العدد : ١٤٧٣٠ - الأحد ٢٢ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٣٠ - الأحد ٢٢ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين: البحرين تطالب المجتمع الدولي بتنفيذ حلّ الدولتين

كتب أحمد عبدالحميد:

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - 01:20

السفير الفلسطيني يصف السفارة الأمريكية في القدس بالمستوطنة


 

أكد السفير عبدالعزيز محمد عبدالله العيد مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية موقف مملكة البحرين المساند للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مطالبا المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على حل الدولتين وفقا للاتفاقيات والقرارات الدولية، لافتا إلى أن القدس الشرقية هي جزء من الأراضي المحتلة والتي لن يحلّ مصيرها إلا عبر المفاوضات المباشرة بين الطرفين.

جاء ذلك خلال فعالية إحياء الذكرى السبعين لنكبة فلسطين والتي أقامها مركز الأمم المتحدة للإعلام بالتعاون مع سفارة فلسطين لدى مملكة البحرين، بحضور عدد كبير من السفراء ورؤساء البعثات الأجنبية والعربية، وعدد من النواب والشوريين وممثلي الجمعيات السياسية والأهلية البحرينية.

ودعا إلى مضاعفة الجهود الدولية لمواجهة التطورات الخطيرة ووقف ما يتعرض له الأشقاء الفلسطينيون من انتهاكات على أيدي الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبه أكد السفير الفلسطيني لدى مملكة البحرين طه محمد عبدالقادر أن الشعب الفلسطيني لن يقهر ولن يستسلم، ولن يتوقف عن النضال من أجل نيل حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على الثقة في الدعم والمساندة العربية والإسلامية للحق الفلسطيني، وأعرب عن شكره لمملكة البحرين ملكاً وحكومة وشعباً، إذ يؤكد الشعب البحريني بقيادة جلالة الملك دوماً دعمه للقضية الفلسطينية في شتى المجالات الثقافية والإنسانية والاجتماعية والسياسية.

وحذر السفير الفلسطيني مما أسماه اللوبي الإعلامي الصهيوني الذي يعمل على إحباط عزيمة الفلسطينيين عبر بث الشائعات والأكاذيب، واصفا السفارة الأمريكية التي نقلت إلى القدس بأنها مستوطنة جديدة على أراض فلسطينية لأنها ليست من حق الأمريكيين ولا الإسرائيليين.

وذكر السفير طه عبدالقادر أن عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا منذ تولي دونالد ترامب الإدارة الأمريكية الحالية بلغ 260 شهيدا كما جرى اعتقال 3300 فلسطيني.

وكشف سمير الدرابيع مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام عن أن هناك مؤشرات تفيد بأن القوات الإسرائيلية استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين الفلسطينيين ويتوجب على القوات الإسرائيلية، وفق قانون حقوق الإنسان الدولي، احترام الحق في التجمع والتعبير السلميين.

وقال إننا نشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد الحاد في أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة وارتفاع عدد الضحايا الفلسطينيين في احتجاجات غزة، داعيا الى حماية الفلسطينيين، ولا سيما الأطفال والعاملين في المجال الصحي، في المظاهرات التي تجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبذل كل الجهود لتجنب مزيد من التدهور.

كما طالب بتعزيز جهود الاستجابة الإنسانية في غزة لتوفير الرعاية الصحية الفورية المنقذة للحياة، بما في ذلك توفير الأدوية الأساسية والإمدادات ونشر فرق الطوارئ الطبية وتوفير الصحة النفسية والدعم النفسي للأشخاص المتضررين، وخاصة الأطفال، فضلا عن مراقبة انتهاكات الحماية المحتملة وتوثيقها.

وأشار الدرابيع إلى أن القضية الفلسطينية هي واحدة من أقدم القضايا التي لم تُحلّ، وقد مضى سبعون عاما على صدور قرار الجمعية العامة 181، ومازلنا في انتظار نشوء دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة، جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل، موضحا أن قرار التقسيم قد نص القرار على أن تُنشأ في فلسطين «دولة يهودية» و«دولة عربية»، مع اعتبار القدس كيانا متميزاً يخضع لنظام دولي خاص.

