العدد : ١٤٦٧٤ - الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ رمضان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٧٤ - الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ رمضان ١٤٣٩هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

حفل التخرج.. والوفاء.. بمدارس المعارف

مساء الجمعة الماضية شاركت في حفل التخرج لطلبة الثانوية العامة بمدارس المعارف الحديثة، بمناسبة تخرج ابنتي (مرام)، ووجدت في هذا الحفل أعظم علامات الفرحة والبهجة والسعادة لدى أولياء الأمور، ولدى الطاقم الإداري والتعليمي برئاسة الأستاذة بروين كازروني والدكتور محمد صالح، كما وجدت اسمى آيات الوفاء في مشاركة عدد من الشخصيات التي جاءت بدعوة خاصة من د. محمد صالح، وتلك حكاية جميلة سنسردها بعد قليل.

تابعت الكلمات التي ألقتها الأستاذة بروين كازروني وعدد من الأساتذة الأفاضل، وكم كانت رائعة تلك الإشارات والوصايا في أهمية أن يكون الشباب البحريني المتعلم هو عماد المستقبل الزاهر لمملكة البحرين في ظل التوجيهات السامية والدعم اللا محدود للشباب والتعليم من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

من ضمن الكلمات التي ألقيت في الحفل كلمة مديرة المدرسة التي أجادت في حديثها واقتباساتها في ضرورة حسن الاختيار في الحياة، لأن السعادة اختيار.. والعمل اختيار.. والنجاح اختيار.. والصداقة اختيار.. والتميز اختيار.. والإنجاز اختيار.. وعلى كل طالب وطالبة أن يحسن اختيار سبل النجاح والتفوق والتميز من أجله نفسه ومن أجل مجتمعه ووطنه.

مشهد فرحة الآباء والأمهات وأولياء الأمور، لحظة لا توصف، اختلطت فيها الدموع مع السعادة، وارتفعت الأصوات والأهازيج، كما غمرت البهجة كل الحضور.. هي لحظة لا تنسى في حياة الطلبة والطالبات وأولياء الأمور، وكذلك المدرسين والإداريين، حتى الفنيين في المدرسة كان لهم حضورهم ومشاركتهم مع الطلبة والطالبات، لأنهم كانوا معهم طوال سنوات الدراسة.

أما حكاية الوفاء الجميل فقد تجسدت في حضور قيادات من وزارة الداخلية تلبية لدعوة د. محمد صالح حيث شهد الحفل تخرج حفيده من المدرسة بالثانوية العامة، وكان حضور قيادات وزارة الداخلية أمثال العميد محمد بن دينة، والمستشار راشد محمد بونجمة وعدد من المستشارين، مثالا للوفاء الجميل، لأنهم شاركوا في الحفل باعتبارهم زملاء لابن د. محمد صالح الفقيد (ياسر) رحمه الله، وكان يعمل في وزارة الداخلية، ولكنه غاب عن حفل تخرج ابنه، ولكن أبى الوفاء البحريني الأصيل إلا أن يكون حاضرا في الحفل، وقالوا غن غاب والده عن الحفل فكلنا آباء لابن الراحل ياسر محمد صالح، حفيد د. محمد صالح مدير عام مدارس المعارف الحديثة.

حرصت على أن أنقل هذا الموقف المؤثر، كي نعزز من قيم الوفاء الجميل في مجتمعنا الأصيل، وكي نشارك د. محمد صالح وحفيده تلك اللحظة الجميلة، وكي لا تنسينا مشاغل الحياة عن مواقف وممارسات قد تكون صغيرة بالنسبة الى البعض، ولكنها كبيرة وعظيمة عند الآخرين، ولا يعرف قيمتها إلا من شارك فيها وحضرها.

في الأيام المقبلة ستشهد مدارس مملكة البحرين، الحكومية والخاصة، حفلات التخرج للطلبة والطالبات، وستتكرر مواقف الفرحة والبهجة والسعادة، إيذانا بانتهاء مرحلة دراسية وانطلاقا لمرحلة أخرى في حياة الأبناء، وكان الله في عونهم وأمدهم بالتوفيق والنجاح، هم وأولياء أمورهم، فلا يهدأ بال الأم والأب إلا بعد أن يرى فلذة كبده وقد انخرط في الحياة الجامعية وسوق العمل.

شكرا لمدارس المعارف الحديثة على حفل التخرج وموقف الوفاء الجميل.. وشكرا للأستاذة بروين كازروني ود. محمد صالح وجميع المدرسين والإداريين والفنيين.. ومبروك لجميع الخريجين والخريجات وأولياء الأمور.. ومبروك لابنتي مرام. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news