العدد : ١٤٧٥٩ - الاثنين ٢٠ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٩ - الاثنين ٢٠ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

أينما توجد المليشيات الإيرانية.. تفقد الانتخابات شرعيتها

في المجتمعات الغربية لديهم اعتقاد راسخ بأن (الديمقراطية) والانتخابات النيابية والرئاسية وسيلة لإحلال السلم الأهلي وتثبيت أركانه بالقوانين والأنظمة.. ولكنهم لا يدركون أن هذا المفهوم أو هذا الاعتقاد السياسي لا ينطبق بالضرورة على كل المجتمعات.. فهناك مجتمعات تكون فيها المليشيات المسلحة والحزبية والطائفية أقوى بكثير من الجيش أو القوات المسلحة للدولة، وبالتالي يصبح التحكم في نتائج الانتخابات النيابية أو الرئاسية بيد المليشيات المسلحة وليس بيد الناخبين في صناديق الاقتراع.

يمكننا أن نأخذ أكثر من نموذج عربي في هذا الصدد.. ولعل أقربها مؤخرا نتائج الانتخابات النيابية في لبنان، حيث خسر تيار المستقبل الذي يتزعمه (سعد الحريري) ما يقارب ثلث نوابه في البرلمان (حصل على 21 مقعدا بعد أن كان 33 مقعدا سابقا)، بينما تعزز نفوذ (حزب الله اللبناني) والأحزاب الأخرى.. وفسر البعض هذه النتائج أنها بسبب إقرار قانون جديد للانتخابات يعتمد النظام النسبي.. لكن من قال إن مصير لبنان بيد صناديق الاقتراع؟ ذلك أن (تيار المستقبل) كان يملك الأكثرية سابقا في البرلمان، ولكن استطاع (حزب الله اللبناني) أن يعطل عمل الدولة والبرلمان باحتلاله (وسط بيروت) بمليشياته المسلحة ومليشيات (التيار الوطني الحر) بزعامة ميشال عون، وفرضوا على الأغلبية البرلمانية شللا سياسيا واقتصاديا لما يقارب سنتين تقريبا.

إذن.. سواء كانت الأغلبية النيابية بيد (الحريري) أو غيره.. يستطيع حزب الله اللبناني في كلتا الحالتين أن يتحكم في القرار السياسي الرسمي في لبنان.. فهو يملك ترسانة من السلاح من الدبابات إلى الصواريخ التي تموله بها (إيران)! ويعترف هو بذلك صراحة!

نموذج آخر.. الانتخابات العراقية الحالية، هي أيضا محكومة بالتدخلات الخارجية وتحديدا تدخلات إيران، باستخدامها مليشيا (الحشد الشعبي) في التأثير على أصوات مرشحين موالين لها، لكي تتحكم إيران بالقرار السياسي الرسمي في العراق.

إذن «المليشيات المسلحة» هي التي تحكم وليست صناديق الاقتراع.. ألم تحكم مليشيات «الحوثي» المدعومة من إيران في انقلاب مسلح ضد الشرعية في اليمن؟ وقد حاولت إيران أن تفعل الشيء نفسه في الانتخابات النيابية في البحرين سابقا، بدعمها جماعات متطرفة وطائفية موالية للمرشد الأعلى الإيراني ودفعها إلى ترهيب أي صوت أو مرشح منافس لهم، حتى ولو كان من نفس الطائفة الدينية، ولكن محاولتها فشلت بعد تصدي الدولة والشعب للمؤامرة الإيرانية.

باختصار.. إيران هي التي تتحكم حاليا في صناديق الاقتراع والانتخابات في بعض الدول العربية.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news