العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

الثقافي

قضايا ثقافية: المعنى الواقعي للنهاية

بقلم: سلمان الحايكي

السبت ١٢ مايو ٢٠١٨ - 10:10

في الشعر بالذات لا توجد نهاية للشاعر لكن النهاية الحقيقية للشعر هي أن يُودع الشاعر الواقع ويغادره والشرط في بقائه لفترات محدودة أو للأبد أن يكون قد حفر الحياة لشعره ليواصل التواصل مع مختلف الأجيال.

إن الشعر كما نفهمه ليس إنتاجًا للتداول اليومي كالمعلبات الجاهزة لأن القصيدة لا تولد بعد مخاض كما يتهيأ للكثيرين وتلك نظرة سطحية قديمة فالقصيدة تخترق أقوى الجبال صلابة وتفرض نفسها على أرض الواقع ولا تعترف بالمخاض لأنها تتجاوزه.

التداول اليومي للشعر هو قتل حقيقي له لأنه يتضمن أجمل ما في الكون من صور وكنايات واستعارات ويكشف الكثير من الحقائق لأننا لو تعاملنا مع القصيدة كونها (فطورًا أو غذاءً أو عشاءً) فسوف ينتهي الفطور وتأتي فترة الغذاء ثم العشاء فمثل هذا التعامل يساهم في ذبح الفن الشعري وهذا لا يفسر المعنى الواقعي للنهاية.

هل كان صاحب الشعر في الماضي أو الحاضر وفي المستقبل يقبل أن تكون قصيدته على شاكلة (الأكلات السريعة) التي تُنقل جاهزة لكل من يُريدُ تناولها.

إن ما يحدث اليوم في الكثير من حياتنا الثقافية المحلية والعربية نقرأ العديد من الإنتاج الشعري في الصحافة اليومية والأسبوعية والدوريات الذي يُنبئُ بالنهاية لِكتابٍ ليسوا بشعراء لكنهم اصطفوا مع الصفوة وكشفوا عن المعنى الواقعي للنهاية لهم ولأشعارهم.

ما أشرنا إليه آنفًا إن الشعر لا يُودعُ الدنيا لكن المنتج هو من يُودع والأثر هو الإنتاج وعلينا أن نطرح هذه الحوارات المترابطة.

هل انتهى الشاعر إيليا أبو ماضي وهو من شعراء العصر الحديث؟.

ما هو مصير نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وعبدالوهاب البياتي وأمل دنقل ومحمود درويش وسميح القاسم وأبو القاسم الشابي وغيرهم؟.

هل أولئك النجوم في الشعر قدَّموا لنا المعنى الواقعي للنهاية الشعرية؟.

غيرهم وفي فترتهم قدَّموا تلك النهاية الشعرية ليس للشعر بل لأشعارهم إذ لم نعرف حتى يومنا هذا أيُّ شعر نقرأ.

لكن هناك من يقول أنا لا أنشر في المجال المحلي بل أرسل إنتاجي إلى الخارج وهناك من ينشره وكوني أُتابعُ الشعر المحلي لم تسقط عيناي على شيء أو لم يتصل بي المهتمين بالفكرة التي أنا أتصدى لها لذلك فالمعنى الواقعي للنهاية لا ينطبق على القليلين بل الكثيرين الذين يزخرفون الكلام ويٌثبتون إن المعنى الواقعي للنهاية لا يتغير.

Sah.33883@hotmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news