وشدد على أن الأيام الأخيرة والمواجهات الدموية التي شهدتها الأراضي الفلسطينية تثبت مدى خطورة انعدام الحل السياسي لهذا الصراع وان الاجراءات الأحادية الجانب التي تمس مختلف قضايا الحل النهائي لن يكون من شأنها إلا تعميق الازمة بما في ذلك قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس.

ولفت إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أكد معارضته لأي إجراءات أحادية يمكن أن تعرض للخطر آفاق تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، معتبرا أن القدس هي قضية وضع نهائي يتعين أن تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين على أساس القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة، مع الأخذ في الاعتبار المخاوف المشروعة للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأكد الدعم والمساندة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى «الأونروا» التي تقدم المساعدة والحماية وكسب التأييد لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة وذلك إلى أن يتم التوصل إلى حل لمعاناتهم.

وأكد سفير المملكة المغربية أحمد رشيد خطابي أن القدس اليوم وكل جزء من الأراضي المحتلة ينادي كل الضمائر الحية عبر العالم أكثر من أي وقت مضى، للوقوف بجانب الشعب الفلسطيني الذي دخل مرحلة بالغة الدقة من الكفاح الوطني على طريق نصرة قضية مشروعة تعتبرها المملكة المغربية قضية وطنية تحظى بكل أشكال الدعم السياسي والدبلوماسي والميداني في نطاق الرؤية الاستراتيجية التضامنية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وشدد على أن القدس ظلت جوهر النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي ورمزا لهذا الكفاح المشروع الذي يحظى بتأييد المجتمع الدولي، لافتا إلى أنه إثر تفعيل قرار نقل السفارة الأمريكية بعث جلالة الملك المغربي رئيس لجنة القدس برسالة الى الرئيس الفلسطيني ذكر فيها أنه سبق أن أكد للرئيس الأمريكي وللأمين العام للأمم المتحدة الأهمية القصوى التي تحتلها القدس ليس فقط بالنسبة لأطراف النزاع وإنما لأتباع الديانات السماوية الثلاث، وأن المساس بالوضع القانوني والتاريخي المتعارف عليه ينطوي على خطر الزج بالقضية الفلسطينية في متاهات الصراعات الدينية، معتبرا أن الإجماع الدولي الرافض للقرار الأمريكي رسالة دعم قوية لحقوق الشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة وعلى رأسها القدس الشريف.

أما د. الشيخ عبداللطيف آل محمود رئيس جمعية تجمع الوحدة الوطنية فقال إن القضية الفلسطينية هي قضية سياسية وليست دينية كما يحاول اليهود تصويرها للعالم، مؤكدا أن ثبات الشعب الفلسطيني ليس من أجل نفسه فحسب ولكن من أجل العالمين الإسلامي والمسيحي أيضا، مشيرا إلى أنه طوال 70 عاما عجزت الأمم المتحدة عن الوقوف مع الحق ولكن انصاعت للقويّ فقط.

وحذر القس هاني عزيز راعي الكنيسة الإنجيلية الوطنية من اختراق الفكر الصهيوني لبعض الكنائس في الغرب، بترديد مغالطات عن المسيحية، مشددا على أن الكنيسة الشرقية متمسكة تمسكا راسخا بدعم القضية الفلسطينية والتصدي للفكر الصهيوني.

فيما عبر السفير الروسي لدى مملكة البحرين فاجيف غاراييف عن رفض بلاده لقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ومساندة روسيا للشعب الفلسطيني ودعم حل الدولتين، مؤكدا أن بلاده أصبحت تتفهم أن القدس هي خط أحمر وأخير بالنسبة للشعوب العربية والإسلامية، رافضا محاولات البعض تصوير القضية الفلسطينية على أنها قضية إسرائيلية داخلية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news