العدد : ١٤٨٢٣ - الثلاثاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٣ - الثلاثاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٠هـ

أخبار الخليج السياحي

مسجد الفاتح.. أحد أكبر المساجد في العالم ويتسع لـ 7 آلاف مصلٍّ

الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

تصوير: عبدالأمير السلاطنة

شكل مسجد أحمد الفاتح جزءًا من مركز إسلامي يعتبر مرآة تعكس العمق التاريخي للبحرين ببعديه العربي والإسلامي، ويعكس في الوقت نفسه أيضًا مسيرة التطور التي تشهدها البلاد وحركة التحديث التي تسير على هذا الدرب الممتد نحو آفاق عريضة في التطور والبناء والنماء.

يعد المسجد الذي يطلق عليه أيضا اسم «جامع الفاتح» واحدًا من أكبر المساجد في العالم، إذ تصل مساحته إلى 6500 متر مربع ليتسع لـ 7 آلاف مصلٍّ، 5 آلاف ضمن القاعة الرئيسية و200 في القاعة الصغرى و1800 في فناء المسجد.

مسجد الفاتح الذي سمي بالفاتح تيمنًا باسم الشيخ أحمد بن محمد الفاتح الذي فتح البحرين، تم افتتاحه على يد الأمير المغفور له الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة في عام 1988، وذلك احتفالا بمرور 200 عام على قيام الشيخ بفتح أراضي المملكة. كانت الدولة بتوجيهات من الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد آنذاك تنوي إنشاء صرح كبير يكون رسالة حية للأجيال الجديدة لمواصلة العمل على درب الأوائل الزاخر بالعطاء والتضحية من أجل الوطن والممتد ليقترن بآفاق التطور والمدنية الحديثة.

يعد مسجد الفاتح الذي يقع في شارع الملك فيصل بمنطقة الجفير القريبة من كورنيش النادي البحري أحد مناطق الجذب السياحي الرئيسية في مملكة البحرين، وهو مقصد للسياح من كافة دول العالم المهتمين بالثقافات الإسلامية، وتحرص الجهات المختصة على توفير جولات سياحية يومية متنوعة اللغات منها الإنجليزية والفرنسية والفلبينية والروسية.

يضم المسجد مدرسة إسلامية اطلق عليها مسمى «المعهد الديني»، ويحتوي على مدرسة لتحفيظ القرآن وتدريس علومه بجانب دار للقرآن الكريم ومبنى الأوقاف السنية، ويضم المكتبة الوطنية الجديدة التي افتتحت في عام 2006.

يتكون الجامع من ثلاثة أقسام رئيسية، هي مصلى الرجال ومصلى النساء والباحة الكبرى، وتبرز على جدرانه النقوش الإسلامية وآيات القرآن الكريم، وهو يعد المقصد الأول للبحرينيين وقاطني المملكة لأداء شعائر صلاة الجمعة، وتنقل الصلاة في الجامع عبر التلفزيون الرسمي في البحرين. يتحول الجامع في شهر رمضان إلى مكان لاعتكاف المسلمين وتحري ليلة القدر، بالإضافة إلى إقامة المسابقات السنوية لحفظ القرآن والعديد من الفعاليات الإسلامية والوطنية.

قبة المسجد

تعتبر قبة المسجد أكبر قبة في العالم مصنوعة من الألياف الزجاجية النقية، بنيت على أعلى الجامع وتضم أكثر من 60 رتلا والمرجح (60 كلغ)، ولها 12 نافذة من الزجاج الملون.

التصميم الداخلي

زين سقف المسجد بأضواء جميلة، وسجاد مستورد من شمال أيرلندا، فيما غطيت أرضيته بالرخام الإيطالي الذي كسا أيضا جزءا من جدرانه. تتوزع على الجدران مصابيح براقة مميزة جلبت خصيصا من فرنسا. أبواب المسجد مصنوعة من خشب الساج المستورد من الهند وتحمل نقوشا إسلامية متفردة.

التصميم الجميل للجامع ومرافقه العديدة جعلته موقعا أساسيا لجذب الزوار ممن يريدون التعرف بعمق على التعاليم الإسلامية، وما يقدمه المركز من خدمات إسلامية للباحثين سواء عبر مكتبته الضخمة أو برامج تدريس علوم القرآن لمختلف الأعمار من الجنسين. 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news