمواشي فقط والتي أغلقت قبل عامين، لذلك وفر مسلخ الهملة طبيبا بيطريا يتبع المسلخ إضافة إلى طبيب آخر كلفته شؤون الزراعة بمتابعة الإجراءات لضمان طرح لحوم سليمة للاستهلاك الآدمي، حيث إن المسلخ تم تجهيزه لعملية الذبح للأهالي فقط.

ولفت المطوع إلى حرص المسلخ على توفير صالة وشاشة عرض يشاهد فيها المستهلك سير عملية الذبح بهدف منع وجودهم في المكان المخصص للذبح حرصًا على سلامة اللحوم والمستهلك في آن واحد بعكس المسالخ الأهلية والعشوائية التي يختلط بها الحابل بالنابل.

من جانب آخر، طالب المطوع من الجهات المعنية بما فيها وزارة الصحة بزيادة الرقابة على أسواق اللحوم وكل منافذ البيع لوجود لحوم مجهولة المصدر لغياب الختم الخاص بالطبيب البيطري أو المفتش الصحي الذي يقع عليهما عاتق التأكد من سلامة اللحوم للاستهلاك الآدمي، مشيرًا إلى أن ضعاف النفوس قد يبيعون لحوما لأغنام أو أبقار مريضة أو ميتة في المقاصب العشوائية والمزارع بعيدا عن أعين الرقابة ويشعر بها المستهلك من دون أن يعرف مصدرها، وهذا ما يفسر انخفاض أسعار اللحوم، وفي أحيان يتم إعلان جوائز وعروض معينة تثير الريبة حول سلامة اللحوم ومصدرها، وخاصة مع انتشار الأمراض بين الأغنام نتيجة ضعف الرقابة.

 

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news