العدد : ١٤٧٢٣ - الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٢ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٣ - الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٢ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

الرياضة

البديع يحتاج إلى نقطة من المدينة ليتوج بطلاً

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

كتب: علي الباشا 

ستكون أنظار جماهير دوري الدرجة الثانية لكرة القدم نحو خواتيم الجولة 18 والأخيرة من الدوري لمعرفة إن كانت درع الدوري ستستقر في البديع، المتصدر حاليا برصيد 40 نقطة وصعد إلى مصاف الدرجة الأولى اعتبارا من الموسم المقبل 2018-2017، ويحتاج إلى نقطة التعادل مع البسيتين، أم أن مدينة عيسى يشعل منافسة التتويج بتحقيقه الفوز لصالح الحالة الذي يملك حاليا 37 نقطة ويحتاج إلى الفوز على التضامن لكي يدخل مباراة فاصلة مع البديع في حال خسارة الأخير، والبديع والحالة صعدا معا إلى دوري الدرجة الأولى قبل هذه الجولة.

خيارات التتويج

1- يكون البديع بطلا في حالة فوزه أو تعادله، بغض النظر عن نتيجة الحالة.

2- يؤجل الحسم إلى لقاء فاصل لتحديد البطل في حال فوز الحالة اليوم وخسارة البديع حيث سيتعادلان في النقاط 40 لكل منهما.

اللقاء الأهم

يستضيف استاد خليفة اليوم اللقاء الأهم في الجولة 18 بين فريقي البديع 40 ومدينة عيسى 28، ويحتاج فيه البديع إلى الفوز أو التعادل ليحقق اللقب، وسبق للفريقين أن التقيا في القسم الأول وفاز به البديع بهدفين لهدف، وأعتقد أن بيت الكرة سيكون حاضرا الليلة بالدرع والميداليات الملونة من أجل التتويج إن تم، ولكنه سيخفيهما حتى صفارة النهاية ومعرفة نتيجة لقاءات اليوم، علما بأن التتويج سيكون برعاية الشيخ علي بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد.

والمباراة بين الطرفين يمكن أن تأتي متكافئة، فالبديع يريدها مسك ختام وأن يكون في يوم تتويجه باللقب إن حصل؛ يحتفل بالفوز، فسعيه لتكرار التغلب على مدينة عيسى، والتأكيد على أن فوزه الأول لم يأت بضربة حظ، وهو يملك عناصر جيدة قادرة على خلق الفرص والتسجيل، وأن التجانس والانسجام الذي وصل اليه الفريق يتيح له تقديم مباراة جيدة، وبالتأكيد فإن الكابتن الدخيل وهو يحقق الإنجاز الأول له في هذا الشأن كمدرب، لن يفتح اللعب وهو يعرف قوة الفريق المنافس وأماكن خطورته، ولكنه بالتأكيد سيعتمد على الرتم السريع هجوميا ولديه علي الدوسري الذي استعاد حاسة التسجيل، الشروقي والثويني، بينما مدينة عيسى لديه من العناصر التي يمكنها أن تشكل خطورة على مرمى حمد الدوسري قائد فريق البديع والذي يأمل أن يحمل الدرع اليوم، ومنهم أحمد سند.

يقول الكابتن عبدالمنعم الدخيل: لقد انتهينا من تحقيق الأهم وهو الصعود قبل جولتين، واليوم نريد أن نحتفل بالدرع حتى نحقق قمة الإنجاز، وقد عملنا على إخراج اللاعبين من فرحة الصعود، وصار عليهم التركيز على لقاء اليوم لكي يكتبوا أسماءهم في سجل بطولات كرة القدم كأبطال لدوري الدرجة الثانية، وأنا شخصيا أعرف قوة فريق مدينة عيسى، وهو كان متصدرا للمسابقة لجولات عدة، ويدخل لقاء اليوم من دون ضغوطات عليه، لأن النقاط التي بيده حاليا تمنحه المركز الرابع، ونحن لا نريد أن نذهب للقاء فاصل، وسنركز على مباراتنا فقط، ولن ننظر للقاء الآخر.

وأضاف الدخيل نحتاج اليوم إلى التركيز واللعب بهدوء، والضغط للحصول على هدف مبكر، وفي الوقت ذاته نحترم الفريق المنافس وقوته، والأمل أن نحقق النتيجة المرجوة.

ولفت إلى أن جماهير البديع التي احتفلت بالصعود ستكون حاضرة اليوم لمؤازرة الفريق ودعمه ومده بالحرارة، وأتمنى أن تكون احتفاليتنا بالدرع واللاعبين لنشكرهم على ما أدوه من مجهود.

الحالة سيراقب من بعيد

وعلى ملعب النادي الأهلي يواجه الحالة 37 نقطة فريق التضامن 11 نقطة، وفارق النقاط بين الفريقين يؤكد أن الحافز من أجل الفوز هو لصالح الحالة الذي يبحث عن الفوز للوصول إلى النقطة 40، بينما ستكون له نظرة أخرى نحو ملعب استاد خليفة وحيث يلعب البديع والتمني أن تأتي النتيجة بما يساعد على اقامة لقاء فاصل لتحديد البطل، لأنه لا يريد التوقف على العودة لمصاف دوري الأضواء، وكانوا المرة الماضية قد احتفلوا بالعودة بعد الفوز على سترة بستة أهداف لهدف، والتي جاءت عبر كل من: عمار عبدالحسين، محمد النعار، محمود الحايكي، يوسف زويد، حسين حاجي وسيليفو.

ويضع الكابتن عارف العسمي مدرب الحالة أن الفوز اليوم سيكون مطلبا حالاويا ثم سيكون هناك نظر إلى نتيجة المباراة الأخرى، ومعرفة ما إذا كان فريقه سيتجه إلى لقاء فاصل، وبالتأكيد هو سيقاتل اليوم للفوز، ولتكرار الفوز الذي حصل في القسم الأول بهدفين نظيفين.

وكان الحالاوية أكدوا من خلال الفوز المرة الماضية الفرحة بالعودة وبالتواجد في دوري الأضواء، وأن ما حصل الموسم الفائت ما هو إلا كبوة حصان.

أمّا البسيتين الذي حصل على المركز الثالث برصيد 33 نقطة فهو اليوم يقابل قلالي 11 نقطة على ملعب النجمة، وبالتأكيد هو يلعب من دون أي ضغوطات، ويريد الخروج بالفوز والتأكيد على فوزه الأول وبهدفين نظيفين، وهو ذاهب لمباراة الملحق لمقابلة ثامن الدرجة الأولى والمنحصر بين واحد من اثنين، الرفاع الشرقي أو الرفاع، وسيتم معرفة ذلك مع نهاية الجولة 18 للدرجة الأولى، وكان المرة الماضية قد فاز على الاتفاق بأربعة أهداف لهدف ووصل رصيده إلى 33 نقطة، وهو يملك الخبرة والمتمثلة في حارس المرمى حرم واللاعب عبدالله فتاي وعبد الله العجمي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news