العدد : ١٤٨٨٠ - الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٨٠ - الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

مخططات

 تنعقد القمة العربية في دورتها الـ29 في الظهران بالمملكة العربية السعودية وقبلها بأيام جاءت الضربة الأمريكية البريطانية الفرنسية لسوريا لتؤكد ان مشاريع الدول الكبرى للمنطقة العربية متواصلة، وبالطبع نحن لا نصدق ان الضربة جاءت دفاعا عن القيم الإنسانية وإنما هناك مشروع جديد بعد ان فشل المشروع القديم الذي تحدثت عنه هيلاري كلينتون في مذكراتها والذي كان يعتزم إنشاء الدولة الإسلامية التي يحكمها الإخوان المسلمون من الشرق إلى الغرب في البلاد العربية حيث يتم البدء بمصر ثم سوريا ثم الخليج العربي والبقية تأتي.

ما معالم المشروع الجديد؟ والى أين سيتجه حتى الآن؟ لم تتضح كثير من الأمور، ولكن كما ذكرت الزميلة سميرة رجب فإن الحروب لن تؤدي إلا إلى مزيد من الخراب والدمار للمنطقة العربية وشعوبها وكيانها وثرواتها، وإن ما يخطط للمنطقة هو مزيد من الخراب.

الغريب ان رؤساء الدول العربية مازالوا يتبعون منطق نفسي نفسي مع أن النار صارت أقرب إليهم مما يتوقعون أو يشعرون، وليس أمامهم مخرج ولا طريق للنجاة إلا بتكاتفهم معا ووقوفهم صفا واحدا أمام مشاريع التقسيم ومشاريع الحروب المتواصلة التي لن تسمح بتواصل التنمية وتطور البلدان، وهذا يعني ضرورة ان يكون للدول العربية خططها لمواجهة الخطط العالمية ولحماية نفسها من المخططات التي تستهدف كيانها وبقاءها.

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news