العدد : ١٤٧٥٤ - الأربعاء ١٥ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٤ - الأربعاء ١٥ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

المال و الاقتصاد

البحرين تستضيف ملتقى الشرق الأوسط الثالث لإدارة الأصول

كتب علي عبدالخالق: تصوير: جوزيف 

الثلاثاء ١٥ مايو ٢٠١٨ - 01:20

52 شركة استثمارية في البحرين يصل حجم أصولها إلى 20 مليار دولار

الباكر: ازدياد حجم الأصول 16% خلال السنوات الخمس الماضية


 

كشف المدير التنفيذي للرقابة على المؤسسات المالية بمصرف البحرين المركزي عبدالرحمن الباكر أن حجم الأصول المدارة في الخليج العربي يصل إلى 200 مليار دولار، وفي البحرين وصل حجم إدارة الأصول في 52 شركة مسجلة إلى ما يزيد على 20 مليار دولار.

وعن توقعات زيادة حجم الأصول، أكد أنه على مدار السنوات الخمس الماضية ازدادت حجم الأصول بنسبة 16%، متوقعًا زيادتها في الأعوام المقبلة، وأن هناك طلبات لفتح صناديق جديدة للاستثمار سيتم إعلانها لاحقًا.

جاء ذلك على هامش انطلاق ملتقى الشرق الأوسط الثالث لإدارة الأصول والذي عقد صباح أمس في فندق الخليج. وتطرق المؤتمر إلى عدد من المواضيع المتعلقة بإدارة القوانين والأصول، سواء في البحرين أو الشرق الأوسط، وإلى حجم الأصول المدارة في الخليج العربي التي تصل إلى 200 مليار دولار. 

وأضاف الباكر في تصريحات صحفية: تم التطرق إلى أهم التحديات التي تواجه صناعة الأصول، سواء في المنطقة العربية أو الخليج العربي، وهي ضرورة الحفاظ على الشفافية في تقديم المعلومات للمستثمرين من ناحية حجم الرسوم المأخوذة على الاستثمارات، والاعتماد أكثر على استخدام التكنولوجيا، حيث إن جزءا من إدارة الأصول هو استخدام التكنولوجيا لتوزيع المنتجات وتسويق المستثمرين من ناحية بيع وشراء الأصول المتعلقة بالأسهم والسندات. 

ولفت الباكر: يجب رفع مستوى الصناعة عن طريق تنويع الاستثمارات المتعلقة بالبنية التحتية ووجود نوعية جديدة من المنتجات الاستثمارية، معبرًا عن مدى سروره باستضافة مملكة البحرين هذا الملتقى للسنة الثالثة على التوالي، والذي يعتبر منصة مهمة لمناقشة المواضيع التي ستقود قطاع إدارة الأصول وسط التطورات الحالية والمبادرات الاقتصادية الضخمة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.

يذكر أنه تم مؤخرًا إعلان عدد من المشروعات التي سلطت الضوء على التقدم الحاصل في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ودورها في تعزيز البيئة الداعمة للمشروعات الناشئة في قيادة الابتكار، من ضمنها إعلان البحرين خططا بتأسيس صندوق الصناديق بقيمة 100 مليون دولار أمريكي لإتاحة خيارات جديدة من التمويل للمشاريع الابتكارية الناشئة.

وفي تصريحات سابقة، أكد محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج مناقشة إمكانية أن تلعب الحكومة دورًا في الاستفادة من دور الابتكار في دعم النمو، وقال: «عندما شرعنا في النظر إلى التكنولوجيا المالية تبدت العقبة الأولى في عامل الخوف، حيث إنه لدى أي مشرع بمجرد أن تتحدث عن تغيير الأرضية أو البيئة تزداد المخاوف وذلك انطلاقًا من الرغبة الطبيعية للمشرعين في المحافظة على الاستقرار، وبالتالي نتجنب المخاطر للحيلولة دون تحقق عدم الاستقرار المالي، إلا أننا قررنا في مصرف البحرين المركزي أن هذه التكنولوجيا القادمة تحمل في طياتها مزايا عديدة لاقتصاد البحرين، وبالتالي كان هذا هو الدافع لنا لقبول التحدي وخلق التشريعات الضرورية الداعمة لهذه الصناعة وبالتالي تقديم التغييرات التي نرى أنها ستساعد الاقتصاد بصورة كبيرة».

وشهد الحدث حضور أكثر من 200 شخصية دولية رائدة في هذا القطاع، حيث عقدت مناقشات مهمة سلطت الضوء على تطوير سوق إدارة الأصول، ومحركات سوق إدارة الأصول، والنظرة المستقبلية للصناعة، ودور الجهات التنظيمية والتغيرات التكنولوجية في دعم صناعة إدارة الأصول. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news