العدد : ١٤٦٧٤ - الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ رمضان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٧٤ - الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ رمضان ١٤٣٩هـ

مقالات

الفنادق تنتظر

بقلم: محمد درويش

الأحد ٠٦ مايو ٢٠١٨ - 01:20

لفت انتباهي تصريح مصاحب لإعلان النتائج المالية للربع الأول من هذا العام لمجموعة فنادق محلية يصف الوضع العام لقطاع الضيافة والتجزئة بأنه «صعب للغاية». 

وأشار التصريح الصادر عن رئيس مجلس إدارة المجموعة إلى أن نسبة انخفاض الإشغال وإيرادات الغرف في الفنادق تعود إلى استمرار نزول أسعار الغرف منذ أربع سنوات، ما يؤثر على الأرباح.

والواضح أنه مع وجود حوالي 20 فندقًا تصنف على أنها خمس نجوم بالإضافة إلى عشرات الفنادق ذات الأربع نجوم وكذلك الشقق الفندقية يصبح السوق البحريني الصغير ساحة منافسة صعبة.

فالتحدي الأكبر الذي يواجه الفنادق بأنواعها هو كيفية جذب الزائرين للبحرين إلى الإقامة فيها. ويدفعنا هذا الموضوع إلى العودة إلى الحديث عن معدلات مدة الإقامة للزائر التي وصلت إلى 2.8 يوم في العامين الأخيرين لكنها تبقى غير كافية لتملأ غرف الفنادق.

استراتيجية هيئة السياحة والمعارض التي أعلنت في 2016 تهدف إلى الوصول إلى 20 ألف غرفة فندقية في البحرين وجذب 15 مليون زائر سنويا مع نهاية 2018.

 ويبدو أننا في الطريق نحو الوصول إلى الهدف الأول مع ازدياد عدد الفنادق هذا العام ووجود مشروعين لفندقين كبيرين في المنطقة الجنوبية يصاحبهما فندقان آخران طور الإنشاء هما The Address وVida في شمال البحرين.

لكن يبقى جذب الزوار بشكل أكبر وحثهم على البقاء في البحرين مدة أطول هو الأمر الأهم، ولن يتم ذلك إلا بزيادة وتيرة استضافة الفعاليات الكبيرة من معارض ومؤتمرات وتنويع الأنشطة الترفيهية في البحر واليابسة وتحسين تجارب التذوق لأنها تعد عنصرًا جاذبًا لأغلب السياح في عصرنا الحالي. 

فنادقنا على الرغم من الانخفاض النسبي للأرباح لم تقف مكتوفة الأيدي، فنراها تجدد من مرافقها وتستثمر في جذب مطاعم لكبار الطباخين من حملة نجوم (ميشلان) على سبيل المثال، وتسعى جاهدة لتقدم تجارب متنوعة لمن يبقى فيها، لكنها تنتظر الآن بفارغ الصبر زيادة أعداد الزوار.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news