العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

الخليج الطبي

«الخليج الطبي» يفتح ملف سرطان القولون والمستقيم

الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - 00:40

دراسات تؤكد أنه السبب الثالث في الوفاة حول العالم.. وأطباء: التقدم بالعمر ونمط الحياة أهم عوامل الخطر!

يعد سرطان القولون والمستقيم هو مرض شائع وقاتل. وعلى الرغم من أن معدل وفيات أورام القولون يتناقص تدريجيًا منذ عام 1990 بمعدل 2.5 إلى 3% سنويًا، لا يزال السبب الثالث الأكثر شيوعا في وفاة السرطان في الولايات المتحدة لدى النساء، والسبب الرئيسي الثاني في الوفاة لدى الرجال.

وعلى النقيض من هذه الانخفاضات، كان معدل وقوع المرض لدى الرجال والنساء تحت سن الخمسين يزداد بمعدل 2.1 في المائة سنويا من عام 1992 حتى عام 2012، هذه الزيادات في الغالب ناتجة عن السرطانات التي تحدث في الجانب الأيسر من القولون وسرطان المستقيم على وجه الخصوص (3.9% في السنة). وتشير الدراسات الحالية إلى أن أكثر من 86% من الأشخاص الذين تم تشخيصهم تحت سن الخمسين يعانون من أعراض عند التشخيص، وهذا مرتبط بمراحل متقدمة للمرض. لا يُنصح بإجراء الفحص على الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا ما لم يكن لديهم مرض التهاب القولون التقرحي، أو تاريخ عائلي إيجابي لسرطان القولون، أو أمراض القولون الوراثية.

«عوامل سرطان القولون»

من جانبها توضح الدكتورة مهيبة عبدالله استشارية أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الكبد بمستشفى ابن النفيس أن هناك عدة عوامل مشتركة تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم من بينها: 

1- التاريخ العائلي لسرطان القولون والمستقيم: وجود سرطان القولون والمستقيم في أحد أفراد الأسرة يزيد من خطر الإصابة بالسرطان إذا كان أحد أفراد الأسرة من الأقارب من الدرجة الأولى (أحد الوالدين أو الأخ أو الأخت أو الطفل)، أو إذا تأثر أكثر من شخص من أفراد العائلة، أو إذا حدثت السرطانات في سن مبكرة (على سبيل المثال، قبل سن 45 سنة).

2- وجود سرطان القولون والمستقيم أو الأورام الحميدة في السابق: الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بسرطان القولون والمستقيم لديهم خطر متزايد لحدوث سرطان جديد في القولون والمستقيم. الأشخاص الذين لديهم الأورام الحميدة قبل سن 60 عاما هم أيضا في خطر متزايد لسرطان القولون والمستقيم.

3- داء السلائل الغدي العائلي (Familial adenomatous polyposis) وسرطان القولون الوراثي nonpolyposis ومرض التهاب القولون التقرحي. 

4- زيادة العمر: على الرغم من أن الشخص العادي يواجه خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 4.5%، فإن 90% من هذه السرطانات تحدث في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 سنة. يزداد الخطر مع التقدم في العمر طوال الحياة.

5- نمط الحياة: هناك العديد من هذه العوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، بما في ذلك:

‭}‬ نظام غذائي غني بالدهون أو اللحوم الحمراء المصنعة مع قلة تناول الألياف.

‭}‬ عدم ممارسة التمارين الرياضية.

‭}‬ التدخين.

‭}‬ تناول المشروبات الكحولية.

‭}‬ السمنة.

«أعراض سرطان القولون والمستقيم»

وتشير الدكتورة مهيبة إلى أن التغيير في عادات الأمعاء يعتبر من أكثر الأعراض شيوعًا وخاصة ان الأعراض الرئيسية لسرطان القولون والمستقيم تشمل:

1- التغير في عادات الأمعاء.

2- نزيف مستقيمي.

3- وجود كتلة في المستقيم.

4- فقر الدم بسبب نقص الحديد.

5- ألم البطن.

«التشخيص»

وعلى الجانب الآخر، يشير الدكتور جهاد رضي القميش استشاري أمراض الجهاز الهضمي والأمراض الباطنية وأمراض الكبد بمستشفى ابن النفيس إلى أنه يتم تشخيص سرطان القولون بعد ظهور الأعراض، أو من خلال فحص تنظير القولون أو فحص الدم الخفي في البراز في غالبية المرضى. وتدعو الجمعيات العالمية الكبرى ومنظمات الرعاية الوقائية إلى إجراء فحص للأفراد الذين لا تظهر عليهم أي أعراض من سن الخمسين.

ويعتبر فحص القولون بالمنظار الاختبار التشخيصي الأكثر دقة بناء على تصريح الجمعيات العالمية الكبرى للجهاز الهضمي، حيث يتم اكتشاف وتحديد موقع الورم في القولون وإزالة الزوائد اللحمية ان وجدت.

«العلاج»

ويعتمد العلاج على مرحلة المرض إما عن طريق الجراحة أو/ والعلاج الكيميائي.

«فحص سرطان القولون

 (الأمعاء الغليظة)»

ويستكمل الدكتور جهاد: الهدف الرئيسي لفحص سرطان القولون هو منع الوفيات من سرطان القولون واكتشاف الحالات في المراحل الأولية من المرض في الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض. 

ويجب على البالغين الخضوع لفحص سرطان القولون بداية من سن الخمسين، وهذا يتوقف على مدى نسبة خطر إصابة الشخص بسرطان القولون. قد تستلزم خطط الفحص للأشخاص الذين يعانون من زيادة خطر السرطان للفحص في سن أصغر من سن الخمسين. 

ما فائدة عمل فحص سرطان القولون؟

معظم سرطانات القولون والمستقيم تنمو من الأورام الحميدة القابلة للتسرطن. الأورام الحميدة هي التي تحدث في بطانة القولون وتكون مرئية عند فحص القولون بالمنظار. الأورام الحميدة يمكن أن تصبح سرطانية مع مرور الوقت.

اختبارات الفحص يمكن أن تساعد في تحديد السرطانات في مرحلة مبكرة وعلاجها كما يمكن للفحص أيضا منع تطور السرطان من خلال تحديد الأورام الحميدة وإزالتها قبل تطورها إلى أورام خبيثة سرطانية. 

يعمل الفحص المنتظم لاستئصال الأورام الحميدة وإزالتها على تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم (بنسبة تصل إلى 90% باستخدام فحص القولون بالمنظار). الكشف المبكر عن السرطانات الموجودة في القولون يزيد من فرصة العلاج الناجح ويقلل من فرصة الموت بسبب السرطان.

«منظار Olympus

 بعيادة ابن النفيس»

فن التنظير الداخلي هو اكتشاف وعلاج أمراض الجهاز الهضمي. يمكن للأطباء رؤية الجزء الداخلي من الجسم بشكل أكثر وضوحًا من أي وقت مضى بواسطة توفر التقنية الحديثة بالمنظار للحصول على صور عالية الجودة للأنسجة الداخلية. منظار OLYMPUS الحديث يوفر ميزات التصوير المتقدمة بحيث يمكن إجراء فحص دقيق للأنسجة المخاطية والشبكات الشعرية. تتيح التكنولوجيا الجديدة المتوافرة في المنظار تحديد عمق الحقل المطلوب فحصه والحصول على صور عالية الجودة في نفس الوقت، وبذلك يرتقي مستوى جديد من التصور على الفحوص الروتينية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news