العدد : ١٤٧٦٠ - الثلاثاء ٢١ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٦٠ - الثلاثاء ٢١ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

سينما

الأبطال الخارقون يعودون من جديد في Avengers: Infinity War

الخميس ٠٣ مايو ٢٠١٨ - 10:18

يفي فيلم Avengers: Infinity War بالوعد الذي قطعه نِك فيوري منذ 10 سنوات بطريقة لم يكن بالإمكان تصورها في ذاك الوقت، حيث أن الفيلم لا يجمع فقط أعظم أبطال كوكب الأرض، بل يجمع أيضاً Guardians of the Galaxy و د. سترينج و سبايدر مان و بلاك بانتر... و ثانوس، والذي يجب أن يتم تصنيفه الآن بين أفضل أشرار كون مارفل السينمائي إلى جانب لوكي وكيلمونغر. وليس ذلك فحسب، بل أن الفيلم مليء بالمتعة والإثارة والعاطفة بطريقة لم يكن فيوري نفسه حتى يحلم بها.على مدار الساعات الثلاث تقريباً التي يمتد عليها الفيلم، يحقق Infinity War بشكل كبير الوعود التي قدمتها مارفل ضمنياً لجمهورها منذ ما قبل أن نعرف حتى أن هناك فيلم Infinity War. إذ يحافظ الفيلم على الجوانب التي تحدد الشخصيات التي تابعناها على مر عقد من الزمن، ابتداءً من توني ستارك إلى ستيف روجرز ووصولاً إلى ثور وغيرهم. والأمر الأكثر إرضاء لربما في Infinity War هو الطريقة التي تبقى فيها الخصائص المميزة لكل بطل مطورة بشكل كامل في قصة ملحمية تجري أحداثها عبر العديد من الكواكب مع طاقم يتألف من عشرات الشخصيات. فلا نشعر بأن هناك أية شخصية أدنى من غيرها مهما كان الدور صغيراً. ونعم، هناك شيء أيضاً لمحبي War Machine.ويحافظ الفيلم على استمرارية الشخصيات من الأفلام الماضية بطريقة فعالة غالباً. وثور هو أفضل مثال، حيث أن خوفه وحزنه بعد أحداث فيلم Thor: Ragnarok يظهران جلياً بشكل مقنع هنا. أما توني ستارك الذي يلعب دوره روبرت داوني جونيور، فهو يستمر بصراعه من أجل إيجاد التوازن بين الاستمتاع بحياة طبيعية مع بيبر بوتس وبين حياة البطل الخارق. وستيف روجرز الذي يلعب دوره كريس إيفانز لم يعد كابتن أميركا بعد الآن، ومع ذلك هو لا يزال يسعى للقيام بالأمر الصحيح طيلة الوقت. من المضحك كيف أن توني وستيف متشابهان للغاية لكنهما في نفس الوقت على خلاف مع بعضهما البعض في أغلب الأحيان. على الرغم من أن Infinity War يجمع كل هذه الشخصيات سوية، إلا أنه جريء بما يكفي ليجد مكاناً لتقديم وجوه جديدة أيضاً، على الرغم من أن معظمها قد تفشل بتحقيق التأثير المطلوب بسبب ضيق الوقت أو لأنه لا يتاح لها التطور إلى أي شيء ذو قيمة. أطفال ثانوس على سبيل المثال (أتباعه الأربعة الذين يعرفون أيضاً بالـ Black Order في القصص المصورة) هم أساساً شخصيات مخيفة مولدة على الحاسب، وهم أعداء فعالون في المشاهد القتالية، لكن لا يحصلون على ما يكفي من العناصر الأخرى لمنحهم جاذبية كافية كأشرار. أما الممثل بيتر دينكلاغ (من مسلسل Game of Thrones) من ناحية أخرى، فإنه يقدم أداءً مميزاً لا ينتسى في دوره الذي لا يزال سراً.هناك الكثير من الأمور التي تجري في الفيلم، وربما قد يخرج بعض المشاهدين من الفيلم وهم يشعرون بالإحباط من النهاية المفتوحة، لكن يمكن تشبيه Infinity War بفيلم The Empire Strikes Back أكثر من The Matrix Reloaded من هذه الناحية، حيث يبلغ ذروته بطريقة رائعة وعبقرية، وإن كانت صادمة. يمكن إنهاء ملحمة كون مارفل السينمائي برمتها هنا وستكون النهاية مرضية، وإن لم تكن بالضرورة سعيدة. لكن الفيلم يمهد الطريق أمام فيلم Avengers 4 العام القادم (الذي كان يعرف سابقاً باسم Infinity War: Part 2) بطريقة ستجعل المشاهدين يفكرون ويتأملون بأحداث Infinity War حتى ذاك الحين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news