العدد : ١٤٧٥٥ - الخميس ١٦ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٥ - الخميس ١٦ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الأمير الرئيس.. الوطن و«الرجل»

الحوار الصحفي لسمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، حفظه الله ورعاه، في (مجلة الرجل)، يستحق التوقف كثيرا، والتأمل أكثر، والاستفادة والتعلم منه أكثر وأكثر.. ذلك أن ما أشار إليه سمو الأمير الرئيس في الحوار وثيقة تاريخية وطنية معاصرة، للوطن والمستقبل، وللمنطقة كذلك.. هو حوار الوطن والرجل.. لمجلة الرجل.

من أبرز المحاور التي ذكرها سمو الأمير الرئيس في الشأن المحلي، هو:

‭{‬ أن الوصفة السحرية التي مكنت مملكة البحرين من تجاوز العواصف التي مازالت تستعر في غير عاصمة عربية هي «تماسك الشعب البحريني ووحدته، وتكاتفه حول قيادته»، معتبرا أن وصفته تلك «مفتاح الأمن والاستقرار».

‭{‬ جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى هو: «الابن، وابن الشقيق، وهو الملك الذي ندين له بالولاء، ونسعى لوضع توجيهاته موضع التنفيذ وتحقيق ما يحلم به للبحرين وشعبها من أمن واستقرار وتقدم ورفاه».

‭{‬ «مملكة البحرين نجحت في تجاوز التحدي والعودة إلى المسار الطبيعي في البناء والتنمية».

‭{‬ توجد «محاولات بائسة استهدفت ضرب الوحدة الوطنية وإثارة الفرقة والانقسام، غير أن المجتمع البحريني واجه محاولات ضرب الوحدة الوطنية بكل قوة، وأثبت في مواقف متعددة أنه عصي على الفرقة، وأنه شديد الولاء لوطنه وحريص على حمايته ولا يفرط مطلقًا في سيادته ويتمسك بالحفاظ على أمنه واستقراره».

‭{‬ «لم نعرف التصنيفات المذهبية. وعلى المستوى الشخصي لا أعترف بها، ولا أتحدث عنها. ولم نفرق يومًا بين مواطن وآخر، هذه التصنيفات هي من الأمور الطارئة، وابتدعها وحاول ترسيخها من يحاولون التفرقة والانقسام، ومن يحيكون المؤامرات ضدنا، ويسعون بكل قوة لتفتيت وحدتنا. وكلها محاولات ستبوء بالفشل».

* التواصل بين قيادة وشعب البحرين مستمر ولم ينقطع في يوم من الأيام، سواء من خلال مجالسنا أو من خلال السلطة التشريعية التي تمثل الشعب، وتعبر عن صوته وإرادته، فكل ما يطرح في بيت الشعب يجد آذانا صاغية، في إطار من التشاور والتفاهم الذي يعزز من مكتسبات المسيرة الديمقراطية في المملكة.

‭{‬ الاكتشافات النفطية الجديدة حملت بشارة كبرى لتعزيز وتسريع وتيرة التنمية، وأن هذا سينعكس بطبيعة الحال على إيجاد مزيد من فرص العمل للمواطنين».

‭{‬ «نحن نفخر بنساء البحرين، ولا نفرق في التعامل معهن، والمساواة بين الجنسين معروفة في البحرين منذ زمن طويل».

أما في الشأن الخليجي، والعلاقة البحرينية السعودية، فقد أفرد لها سمو الأمير الرئيس كلاما كبيرا وكثيرا، مؤثرا وصادقا، من أبرزه:

‭{‬ إن العلاقة التي تربط مملكة البحرين بالمملكة العربية السعودية هي العلاقة «القوية» التي ترتكز إلى «عهود طويلة تجمع القيادتين وإلى صلات قربى ومصاهرة بين الشعبين الشقيقين»، وأن السعودية «الداعم والسند القوي لمملكة البحرين ولأمتيها العربية والإسلامية، وهي الثقل المؤثر في التعامل مع أي قضية ومواجهة أي معضلة».

‭{‬ أن أهم ما يميزها «الصحوة الكبرى» التي تقودها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، للوقوف في مواجهة المخاطر التي تحدق بأمتنا».

‭{‬ إن التغييرات التي تقودها السعودية داخليا «تطويرًا وتحديثًا بما يواكب حركة التقدم في العالم، وبما يراعي خصوصية المملكة، تأتي بعد دراسات عميقة، وحسابات يتم فيها مراعاة المصالح العليا للمملكة»، وتمنى للمملكة وشعبها الشقيق كل التوفيق والخير.

* «نحن في قارب واحد على المستوى الخليجي، وإن ما يضر أحدنا يلحق الضرر بالآخرين، وإن ما ينالنا من خير سيعم أثره على الجميع، ونعتقد أن هذا هو الطريق الأمثل لتجاوز أي أمر طارئ يعترض هذه المسيرة المباركة للتعاون الخليجي المشترك».

‭{‬ «لدينا ولله الحمد شعوب واعية وكفاءات متميزة، وطاقات شبابية واعدة في كل المجالات، ونمتلك كل مقومات النهضة والتقدم، وقد قطعنا بالفعل شوطا كبيرا في هذا المسار، ولا ينقصنا شيء لكي نصنع مستقبلا أفضل».

‭{‬ الإرهاب «ظاهرة عابرة ومؤقتة مهما ترتب عليها من تداعيات»، فهو آفة يعاني منها العالم أجمع، ولا بد من جهد جماعي للتصدي لتلك الظاهرة وتجفيف منابعها الفكرية والآيديولوجية التي تشكل الحاضنة الأكبر لهدم العقول والتغرير بالشباب». 

حوار سمو الأمير الرئيس مع مجلة الرجل كشف عديدا من المواقف الراسخة والثابتة لسياسة مملكة البحرين، من رجل حكيم وخبير بشؤون المنطقة والرجال، كما تضمن الحوار أمورا خاصة من اهتمامات سموه الشخصية، من أبرزها ما أشار إليه سموه بأن من أجمل الأبيات الشعرية التي قرأها: «أَعَزُّ مَكَانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سَابِحٍ.. وَخَيْرُ جَلِيْسٍ في الزَّمانِ كِتابُ».

عموما.. حوار الوطن والرجل لمجلة (الرجل).. هو جزء من سيرة ومسيرة سمو الأمير الرئيس، ويستحق الحوار القراءة كاملا.. والتعلم من سموه كذلك كاملا.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news