العدد : ١٤٧٩١ - الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩١ - الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

عريقات: القمة العربية تبنت بالكامل المقترحات الفلسطينية كافة

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

رام الله - الوكالات: قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أمس الاثنين إن القمة العربية التي استضافتها السعودية يوم الأحد تبنت بالكامل كل المقترحات الفلسطينية واعتمدتها في قراراتها. 

وأوضح، في تصريحات لإذاعة «صوت فلسطين»، أن أبرز ما اعتمدته القمة في هذا الشأن، اعتماد الرؤية السياسية التي طرحها الرئيس محمود عباس أمام مجلس الأمن في فبراير الماضي. 

وأشار عريقات إلى أن اللجنة الوزارية العربية ستواصل عملها في محاولة لثني دولتي جواتيمالا وهندوراس عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لافتا إلى أن هناك تحركات في مجلس الأمن برئاسة السويد بدأت من أجل تعزيز مكانة دولة فلسطين في الأمم المتحدة. 

وفي السياق ذاته رحب وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي بقرارات القمة العربية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. 

وقال المالكي للإذاعة الفلسطينية الرسمية: «إن القادة العرب تبنوا كافة القرارات التي اعتمدها وزراء الخارجية العرب، وتتعلق بالقضية الفلسطينية من دون تحفظ أو تعديل». 

وشدد على «أهمية هذه المواقف الداعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه، لا سيما الاستجابة لمطلبنا بتسمية القمة «قمة القدس» وتقديم الدعم المالي لها ولوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)». 

وأعلن المالكي أنه سيتم توجيه رسائل فلسطينية رسمية لرئاسة قمة القدس الممثلة بالمملكة العربية السعودية، وللأمانة العامة للجامعة العربية، بهدف التنسيق معهم لوضع آلية تنفيذية للقرارات التي تم اتخاذها بشأن القضية الفلسطينية، ووضع جدول زمني لتطبيقها ومن ثم البدء الفوري بالتنفيذ. 

وأوضح أنه يجري التنسيق حاليا مع الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي للتحضير لاجتماع وزراء خارجية دول المنظمة، الذي سيعقد في دكا في مايو المقبل. 

وكانت القمة العربية قد أكدت يوم الاحد مركزية القضية الفلسطينية، كما شددت على عدم شرعية القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وحذرت من اتخاذ أي إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس. 

وكان تم إطلاق اسم القدس على القمة العربية التي انعقدت الاحد في الظهران، وأكد بيانها الختامي على رفض الإعلان الأمريكي بالاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل. 

وشدد البيان الختامي على دعم الرؤية الفلسطينية لإيجاد آلية دولية متعددة الاطراف لرعاية عملية السلام مع إسرائيل وعلى استمرار دعم الفلسطينيين لتحقيق قيام دولة مستقلة لهم على حدود الأراضي التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news