العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

الصفحة الأخيرة

كهوف ليبيا القديمة متعة للاستجمام في نهاية الأسبوع

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

في أعماق المنطقة الجبلية بمدينة غريان الليبية، يسعى أصحاب ما تبقى من الأحواش أو البيوت غير التقليدية، المحفورة في كهوف، لجذب زائرين لها من الليبيين والأجانب. وحُفرت هذه البيوت القديمة في جوانب الجبال، ويرجع تاريخ بعضها إلى نحو 400 سنة مضت منذ القرن السابع عشر. وصُممت لتحافظ على الحرارة بين 12-23 درجة مئوية طوال العام، حيث تجعل سكانها لا يعانون قيظ الصيف، حيث تصل درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، ولا زمهرير الشتاء الذي تهبط فيه درجة الحرارة إلى ما دون الصفر. وقال العربي بلحاج حفيد المالك الأول للبيت «طبعا الحوش (المنزل) هذا حوش عمر بلحاج.. طبعا عمر بلحاج حفر هذا المنزل عام1666م، عمر المنزل 352 سنة. وبلغ عدد تلك الكهوف أو البيوت ذات يوم 4000 لكن معظمها دُمر نتيجة للتغيرات المناخية أو الإهمال أو نزوح ساكنيه داخل ليبيا. وغادرت آخر عائلة من أحفاد عمر بلحاج كهفه في 1990 لكن العربي بلحاج جدده في الآونة الأخيرة ليجذب زوارا للاسترخاء فيه في عطلة نهاية الأسبوع. ويقول العربي بلحاج إن معظم عملائه من الليبيين وبعض الأجانب المقيمين في ليبيا للعمل كأطباء أو ممرضين. ويوضح العربي بلحاج أنه يفتح بيته لمن يريدون تجربة الحياة الليبية القديمة الهادئة بعيدا عن صخب المدينة، مشيرًا إلى أن ضعف الإقبال دفعه إلى إغلاق الحوش لأيام والاكتفاء بتأجيره في العطلة الأسبوعية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news