العدد : ١٤٦٩٦ - الاثنين ١٨ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٩٦ - الاثنين ١٨ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ شوّال ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

 خميسيَّات ترامب وإيران والقدس ولبنان!!

ترامب يلغي اتفاقية النووي مع إيران، في الوقت الذي ينفذ فيه قراره المخزي والأرعن والأسود، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس!

   إيران التي ستعاني من القرار الأمريكي الأخير، كانت للتو قد انتهت من التهام لبنان عن بكرة أبيه، في انتخابات بمثابة الفضيحة، نجحت خلالها في لحظات عجز واضحة ومن دون أي مقاومة؛ في تفويجه للحظيرة الفارسية.

  إيران مازالت تقاوم في 20% من أرض اليمن تدميرا وقتلا وإرهابا عبر وسيطها الحوثي، وهي تنتظر إطباق المليشيات العراقية بقيادة الإرهابي المجرم العامري على رئاسة الحكومة العراقية كما فعلت في لبنان.

    لابد لدولنا من قراءة الوضع السياسي كاملا، هل إيران تخسر أم تربح؟! وإلى متى سيظل الاستنزاف في اليمن؟ وحتى متى نرهن خياراتنا بالقرار الأمريكي، والذي هو معك اليوم، وضدك غدا، يجري مع من دفع!

ولم يتوسع المشروع الإيراني في المنطقة، إلا لأن دولنا لم تكن تمتلك مشروعا موازيا بإمكانه أن يواجه وأن يردع.

   إيران لها حساباتها مع الروس، وسوريا خير شاهد على جرائم الاثنين مجتمعين ضد الشعب السوري، لذا لا يمكن أن نستبعد لعِبها على حبال النجاة الوحيدة المتبقية لها، وإن كنت لا أثق في المواقف الأمريكية المتقلبة بحسب المصالح.

برودكاست: الحروب وكسر الخصوم عمليات معقدة، لا يمكن أن تتم بالتمني.

   الأموال الإيرانية مازالت تعبث، والجرائم التي ينفذها الوسطاء والطوابير مازالت تستهدف دولنا، ويكفينا الصواريخ الغادرة التي يطلقها الحوثيون على الشقيقة الكبرى، حفظها الخالق وحماها.

   الكيان الصهيوني والإيرانيون، كلاهما لهما مصالح متقاطعة مع الغرب، ولا يمكن تحطيم مشروعيهما إلا بالتوحد وتقوية الجبهة الإسلامية والعربية والخليجية ضدهما، وتملّك «القرار» بكل ما تحمله تلك الكلمة من معان.

إجازة طيبة.

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news